كيف ينتقل مرض الزهري؟

الزهري من الأمراض المنقولة جنسيًا ويعد ذو مُضاعفات خطيرة وكثيرة، ولكن كيف ينتقل مرض الزهري؟ وما هي طرق الوقاية الممكنة؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في المقال الآتي.

كيف ينتقل مرض الزهري؟

الزهري (Syphilis) هو مرض بكتيري يبدأ بالظهور كالتهاب مؤلم وينتشر في العادة بالمستقيم أو الأعضاء التناسلية، ويتميز هذا الداء بقدرته على البقاء خاملًا لفترات طويلة قبل أن ينشط مرةً أخرى، ولكن كيف ينتقل مرض الزهري؟ وما هي طريقة التشخيص والعلاج للزهري؟ في ما يأتي توضيح لذلك:

كيف ينتقل مرض الزهري؟

لا ينتقل مرض الزهري من خلال استعمال المتعلقات الشخصية للمصاب كالملابس أو أدوات تناول الطعام، بالإضافة لعدم إمكانية الإصابة بالعدوى في حالة استخدام أية مرافق مشتركة كالحمام أو حوض الاستحمام أو حوض السباحة أو حتى من خلال ملامسة مقابض الأبواب، وذلك لعدم قدرته على العيش طويلًا خارج الجسم، وفي ما يأتي عدد من طرق انتقال مرض الزهري:

  • ملامسة قروح المصاب خلال ممارسة الجنس لتنتقل البكتيريا المسببة للمرض عبر الأغشية المخاطية أو من خلال الشقوق أو الجروح أو السحجات الموجودة في الجلد بمختلف أحجامها.
  • الاتصال المباشر مع المريض والملامسة للتقرحات المصابة عبر التقبيل مثلًا.
  • الأم المصابة إلى طفلها خلال الحمل.

كيف يتم تشخيص مرض الزهري؟

في ما يأتي عدد من الأساليب الممكنة لتشخيص الإصابة بمرض الزهري:

  • فحص الدم الذي يبين وجود أجسام مضادة لمحاربة المرض والتي تبقى فيه لعدة سنوات، ولهذا يستخدم هذا النوع من الاختبارات لاكتشاف العدوى السابقة أو الحالية.
  • البزل القطني أو السائل الدماغي النخاعي والذي يتم اللجوء إليه في حال الإصابة بمضاعفات الجهاز العصبي والناتج عن الإصابة بمرض الزهري.

كيف يمكن علاج مرض الزهري؟

يمكن علاج مرض الزهري بسهولة خلال المراحل المبكرة منه باستخدام حقن البنسلين، ولكن تختلف عدد الحقنات باختلاف مدة الإصابة، إذ إن الإصابة التي تقل عن عام تحتاج إلى حقنة واحدة وتزداد الجرعات كلما زاد عمر الإصابة.

وفي حالة الإصابة بتحسس البنسلين سيوصى الطبيب المختص بمضادات حيوي أخرى، ومنها: دوكسيسيكلين (Doxycycline)، وأزيثروميسين (Azithromycin)، وسيفترياكسون (Ceftriaxone).

ما هي مضاعفات الإصابة بمرض الزهري؟

بعد الإجابة على سؤال كيف ينتقل مرض الزهري؟ في ما يأتي توضيح للمضاعفات المرتبطة في حالة الانتقال والإصابة بمرض الزهري:

  • مضاعفات القلب والشرايين

وتشمل هذه المضاعفات على ما يأتي:

  1. انتفاخ الشريان الأورطي بالتلف.
  2. تلف صمامات القلب.
  • مضاعفات الجهاز العصبي

في ما يأتي توضيح لمضاعفات إصابة الزهري للجهاز العصبي:

  1. الصداع.
  2. السكتة الدماغية.
  3. التهاب السحايا.
  4. فقدان السمع.
  5. ضعف الرؤية أو فقدانها.
  6. فقدان الشعور بالألم والحرارة.
  7. سلس البول.
  8. العجز الجنسي لدى الذكور.
  • مضاعفات أخرى

في ما يأتي عدد من المضاعفات الأخرى التي يمكن أن يتسبب بها مرض الزهري:

  1. الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشري.
  2. مشكلات أثناء الحمل ومنها: الإجهاض، والولادة المبكرة.
  3. ولادة جنين ميت أو وفاة الرضيع في حال إصابته بالزهري الخلقي.
  4. مضاعفات خطيرة في حال ولد الطفل وهو مصاب ولم يتم الكشف عن ذلك، ومنها: تلف العظام أو الأسنان أو العيون أو الاذان أو المخ.

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بمرض الزهري؟

بعد التطرق إلى الإجابة الخاصة في سؤال كيف ينتقل مرض الزهري؟ في ما يأتي عدد من النصائح الوقائية للحد من فرص الإصابة به:

  • عدم الاتصال المباشر مع شخص مصاب.
  • الامتناع عن الممارسات الجنسية غير امنة.
  • استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح ومنتظم.
  • تجنب مشاركة الحقن مع الاخرين وخصوصًا من يخضعون لعلاجات تحقن في الدم.
من قبل د. اسيل متروك - الخميس ، 21 أكتوبر 2021