فوائد الهليون: كنز غذائي من الطبيعة

يعتبر الهليون (Asparagus)، نوعاً معروفاً من الخضار في الكثير من دول العالم، وبينما قد يفضله البعض نيئاً والبعض الآخر مطبوخاً، إلا أن للهليون الكثير من الفوائد الصحية. فما هي هذه الفوائد؟ وكيف ندخل الهليون في أطباقنا اليومية بشكل صحي؟

فوائد الهليون: كنز غذائي من الطبيعة

لطالما ارتبط استهلاك الخضار والفواكه عموماً بحالة صحية أفضل وفرص إصابة أقل بالعديد من الأمراض، والهليون ليس باستثناء، بل لقد وجد الهليون لنفسه مقعداً ضمن قائمة أفضل 20 نوعاً من الخضار على مستوى العالم، من ناحية المحتوى الغذائي الغني والفوائد الصحية المذهلة.

فوائد الهليون للصحة

ظهرت في السنوات الأخيرة  العديد من الدراسات التي أشادت بفوائد الهليون الصحية، وهذه الفوائد هي:

1- التقليل من فرص الإصابة بعيوب الولادة الخلقية

تنصح النساء الحوامل عموماً بتناول مكملات حمض الفوليك، نظراً لما لهذه من قدرة على حماية الأم والجنين من خطر الإجهاض أو الإصابة بالعيوب الخلقية في الجهاز العصبي للجنين، ويعد الهليون أحد أفضل المصادر الطبيعية لحمض الفوليك.

وظهرت في وقت سابق دراسة أشارت إلى أن مستويات حمض الفوليك لدى الأب كذلك قد يكون لها دور كبير في ولادة جنين سليم.

2- الهليون والتخفيف من فرص الإصابة بالاكتئاب

قد يلعب حمض الفوليك الذي يحتوي الهليون على نسبة عالية منه دوراً كبيراً في منع الإصابة بالاكتئاب، وذلك عبر قيام الفوليك بإيقاف الجسم عن إنتاج هرمون الهوموسيستئين (Homocysteine) بإفراط، وهو حمض أميني قد يتسبب بمنع وصول الدم وعناصر غذائية هامة إلى الدماغ.

كما أن إنتاج الجسم لكميات كبيرة من الهوموسيستئين يؤثر سلبياً على المزاج الجيد للشخص، إذ يقلل من إنتاج هرمونات السعادة مثل السيروتينين والدوبامين، وهي هرمونات لا تحسن المزاج فحسب، بل تنظم دورات النوم والشهية كذلك.

3- فوائد الهليون لصحة القلب

نظراً لأن تناول الهليون يمنع الجسم من إنتاج كميات كبيرة من الهوموسيستئين، فإن هذا بطبيعة الحال ينعكس على صحة القلب، إذا ترتبط المستويات العالية من هرمون  الهوموسيستئين بمتلازمة الشريان التاجي (Coronary artery disease).

ومن الجدير بالذكر أن الأشخاص الذين ترتفع لديهم مستويات هذا الهرمون عن 1.7 هم الأكثر قابلية للإصابة بأمراض القلب، والأكثر قابلية للإصابة بنوبة قلبية بمقدار 2.5 ضعفاً.

4- الهليون وهشاشة العظام

إن استهلاك كميات قليلة من فيتامين ك يرتبط عموماً بزيادة فرص تعرض العظام لكسور، وكوب واحد من الهليون كفيل بتوفير 70% من النسبة الموصى بها يومياً من هذا الفيتامين.

ويلعب فيتامين ك دوراً هاماً عموماً في صحة العظام وذلك عبر:

  • تحسين قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم الضروري.
  • التقليل من نسبة ما يتم إخراجه عبر البول من الكالسيوم.

كما يساعد محتوى الهليون من الحديد في تعزيز صحة العظام والمفاصل.

