كي عنق الرحم بالتبريد

هل سمعت بعملية كي عنق الرحم بالتبريد من قبل؟ كيف تتم؟ وما الهدف منها؟ إليك أهم المعلومات حول كي عنق الرحم بالتبريد في هذا المقال.

كي عنق الرحم بالتبريد

عملية كي عنق الرحم بالتبريد هي عملية يتم فيها استخدام غاز النيتروجين البارد جدا لتجميد وتحطيم الخلايا غير الطبيعية في عنق الرحم، ولكن ما هي استخدامات عملية كي عنق الرحم بالتبريد؟ وكيف تتم؟

استخدامات عملية كي عنق الرحم بالتبريد

إن الهدف من عملية كي عنق الرحم بالتبريد هو إزالة الخلايا غير الطبيعية في عنق الرحم الناتجة من عدة مشكلات، إليك أهم استخدامات عملية كي عنق الرحم بالتبريد:

  • إزالة الأورام السرطانية في عنق الرحم.
  • إزالة الثالول من عنق الرحم.
  • التهابات عنق الرحم.
  • إيقاف النزيف.

كيف تتم عملية كي عنق الرحم بالتبريد

إليك خطوات عملية كي عنق الرحم بالتبريد:

  1. عند الاستلقاء وتمام التجهيز للعملية يقوم الطبيب بإدخال المنظار الخاص عن طريق المهبل وصولًا إلى عنق الرحم.
  2. بعد ذلك يقوم الطبيب بإدخال مسبار التبريد الذي يتم من خلاله وصول غاز النيتروجين السائل بحرارة -50 درجة مئوية للعمل على تجميد خلايا عنق الرحم الغير طبيعية.
  3. يتم إعادة عملية التبريد مرتين كل منها لمدة 3 دقائق، وبالتالي فإن العملية لا تستغرق وقتًا طويلًا.

عادة ما يتم أخذ الخزعات أو مسحات عنق الرحم بعد إجراء العملية من أجل التأكد من نجاح العملية في إزالة جميع الخلايا غير الطبيعية من عنق الرحم، وغالبًا فإن 85-90% من الخلايا تتلاشى بعد إجراء عملية كي عنق الرحم بالتبريد.

نصائح بعد عملية كي عنق الرحم بالتبريد

إن عملية كي عنق الرحم بالتبريد عملية بسيطة وسريعًا ما تعودي لنشاطاتك اليومية بعد إجرائها، ولكن يجب عليك تجنب الجماع أو استخدام السدادات القطنية لمدة 2 إلى 3 أسابيع بعد العملية.

قد تلاحظين زيادة الإفرازات المهبلية المائية بعد العملية بعدة أسابيع، وهذا أمر طبيعي بسبب انسلاخ الخلايا الميتة من عنق الرحم.

مضاعفات عملية كي عنق الرحم بالتبريد

إن عملية كي عنق الرحم بالتبريد عملية سهلة وبسيطة، قد تعاني بعض النساء من ألم أو ضغط بسيط أثناء العملية، ولكن في بعض الحالات القليلة قد تحدث بعض المضاعفات ويجب مراجعة الطبيب فورًا في حال حدوثها، ومنها:

  • نزيف شديد.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ألم مستمر وشديد في الحوض.
  • تشكل الندوب أو التقرحات.
  • التهابات وعدوى، تتمثل بإفرازات مهبلية سيئة الرائحة أو صفراء اللون أحيانًا.
  • تضيق عنق الرحم، وقد يحدث في 1% فقط من الحالات التي من شأنها التأثير على الحمل والام الدورة الشهرية.
من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020