لسعات البعوض والحشرات: ردود الفعل والعلاج

مع أن لسعات البعوض والحشرات مزعجة وأحيانًا مخيفة إلا أن أغلبها تكون سطحية، لنتعرّف في هذا المقال على ردود الفعل وعلاج لسعات البعوض والحشرات.

لسعات البعوض والحشرات: ردود الفعل والعلاج

غالبًا ما تكون لسعات البعوض والحشرات سطحية، ولكن هنالك عضّات أو لدغات يُمكن أن تُؤدي إلى ظهور حساسية حادة.

لنتعرّف على لسعات البعوض والحشرات في المقال الآتي:

لسعات البعوض والحشرات: ردود الفعل

إليك أهم ردود الفعل تجاه لسعات البعوض والحشرات:

1. ردود الفعل الموضعية للسعات البعوض والحشرات

في الآتي أهم ردود الفعل الموضعية:

  • الشعور بالألم.
  • انتفاخ المنطقة المصابة.
  • الاحمرار في منطقة اللدغة.

وهو الأمر الذي من الممكن أن يُسبب شعورًا بعدم الراحة، لكنه لا يشكّل خطرًا حقيقيًا.

بالرغم من ذلك قد تُؤدي بعض هذه العضات أو اللدغات إلى ظهور ردات فعل قوية تشمل الجسم بأكمله وبمختلف أجهزته، وقد تكون أحيانًا جديّة وتتطلّب علاجا طبيًا طارئًا.

2. ردود الفعل النادرة للسعات البعوض والحشرات

هنالك ثلاثة أنواع من ردود الفعل الخطيرة وكلها نادرة، وهي كالآتي:

  1. نوبة الربو: وهي من ردود الفعل النادرة الأكثر شيوعًا، ويمكن أن تكون ردة الفعل على شكل قصور النفس، وأحيانًا صوت صفير يُمكن سماعه عند التنفس.
  2. الشرية (Urticaria): هو طفح ينتشر على الجلد بعد لدغة حشرة، والطفح نفسه غير خطير ولكنه قد يتفاقم في حالات متقدمة ويُصبح أكثر ألمًا.
  3. إغماء أو فقدان وعي: وهي ردات فعل نادرة تُشير إلى رد فعل تحسّسي، وهي تُمثل حالات طبية طارئة.

إذا كانت قد ظهرت لدى شخص ما واحدة من ردات الفعل هذه فإنه يُوصى بالتوجّه لتلقّي علاج طبي في أسرع وقت ممكن.

إذا كان رد الفعل الموضعي للعضّة أو اللدغة حادًّا، أو تكوّن جرح عميق فمن المفضل استشارة طبيب بواسطة الهاتف أو التوجه إلى العيادة لتلقي الارشادات والعلاجات اللازمة.

بشكل عام يكون رد الفعل الموضعي لدى الأولاد أكثر حدة وخطورة منه لدى البالغين.

لسعات البعوض والحشرات: العلاج

هناك علاجات بيتية ودوائية للسعات البعوض، إليك التفاصيل في الآتي:

1. العلاج البيتي للسعات الحشرات

إليك أهم الطرق العلاجية لتخفيف لسعات البعوض والحشرات:

  • ضع شيئًا باردًا على موضع اللسعة، مثل: الثلج أو أي منتج مجمّد؛ لتخفيف الشعور بالحكة والألم الذي قد يتزايد مع الوقت في حال عدم العلاج.
  • استخدم مسكّن لتخفيف أعراض اللسعة.
  • استخدم مضادات الهستامين التي تُساعد في تخفيف الحكة عند ظهورها.
  • راجع الطبيب إذا كان رد الفعل شديدًا، أو إذا لم يخفّ الألم في غضون 48 ساعة.

2. العلاج الدوائي للسعات الحشرات

إذا استمر الألم لأكثر من يومين يجب مراجعة الطبيب مباشرة.

يسأل الطبيب عن الحشرة أو العنكبوت الذي سبّب الإصابة ويفحص ما إذا كانت هنالك أعراض خطيرة.

في بعض الحالات الخطيرة قد يلجأ الطبيب لإعطاء حقنة الأدرينالين، وفي حالات نادرة قد يضطر الطبيب لتقديم علاج داعم للتنفس أو ضغط الدم.

إذا كانت المشكلة هي رد فعل موضعية يفحص الطبيب الجرح ويبحث عن أعراض لأنسجة ميتة أو لالتهاب، وأحيانًا تكون هنالك حاجة إلى تصريف محتوى الجرح، بينما يمكن الاكتفاء بمسكنات الألم ومضادات الهستامين في حالات أخرى من لسعات البعوض والحشرات.

في حالة حصول تفاقم في رد الفعل الموضعي تكون هنالك حاجة لإعطاء حقنة الأدرينالين، فإذا حصل رد فعل خطير يمكن النظر في إمكانية التزوّد بحقنة الأدرينالين لحالات الطوارئ من أجل التقليل من الأعراض الجانبية الخطيرة مثل: ضيق التنفّس، والطفح الجلدي، والإغماء.

من قبل ويب طب - الاثنين 21 تشرين الأول 2013
آخر تعديل - السبت 27 شباط 2021