أسباب ألم المعدة

هل تعرف أسباب ألم المعدة؟ ما هو التصرف الصحيح في هذه الحالة؟ متى يتوجب عليك التوجه إلى الطبيب؟

أسباب ألم المعدة

ألم المعدة (Stomach pain) هي ظاهرة شائعة، تجعل الكثيرين منا يعانون من الألم الشديد، ويتوجهون إلى خزانة الأدوية للبحث عن دواء لتخفيف هذا الألم، ولكن معرفة أسباب وجع المعدة من شأنه أن يساعدك في علاج المشكلة.

أسباب ألم المعدة متعددة، ومعظمها بسيطة ولا تحتاج إلى رعاية خاصة أو إشراف طبي.

أسباب ألم المعدة

إليك أهم أسباب ألم المعدة المحتملة:

1. الأمراض الفيروسية 

تسببها الفيروسات، وليس هناك حاجة إلى أخذ المضادات الحيوية؛ لأنها لا تقتل الفيروسات، وإنما البكتيريا فقط، الأمراض الفيروسية قد يعبر عنها بآلام بسيطة في البطن أو ألم المعدة مع قيء وإسهال خاصة المائي، عادة ما تزول آلام البطن هذه في غضون بضعة أيام.

2. مشاكل القرحة، تهيج المعدة أو المريء 

هذه المشاكل الصحية من أسباب آلام المعدة، فعادةً يتم التعبير عن هذه المشاكل بالشعور بالحرقان أو بألم حارق في الجزء العلوي من البطن، آلام المعدة في هذه الحالة ترتبط عادة بالطعام، وتكون مصحوبة أحيانًا بالشعور بالحرقة.

3. مشاكل المرارة 

مشاكل المرارة من أبرز أسباب ألم المعدة، فعادةً يكون الألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن، ويظهر بعد تناول وجبات الطعام ويرافقها الغثيان، هذا الألم شائع لدى الأشخاص الذين يعانون من حصى المرارة.

4. التسمم الغذائي 

الأغذية الفاسدة أو الملوثة من أحد أسباب ألم  المعدة، التي يرافقها قيء، وفي بعض الأحيان ارتفاع في درجة الحرارة، تظهر الأعراض في غضون ساعات قليلة من تناول الأغذية الفاسدة.

4. كثرة الغازات

من أسباب ألم المعدة هي الحساسية لأطعمة معينة، أو المشاكل في الجهاز الهضمي الذي يمكن أن يؤدي لكثرة الغازات في الجهاز الهضمي، الشعور الذي يظهر هو الامتلاء والانتفاخ في البطن، جنبًا إلى جنب مع آلام موزعة على البطن كلها.

5. تشنج الكلى

وهي آلام حادة وشديدة جدًا وهو من أسباب آلام المعدة، يظهر الألم فوق منطقة الخصر، مصدر الألم هو وجود حصوات في الكلى، أو في المسالك البولية، كما ذكرنا، فالآلام حادة، شدتها عالية والألم يصل إلى منطقة العانة في الجانب نفسه.

تشنج الكلى من أسباب ألم المعدة.

6. التهابات المسالك البولية

آلام المعدة تتركز في هذه الحالة  في أسفل البطن، ويرافقها ألم أو حرقة أثناء التبول، غالبًا ما يكون هناك شعور مستمر في الحاجة إلى التبول مع وجع المعدة، فالتهابات المسالك البولية هي أكثر شيوعًا لدى النساء، إذا لم يتم علاج التهاب البول بشكل صحيح، فيمكن أن يتطور إلى التهاب في الكلى.

7. المشاكل الصحية النسائية

من أسباب ألم المعدة هو تحفيز المبيضين أو الرحم، ففي كثير من الأحيان تظهر آلام المعدة أثناء فترة التبويض (عادةً في منتصف الدورة) أو في الفترة التي تسبق نزول الحيض، الآلام تتركز في أسفل البطن، وهي ترتبط بأوقات مختلفة من الدورة الشهرية.

أين يكون ألم المعدة؟

قد تشعر بألم في البطن في أي مكان بين منطقة الصدر والفخذ في جسمك، وقد يكون الألم معممًا، أو موضعيًا، أو قد تشعر وكأن هناك تقلصات في بطنك، فإذا كنت تعاني من تقلصات أو انزعاج في معدتك، فقد يكون ذلك بسبب الغازات، أو الانتفاخ، أو الإمساك، أو قد يكون علامة على حالة طبية أكثر خطورة.

قد يكون وجع المعدة كمغص في منطقة البطن يأتي ويختفي، فقد تشعر بالتحسن في لحظة ما، ولكن في اللحظة التالية قد تشعر بألم حاد ومفاجئ في بطنك، غالبًا تكون حصوات الكلى وحصوات المرارة هي سبب هذا النوع من الألم.

كيف تتصرف عند إصابتك بألم المعدة؟

بعد معرفة أسباب ألم المعدة، غالبًا ما تزول آلام المعدة من دون تدخل طبي خاص، ولكن من المهم أن نتصرف وفقًا لعدد من القواعد الأساسية:

  • الامتناع عن الطعام: مع ظهور آلام المعدة يفضل الامتناع عن تناول الطعام لعدة ساعات، خاصة إذا كان هناك قيء أيضًا، بعد ست ساعات يمكن محاولة أكل وجبة خفيفة جدًا.
  • شرب السوائل بكميات قليلة: يجب شرب كميات صغيرة من السوائل الصافية والامتناع عن شرب الكحول، والكافيين، والمشروبات الغازية، وقد تساعد بعض الأدوية التي تباع من دون وصفة طبية مثل؛ الغاسترو أو  التامس في حالات الحرقة أو الآلام في الجزء العلوي من البطن.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون: من المهم تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، المقلية أو الحارة.
  • إجراء فحص: في حالة وجود التهاب في البول يفضل إجراء فحص من قبل الطبيب في أقرب وقت ممكن لاتخاذ قرار بشأن العلاج المناسب بالمضادات الحيوية.
  • تلقي العلاج: إذا كانت آلام المعدة بسبب التسمم الغذائي، فيجب الحرص على شرب ما يكفي وأخذ العلاج لتخفيف الألم حتى تنتهي هذه الحالة.

متى ينبغي التوجه إلى الطبيب؟

بعد معرفة أسباب ألم المعدة، إليك الحالات الآتية التي يجب عليك التوجه إلى الطبيب في حال ظهورها:

  •  عند حدوث تورم وانتفاخ البطن لأكثر من يومين.
  •  الإسهال لأكثر من خمسة أيام.
  •  الشعور بعدم الراحة في منطقة البطن لأكثر من أسبوع.
  •  الإسهال الدموي أو القيء الدموي.
  •  القيء المستمر.
  •  آلام المعدة، أو البطن المصحوبة بالحرارة.
  •  ألم مفاجئ في البطن حاد وشديد.
  •  عدم وجود حركة في الأمعاء (الإمساك)، وخاصة إذا كان مصحوبًا بالقيء والألم.
  •  ألم المعدة أثناء التبول، وخاصة إذا ظهرت أيضًا حمى أو قشعريرة.
  •  ألم في البطن أثناء فترة الحمل أو عند الاشتباه بالحمل.
من قبل منى خير - الخميس 8 أيار 2014
آخر تعديل - الأحد 20 تشرين الثاني 2022