فيروس CMV في الحمل وصحة الجنين

تعرف على أبرز المعلومات حول الإصابة بفيروس CMV خلال الحمل وتأثير ذلك على صحة الجنين في هذا المقال.

فيروس CMV في الحمل وصحة الجنين

فيروس CMV أو ما يعرف باسم الفيروس المضخم للخلايا هو فيروس من عائلة الهربس (Herpes)، ولهذه الفيروسات نزعة للبقاء بحالة سبات في جسم المصاب بالعدوى والتفشي في حالات مختلفة تتعلق بالتثبيط المناعي.

يصاب معظم الأشخاص في المجتمع بفيروس CMV في طفولتهم ويطورون مضادات تمنح حماية جزئية ضد الفيروس، أولئك الذين لم يصابوا يومًا بالفيروس يبقون معرضين للإصابة بالعدوى الأولية بالفيروس.

الإصابة بفيروس CMV خلال الحمل

تلتقط بعض النساء فيروس CMV أثناء الحمل عند التعرض لسوائل الجسم المصابة بالفيروس لفترة طويلة، مثل: اللعاب أو البول أو المخاط أو الدم أو البراز أو السائل المنوي.

وفي حال كانت العدوى خلال الحمل، فهناك احتمال بإصابة الجنين بالعدوى من خلال انتقال الفيروس الموجود في الدم إليه عبر المشيمة.

على نقيض الشخص البالغ، فإن الجنين يستصعب التعامل مع الفيروس الذي يهاجم العديد من الأجهزة مسببًا لها ضررًا كبيرًا.

كنتيجة للعدوى الأولية للأم خلال الحمل، يصاب حوالي 40% من الأجنة بالفيروس من خلال المشيمة فيما لا يزالون في الرحم، أي أنه في 60% من الحالات لا يكون هناك أي عدوى للجنين بالفيروس بالرغم من مرض الأم.

توجد حالة أخرى تكون فيها المريضة مصابة بالفيروس في الماضي وتعد محصنة من الإصابة بالمرض خلال الحمل، ولكن قد تصاب بالمرض أثناء الحمل كنتيجة لتفعل الفيروس الذي كان في سبات أو بسبب العدوى بسلالة أخرى من الفيروس.

وفي هذه الحالات أيضًا يمكن انتقال العدوى للجنين إلا أن نسبة حدوث الأمر أقل بكثير، ويمكن للأجنة المصابة بالعدوى أن تطور مرض فيروس CMV جنيني شبيه بالعدوى الأولى بالفيروس.

كيف تعرف أنك مصاب بفيروس CMV؟

عادة لا يسبب فيروس CMV أي أعراض ملحوظة، ولكن قد يصاب بعض الأشخاص بأعراض خفيفة، مثل: الحمى، وتورم الغدد، والسعال أو الزكام.

كما يمكن أن يسبب هذا الفيروس مرضًا خطيرًا لدى الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الذين يخضعون للعلاج الكيميائي للسرطان.

لكن معظم الناس لا يكتشفون أبدًا أنهم مصابون بعدوى فيروس CMV، أو أنهم أصيبوا بها من قبل.

تشخيص إصابة الجنين بفيروس CMV خلال الحمل

يفرز الجنين المصاب بفيروس CMV جزيئات الفيروس مع البول بكميات يمكن اكتشافها خلال فترة 14 - 20 أسبوع من الحمل.

لذلك يمكن إجراء فحص ماء السلى (Amniocentesis) الذي يتضمن إدخال إبرة موجهة بالموجات فوق الصوتية داخل الكيس الأمنيوسي لجمع عينة من السائل الأمنيوسي لفحصه، ومعرفة وضع الجنين وفيما إذا أصيب بالفيروس أم لا.

علاج فيروس CMV خلال الحمل

لا يوجد حاليًا علاج لعدوى فيروس CMV أثناء الحمل، ولكن قد تستخدم الأدوية المضادة للفيروسات أحيانًا لعلاج الأطفال حديثي الولادة الذين تم تشخيص إصابتهم بالفيروس أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

ما هي المخاطر على صحة الجنين الذي أصيب بفيروس CMV؟

إن حوالي 80 - 90% من الأجنة الذين أصيبوا بالعدوى في الرحم سيولدون معافين كليًا ولن تظهر عليهم أي أعراض مع انحفاض فرص الإصابة بمضاعفات طويلة المدى.

ولكن فئة قلية من الأجنة المصابين بالعدوى سيطورون أمراضًا أو عيوبًا خلقية، مثل:

  • فقدان البصر أو السمع.
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • صغر الرأس (Microcephaly).
  • تضرر الكبد والطحال والرئة.
  • النوبات.
  • اليرقان.
  • الطفح الجلدي.
  • الإعاقة الذهنية.

قد تظهر أعراض المرض لدى نسبة ضئيلة من الأطفال الذين بدوا أنهم معافون عند الولادة في وقت لاحق من حياتهم.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 7 نوفمبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 19 أبريل 2021