كيف يمكن أن يحارب جسمك الغدة الدرقية؟

ما هو تأثير الأجسام المضادة على غدتك الدرقية؟ هل تعرف طريقة محاربة الجسم للغدة الدرقية والأمراض الناتجة عن ذلك؟

كيف يمكن أن يحارب جسمك الغدة الدرقية؟

تقع الغدة الدرقية أسفل العنق مباشرة تحت تفاحة ادم، وهي تساهم في إنتاج الهرمونات التي تساعد جسمك في أداء وظائفه المختلفة للحفاظ على صحة دماغك وقلبك وعضلاتك وأجهزة جسمك المختلفة. 

وفي بعض الحالات قد يحارب الجسم هذه الغدة، تعرف أكثر حول محاربة الجسم للغدة الدرقية فيما يأتي:

كيفية محاربة الجسم للغدة الدرقية

تصنع الغدة الدرقية هرمونات تنظم طريقة استخدام جسمك للطاقة، كما أنها تلعب دورًا مهمًا في تنظيم وزنك ودرجة حرارة جسمك وحتى مزاجك.

في المقابل ينتج جهازك المناعي الأجسام المضادة لمحاربة المواد الغريبة التي قد تدخل الجسم، مثل: الفيروسات، والبكتيريا، لكن في بعض الأحيان تهاجم الأجسام المضادة خلايا جسمك، وأنسجته، وأعضائه عن طريق الخطأ، ويعرف هذا باستجابة المناعة الذاتية.

تقوم الأجسام المضادة للغدة الدرقية بمهاجمة خلايا الغدة الدرقية السليمة، الأمر الذي يسبب محاربة الجسم للغدة الدرقية ويزيد من فرصة الإصابة باضطراب في المناعة الذاتية للغدة الدرقية، ما قد يسبب مشاكل صحية خطيرة إذا لم يتم علاجه.

أنواع الأجسام المضادة للغدة الدرقية 

هناك أنواع مختلفة من الأجسام المضادة للغدة الدرقية التي قد تسبب بعضها قصورًا في الغدة الدرقية أو فرطًا في نشاطها، وتتمثل فيما يأتي:

  • الأجسام المضادة لبيروكسيداز الغدة الدرقية (TPO): تسبب مرض هاشيموتو (Hashimoto's disease) وهو التهاب الغدة الدرقية ينتج عنه قصور في الغدة الدرقية. 
  • الأجسام المضادة للغلوبولين الدرقي (Tg): الذي يسبب أيضًا مرض هاشيموتو.
  • الأجسام المضادة لمستقبلات الهرمون المنشط للغدة الدرقية (TSH): يمكن أن يسبب هذا النوع مرض غريفز (Grave's disease) الذي قد يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية.

الأمراض الناجمة عن محاربة الجسم للغدة الدرقية

يمكن أن تتسبب محاربة الجسم للغدة الدرقية بفعل الأجسام المضادة في إتلاف الغدة الدرقية، وتضخمها وتؤثر على طريقة عملها، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى الإصابة ببعض الحالات الطبية، مثل:

1. مرض هاشيموتو

يعد مرض هاشيموتو الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الدرقية ويحدث عندما تصبح الغدة الدرقية ملتهبة، وغير قادرة على إنتاج الهرمونات كما تفعل عادةً، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تلف الغدة الدرقية على المدى الطويل.

ويؤدي هذا المرض إلى انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية في الدم، بحيث لا تستطيع خلايا الجسم الحصول على ما يكفيها من هرمونات الغدة الدرقية اللازمة لعملها بالشكل الصحيح.

وقد تشمل أعراض مرض هاشيموتو ما يأتي:

  • الشعور بالتعب الشديد أو الركود.
  • الحساسية تجاه البرد.
  • زيادة الوزن.
  • الام الجسم أو المفاصل.
  • الشعور بالاكتئاب.

2. داء غريفز

يحدث مرض غريفز عندما تحفز الأجسام المضادة الخلايا في غدتك على إنتاج المزيد من الهرمونات، الأمر الذي يتسبب في فرط نشاط الغدة الدرقية وسرعة أجهزة الجسم في تأديته لوظائفه.

وتشمل أعراض مرض غريفز ما يأتي:

  • القلق.
  • انتفاخ العينين.
  • حساسية من الحرارة.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • رجفة في اليدين.
  • التعب.
  • ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة.
من قبل سلام عمر - الجمعة ، 1 مايو 2020
آخر تعديل - الأحد ، 12 سبتمبر 2021