كيف يمكن علاج الحروق الكيميائية؟

يتعرض العديد من الأشخاص للإصابة بالحروق الكيميائية داخل مختبرات البحث أو بسبب المنظفات في المنازل. تعرف في هذا المقال على كيفية علاج الحروق الكيميائية.

كيف يمكن علاج الحروق الكيميائية؟

سنتعرف في هذا المقال على الحروق الكيميائية، وكيف يمكن علاجها:

الحروق الكيميائية

يمكن تعريف الحروق الكيميائية بأنها ملامسة جلد الإنسان أو عينيه لمادة تسبب الحساسية والاحتراق، مثل: الأحماض والقواعد.

كما يطلق مصطلح الحروق الكاوية على الحروق الكيميائية، والتي تؤدي إلى تفاعل كيميائي واحتراق في جلد الإنسان. 

كما تسبب المواد الكيميائية حروق في الأعضاء الداخلية للإنسان عند بلعها؛ لذا يجب التأكد من أي حروق أو جروح في الفم عند بلع أي مادة كيميائية، كما يجب الاتصال برقم الطوارئ (911) على الفور في حال حدوث ذلك.

علاج الحروق الكيميائية

معظم حالات الحروق الكيميائية لا تتطلب البقاء لوقت طويل في المستشفى بل المتابعة فقط بشكل دوري مع الطبيب المعالج. ولكن يتم إدخال بعض الأشخاص للمكوث في المستشفى اعتمادًا على خطورة الحالة، وتشمل طرق العلاج ما يأتي: 

1. العلاج في المنزل 

عند عدم معرفة خطورة المواد الكيميائية التي تم التعرض لها يجب الاتصال بمركز الطوارئ على الفور. كما يجب الاتصال بالطوارئ عند ملاحظة عمق الجرح، وضعف في النفس، وألم في الصدر، والدوخة، وأي أعراض مشابهة. 

في ما يأتي بعض خطوات الإسعافات الأولية التي يمكن اتباعها داخل المنزل في حال التعرض للحروق الكيميائية: 

  • إبعاد الشخص المصاب بالحروق الكيميائية من المكان الذي تعرض فيه للحروق على الفور.
  • التخلص من أي ملابس ملوثة بالمواد الكيميائية.
  • غسل المنطقة المصابة بالحروق من أجل تخفيف تركيز المحاليل الكيميائية التي تسببت بالحروق باستخدام كميات وفيرة من الماء. يجب الاستمرار في سكب الماء لمدة 20 دقيقة والحرص على عدم انتشار المادة الكيميائية لأجزاء أخرى غير مصابة بالحروق.
  • التخلص من أي زجاجيات أو أواني في المنطقة تحتوي على نفس المادة. 
  • من أهم خطوات علاج الحروق الكيميائية هو غسل العينين بالماء. يعد غسل العينين بدش الاستحمام من أفضل الطرق لغسل العينين من المواد الكيميائية بسبب قوة تدفق الماء.  

2. العلاج بالأدوية 

في ما يأتي بعض الأدوية وطرق العلاج التي يمكن استخدامها في المستشفى والمنزل:

  • تعليق المحاليل من أجل ضبط ضغط الدم ونبضات القلب.
  • تعليق المحاليل التي تحتوي على الأدوية المضادة للبكتيريا من أجل تجنب الإصابة بأي التهاب.
  • يتم إعطاء ترياق مضاد للمادة الكيميائية التي تسببت في الحروق خصوصًا عند بلعها.
  • يتم استخدام المضادات الحيوية للحروق الكيميائية السطحية.
  • يتم استخدام مستحضرات وكريمات لوضعها على منطقة الحروق، كما يتم استخدام بعض الضمادات لتعقيم مكان الحروق.
  • يتم الاستعانة بأجهزة التنفس عند إصابة الشخص بأي أعراض في الجهاز التنفسي

شفاء الحروق الكيميائية

تعتمد مدة وطريقة شفاء الحروق الكيميائية على نوع الحرق وخطورته، وفي ما يأتي توضيح لذلك:

  • الحروق الكيميائية البسيطة 

عادة ما يتم شفاء الحروق التي تؤثر على الطبقات السطحية والخارجية للجلد بسرعة، ولحسن الحظ لا تقوم الحروق الكيميائية البسيطة بترك أي اثار أو ندوب

كما ينصح بتغيير الضمادات بشكل دوري وتعقيم مكان الحروق لتجنب حدوث أي التهابات أو عدوى. 

  • الحروق الكيميائية العميقة 

عادة ما يقوم المريض بالبقاء في المستشفى لفترة من الوقت إلى أن يتم شفاء الحروق الكيميائية العميقة. قد يحتاج المريض في بعض الأحيان لعملية جراحية قائمة على إزالة الجزء المحترق من الجلد واستبداله بجلد اخر يتم أخذه من جسم الإنسان نفسه.

بعض الحروق الكيميائية الخطيرة والعميقة قد تتطلب أشهر أو سنوات من العلاج، وقد تترك اثارًا وندوب أيضًا. 

كما تؤدي الحروق العميقة إلى التسبب بأعراض صحية، مثل: فقدان البصر، أو ضعف في حركة الأطراف والعضلات. 

كيفية الوقاية من الحروق الكيميائية

في ما يأـي بعض أهم الطرق للحماية من الحروق الكيميائية وتجنب حدوثها:

  • الإبقاء على المواد الكيميائية خارج المنزل في خزائن محكمة الإغلاق.
  • يجب اتباع التعليمات عن كيفية استخدام المواد الكيميائية الملصقة على العبوة.
  • ارتداء ملابس السلامة ونظارات خاصة بالمواد الكيميائية لحماية العينين. 
من قبل د. إسراء ملكاوي - الأحد ، 6 سبتمبر 2020