كل ما تود معرفته حول عملية ربط الخصية

يطلق اصطلاح ربط الخصية على عملية إنزال الخصية إلى كيس الصفن، وفي المقال الآتي سنتعرف على أبرز المعلومات حول هذه العملية.

 كل ما تود معرفته حول عملية ربط الخصية

أثناء تطور الجنين في رحم الأم تنمو الخصيتان في بطن الطفل الذكر، وعادةً ما تنزل الخصيتان إلى كيس الصفن (هو كيس جلدي يتدلى خلف القضيب أثناء نمو الجنين) عبر القناة الأربية بحلول 35 أسبوعًا من الحمل.

في حالة عدم نزول الخصيتين أو أحدهما أثناء الحمل ينتظر إلى أن يبلغ المولود 3 أو 6 أشهر من العمر، حيث عادةً ما تتحرك الخصية المعلقة إلى كيس الصفن بشكل طبيعي.

لكن إذا بلغ عمر الطفل أكثر من 6 أشهر ولم تنزل الخصيتان بشكل طبيعي فإنه من غير المحتمل نزولها بدون علاج، وهنا يأتي دور عملية ربط الخصية.

ما معنى ربط الخصية؟

يعرف ربط الخصية بأنها عملية يتم من خلالها إنزال الخصية (تعرف باسم الخصية المعلقة) إلى كيس الصفن، وتعد عملية ربط الخصية عملية اختيارية، ويقصد بذلك أنه يمكن تحديد موعد الجراحة في أقرب وقت يختاره والدي الطفل.

كيف تتم عملية ربط الخصية؟

تجري عملية ربط الخصية تحت تأثير التخدير العام وتستغرق عادةً 45 دقيقة، ويقوم الطبيب الجراح خلالها بعمل جرح في الفخذ وجرح اخر في كيس الصفن، عندها سيقوم الطبيب بتحرير الخصية وإنزالها إلى كيس الصفن.

إذا وجد الطبيب أن الخصية صغيرة ومن غير المحتمل أن تعمل، فعادةً سيقوم بإزالتها.

أهمية عملية ربط الخصية

في ما يأتي نذكر أهمية معالجة الخصية المعلقة وأبرز فوائد عملية ربط الخصية: 

  • قد يؤدي إنزال الخصية إلى تحسين وظيفتها ومنع تلفها.
  • تعد الخصية المعلقة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الخصية.
  • رجوع الخصية لمكانها الطبيعي يسمح للأطباء بالشعور بأي تشوهات في الخصية خلال الفحص الروتيني طوال حياة الطفل.
  • قد يكون للخصية المعلقة فتق مرتبط بها، ويجب إصلاحه في نفس جراحة ربط الخصية.
  • تسبب الخصية المعلقة مشاكل تتعلق بالخصوبة، كما قد تسبب ألم إذا لم يتم علاجها لفترة طويلة من الزمن.
  • قد يحدث التواء في الخصيتين، مما قد يؤدي لقطع الدم عن الخصية. 

مضاعفات ربط الخصية

هناك بعض المضاعفات المحتملة لعملية ربط الخصية، وتشمل هذه المضاعفات:

  • حدوث انتفاخ، نزيف، أو كدمات في المكان الذي حدث فيه الشق.
  • حدوث عدوى أو تلوث مكان الجرح.
  • عودة الخصية لأعلى عند الفخذ مرة أخرى.
  • عدم وصول إمداد دم كافي للحفاظ على الخصية في وضعها الجديد مما يؤدي إلى ضمور الخصية.
  • تلف الأنبوب الذي يربط الخصية بالإحليل، مما سيجعل مرور السائل المنوي صعبًا.

الرعاية المنزلية بعد العملية 

بعد العملية سيكون هناك ضمادة بلاستيكية تغطي الجرح، ويمكن ترك هذه الضمادة إلى أن تسقط أو إلى أن يحين موعد طفلك في العيادة، ومن المهم الحفاظ على الضمادة جافة قدر الإمكان.

حفاظًا على راحة الطفل في الفترة التي تتبع إجراء العملية فإنه من المهم توفير مسكنات الألم في المنزل، مثل الباراسيتامول والعقاقير المضادة للالتهاب مثل الايبوبروفين، ومن الأفضل مناقشة نوع المسكن المعطى للطفل مع الطبيب قبل التوجه إلى المنزل خاصةً إذا كان الطفل يعاني من الربو أو مشاكل النزيف.

من قبل هيلدا قواسمي - الاثنين ، 5 أكتوبر 2020