5- الهليون والسرطان

وجدت بعض الدراسات أن تدني مستويات الفوليك في جسم المرأة قد يلعب دوراً كبيراً في زيادة فرص الإصابة بسرطان الثدي، بينما وجدت دراسات أخرى أن المستويات العالية في الجسم من حمض الفوليك قد تلعب دوراً هاماً في التقليل من فرص الإصابة بسرطان القولون والمعدة والبنكرياس.

ومع أن الية عمل حمض الفوليك لحماية الجسم من الإصابة بالسرطان لا زالت مبهمة بالنسبة للباحثين، إلا أنهم يعتقدون أن لحمض الفوليك دوراً هاماً في عمليات إنتاج الحامض النووي (DNA) وحمايته من أي طفرات.

ومن الجدير بالذكر أن الدراسات لم تشر إلى أن هذه الفوائد بالذات قد يمكن الحصول عليها من حمض الفوليك الذي يأتي على هيئة مكملات غذائية، بل ركزت على حمض الفوليك المتواجد في مصادره الطبيعية مثل الهليون.

6- فوائد الهليون لعمليات الهضم

يعتبر الهليون عالياً في نسب الألياف والماء عموماً، واللذان يعتبران ضروريان لصحة الجهاز الهضمي والتخفيف من فرص الإصابة بسرطان القولون.

وتلعب الألياف دوراً:

  • كبيراً وهاماً في تنظيم عملية التخلص اليومية من الفضلات والسموم.
  • محتملاً في تنظيم عمل جهاز المناعة والحماية من العدوى والالتهابات.

وتبعاً لدائرة برنامج الطب الباطني والعلوم التغذوية في جامعة كنتاكي ( The Department of Internal Medicine and Nutritional Sciences Program of the University of Kentucky) في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن تناول الألياف بنسب كبيرة قد يقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة وبعض المشاكل الهضمية.

كما ربطت بعض الدراسات تناول كميات كبيرة من الألياف بتخفيض مستويات الكولسترول الضار وتسريع عملية خسارة الوزن لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

اقتراحات ووصفات بسيطة لتناول الهليون

عدا عن فوائده العديدة ومحتواه الشحيح من السعرات الحرارية، فإن للهليون مذاق رائع، تستطيع التمتع به إن تناولته نيئاً أو مطهواً، وهذه إرشادات ونصائح بسيطة لجعله حاضراً دوماً على مائدة طعامك:

  • أضف حفنة من الهليون الأخضر المقطع إلى طبق البيض المخفوق أو عجة البيض.
  • قم بطبخ الهليون على البخار وتتبيله بالقليل من الملح والفلفل وزيت الزيتون.
  • أضف حفنة من الهليون الأخضر الطازج والمقطع إلى طبق السلطة.
  • ضع عيدان الهليون على صينية فرن مغطاة بالقصدير، وقم برش القليل من الملح وزيت الزيتون قبل لفها بالكامل بالقصدير، ثم أدخلها لتشوى في الفرن مدة لا تتجاوز 20 دقيقة.

ملاحظة: للحفاظ على الهليون طازجاً ولمدة أطول، ينصح بلف نهاية أطراف عيدان الهليون بمنشفة رطبة وتخزينها في كيس بلاستيكي في الثلاجة.

أضرار الهليون

على الرغم من فوائد الهليون العديدة، إلا أنه مثله مثل أي نوع اخر من الخضار، لا يجب التركيز عليه وإهمال تناول غيره من أصناف الطعام.

وبسبب محتوى الهليون العالي من فيتامين ك، فإنه لا ينصح بتناول كميات كبيرة منه من قبل المرضى الذين يتناولون مميعات للدم، إذ أن تخثر الدم عموماً حساس وبشكل كبير تجاه أي تغير مفاجئ في الجسم يتعلق بزيادة أو نقصان في مستويات فيتامين ك على وجه الخصوص.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 15 يونيو 2017
آخر تعديل - الأحد ، 2 يوليو 2017