لصقات تبييض الأسنان: أهم الفوائد والمخاطر

شاع استخدام لصقات تبييض الأسنان خلال السنوات الأخيرة الماضية، ولكن ماذا تعرف عن فوائدها وأضرارها؟

لصقات تبييض الأسنان: أهم الفوائد والمخاطر

على الرغم من إمكانية تبييض الأسنان في عيادة الطبيب وبإشرافه، إلا أن البعض يميل للطرق المنزلية لأنها أقل تكلفة، فماذا عن لصقات تبييض الأسنان تحديدًا؟

كيف تعمل لصقات تبييض الأسنان؟

تحتوي لصقات تبييض الأسنان على مادة بيروكسيد الهيدروجين (Hydrogen peroxide) أو مواد أخرى مبيضة، والتي تعمل على تبييض الأسنان تمامًا مثلما تعمل المبيضات على تبييض الملابس البيضاء.

كما تصنع معظم لصقات التبييض من مادة البولي إيثيلين (Polyethylene) وهي عبارة عن بلاستيك مرن ورفيع جدًا، ويتم وضع هذه اللصقات على الأسنان بشكل مباشر، بحيث تتواصل مادة بيروكسيد الهيدروجين مع مينا الأسنان، وذلك من أجل التخلص من تصبغ الأسنان وتبييضها.

ومن الممكن شراء هذه اللصقات من الصيدلية ودون الحاجة إلى وصفة طبية، إلا أنه يفضل استشارة الطبيب دائمًا قبل استخدامها، والجدير بالذكر أنه من الضروري اتباع الإرشادات المصحوبة باللصقات وعدم تجاوز المدة اللازمة لوضعها على الأسنان.

فوائد استخدام لصقات تبييض الأسنان

هناك بعض الفوائد المرتبطة باستخدام لصقات تبييض الأسنان، والتي تتمثل بما يأتي:

1. تكلفة أقل 

كما ذكرنا فإن وسائل تبييض الأسنان المنزلية تعد أقل تكلفة من تلك التي يتم تطبيقها في عيادة طبيب الأسنان.

ويوجد هناك العديد من الشركات التي تقوم بتصنيع لصقات تبييض الأسنان، وبأسعار متفاوتة، لذا تأكد من المنتج الذي تستخدمه قبل ذلك.

2. سهلة الاستخدام

تمتاز لصقات تبييض الأسنان بأنها سهلة الاستخدام، فمعظمها يحتوي على لصقتين، واحدة للأسنان العليا وأخرى لتلك السفلية، كما أن اتباع التعليمات البسيطة يسهل من استخدام هذه اللصقات بشكل كبير.

3. نتائج سريعة

من المعروف أن نتائج استخدام لصقات تبييض الأسنان سريعة، ويمكن ملاحظها خلال مدة قليلة نسبيًا، إذ تبدأ أسنانك بالتحول إلى اللون الأبيض خلال عدة أيام فقط، وتكون النتائج كاملة خلال أربع أشهر تقريبًا.

مخاطر استخدام لصقات تبييض الأسنان

بعد أن تعرفت على الفوائد المرتبطة بهذه اللصقات من المهم أن تعرف المخاطر أيضًا، والتي تشمل الاتي:

1. إلحاق الضرر في مينا الأسنان

إن كنت تستخدم لصقات تبييض الأسنان التي تحتوي على ثاني أكسيد الكلور (Chlorine dioxide)، فقد يسبب ذلك تضرر مينا الأسنان، إذ تعمل هذه المادة تمامًا مثل الحمض، فهي تساعد في تبييض الأسنان عن طريق التخلص من سطح مينا الأسنان.

2. أسنان حساسة وعرضة للتسوس

هذه النقطة تعتمد على ما سبق فإلحاق الضرر بمينا الأسنان من شأنه أن يرفع من خطر إصابتها بالتسوس والحساسية أيضًا، فمن الممكن أن تلاحظ تحسس الأسنان عند تناول الطعام البارد أو الساخن.

3. تضرر اللثة

إذ إن لصقات تبييض الأسنان التي تحتوي على مادة ثاني أكسيد الكلور قد تسبب الضرر للثة أيضًا، لذا في حال لاحظت تهيج اللثة واحمرارها بعد استخدامك للصقات فمن الضروري أن تتوقف عن استخدامها واستشارة طبيب الأسنان مباشرة.

من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 10 أبريل 2019
آخر تعديل - الأربعاء ، 31 مارس 2021