علاج القلق طبيعيًا: أهم المعلومات

سنتحدث من خلال المقال الآتي عن أبرز الطرق المتبعة من أجل علاج القلق طبيعيًا.

علاج القلق طبيعيًا: أهم المعلومات

سنشير من خلال ما يأتي إلى أبرز الطرق المتبعة من أجل علاج القلق طبيعيًا:

علاج القلق طبيعيًا

تتعدد الطرق المتبعة من أجل علاج القلق طبيعيًا، وفي ما يأتي سنبين أهم الطرق هذه في علاج القلق طبيعيًا:

1. ممارسة الرياضة

أكثروا من ممارسة النشاط البدني، وذلك لأن النشاط البدني من الممكن أن يساعد على تفريغ التوتر المتراكم، ويحسن الحالة المزاجية، كما يؤدي لإفراز مواد في الدماغ تسمى الإندورفينات (Endorphins) التي تسبب شعورًا بالهدوء والسكينة، ويوصى بإشراك الأطفال في النشاط البدني والمبادرة للقيام بنشاطات بدنية عائلية.

2. اتباع التغذية السليمة

إن هناك علاقة بين النظام الغذائي والضغط النفسي ومسألة كيف تتخلص من القلق؟ فسوء التغذية يمكن أن يزيد من الضغط النفسي وقد يضعف الجسم ويقلل من قدرة الجسم على التعامل مع حالات الإجهاد، وبالمقابل فإن التغذية السليمة يمكن أن تساهم في التقليل من ذلك، لذلك من المهم تزويد الجسم بالاحتياجات الغذائية التي تساعد على تقوية جهاز المناعة والجهاز العصبي وتقوية الجسم بأكمله.

وذلك من خلال كل من الاتي:

  • الحرص على تناول الوجبات التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة، مثل: الأرز، والبطاطا، والحنطة السوداء، والكينوا، والبرغل، ومنتجات القمح، والشوفان.
  • الحرص على استهلاك الوجبات الغذائية الغنية بالكربوهيدرات التي تزيد من إفراز السيروتونين في الدماغ والذي يستخدم كمادة مهدئة ومحسنة للمزاج.
  • دمج الحبوب الكاملة، والبقوليات، والمكسرات، والفول السوداني، وبذور عباد الشمس، فهذه تعتبر مصدر للفيتامينات من العائلة ب التي لها دور في الحفاظ على الأداء العصبي السليم، ولها تأثير مهدئ خلال الضغط المستمر.
  • استخدام كبسولات مجموعة ب50، أي الصيغة التي تحتوي على مجموعة من الفيتامينات من عائلة B بجرعة عالية، لموازنة ومنع حدوث نقص التغذية الناجم عن التوتر لفترات طويلة.
  • إضافة إلى النظام الغذائي الخضراوات والفواكه التي تحتوي على الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة التي تقوي الجهاز المناعي.
  • الإكثار من تناول الخضروات خاصة الخضروات الورقية، مثل: الشبت، والنعناع، والبقدونس، والكزبرة، وأوراق السبانخ التي تحتوي على تركيز عالي من الكلوروفيل مما يساعد على زيادة الطاقة في الجسم في حالات التعب.
  • التقليل من استهلاك الأطعمة المنبهة التي تحتوي على الكافيين، مثل: القهوة، والشاي، والكوكا كولا، والشوكولاته وغيرها.
  • الامتناع عن استهلاك الكحول التي من الممكن أن تثبط امتصاص فيتامينات ب في الجسم.
  • تجنب الأطعمة الدسمة، والمقلية، والبهارات للتخفيف من الغثيان، فهذه تزيد من إفراز حمض المعدة وبالتالي تفاقم الغثيان.

3. استخدام الأعشاب الطبية

رد الفعل على الإجهاد يمكن أن يعبر عنه باضطرابات في الجهاز الهضمي، واضطرابات النوم، وتوتر العضلات، والتعرق الزائد، وخفقان القلب، وضيق التنفس، وللتخفيف الفوري من هذه الحالات ينصح باستخدام الأعشاب الطبية التي لها تأثير مهدئ، حيث ينصح بشرب:

  • شاي البابونج.
  • الميليسا.
  • فاكهة زهرة الالام أو فاكهة زهرة العاطفة (Passiflora edulis).
  • الزيزفون (Tilia).

الجدير بالعلم أنه من الممكن إعداد الشاي البارد للأطفال، فبالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى المزيد من الدعم ينصح باستخدام الصيغ الطبيعية التي تجمع بين الأعشاب الطبية المعدة لتخفيف حالات عدم الراحة، والعصبية، واضطرابات النوم، وفي حال استمرار حالة الإجهاد (Stress) يتم استنزاف الطاقة ويزيد استهلاك مخازن المعادن والفيتامينات في الجسم.

إن نبتة العبعب المنوم (Withania somnifera) معروفة في استخدامها في الطب الهندي كمساعد في حالات القلق، والعصبية، وعدم الراحة، والإجهاد النفسي، ولتحسين حالات التعب والضعف، ولهذا النبات تأثير يحسن النشاط الكظري، وبالتالي يحسن تكيف الجسم لحالات الإجهاد، بالإضافة إلى ذلك فإنه يساعد على تقوية جهاز المناعة، وتعافي الجسم بعد المرض.

أسباب القلق

هناك العديد من الأسباب التي تستدعي إلى القلق، إليكم أهمها:

  • مرض القلب.
  • السكري.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • الربو.
  • الانسحاب من الكحول أو المخدرات.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية.
  • متلازمة القولون العصبي.

من قبل ويب طب - الخميس ، 2 أكتوبر 2014
آخر تعديل - الخميس ، 14 أكتوبر 2021