بيروكسيد الهيدروجين: استخداماته وآثاره الجانبية

يعد بيروكسيد الهيدروجين أحد المطهرات المستخدمة بشكل واسع والمتوافرة بسهولة، فماذا تعرف عن خصائصه، وأهم استخداماته، وآثاره الجانبية؟

بيروكسيد الهيدروجين: استخداماته وآثاره الجانبية

سنتعرف في ما يأتي أكثر حول بيروكسيد الهيدروجين:

بيروكسيد الهيدروجين

بيروكسيد الهيدروجين (Hydrogen peroxide) هو مادة كيميائية، سائلة عديمة اللون. 

عادةً ما يستخدم كمطهر لتنظيف الجروح الطفيفة أو تطهير الأسطح، ونظرًا لتعدد استخداماته فإنه عنصر أساسي في خزانة الإسعافات الأولية ومتوفر في معظم الصيدليات.

الية عمل بيروكسيد الهيدروجين كمطهر

من أكثر الاستخدامات شيوعًا استعمال بيروكسيد الهيدروجين كمطهر إذ يعد سائل مؤكسد، أي أن الية عمله تقوم على إطلاق الأكسجين عند وضعه على المنطقة المصابة، ويتسبب إطلاق الأكسجين في حدوث رغوة، مما يساعد على إزالة الجلد الميت وتنظيف المنطقة.

استخدامات عامة لبيروكسيد الهيدروجين

يوجد العديد من الاستخدامات لبيروكسيد الهيدروجين، أبرزها ما يأتي:

  • مطهر يستخدم على الجلد لمنع التهاب الجروح، والحروق، والخدوش البسيطة.
  • يستخدم كغسول للفم، ويساعد على تخفيف تهيج الفم الطفيف مثل التهاب اللثة والقروح الباردة، كما يساعد في تبييض الأسنان.
  • يستخدم لصبغ الشعر.
  • يستخدم لإزالة شمع الأذن في حالة انسداد الأذن.
  • يساهم في معالجة تورم اللثة الناتج عن قلة استخدام الفرشاة أو خيط الأسنان، أو إصابة الفم أو اللثة.
  • يساهم في العلاج والتخفيف من ألم قروح الفم.
  • يدخل في تركيبة العديد من المراهم الخاصة بمعالجة حب الشباب.
  • قد تسهم أدوية محتوية على بيروكسيد الهيدروجين بشكل أساسي في علاج التقران الدهني.
  • يدخل في تركيب معاجين الأسنان، وغسول الفم، ومنظفات الحمام، ومزيلات بقع الغسيل.

هل يعد بيروكسيد الهيدروجين امنًا؟

غالبًا ما يتواجد بيروكسيد الهيدروجين بشكله المخفف (3%) لغاية الاستخدامات المنزلية، ويعد هذا التركيز امنًا للاستخدام المنزلي العادي.

أما تواجده بتركيز أكبر مثل المحاليل المحتوية على (30%) من بيروكسيد الهيدروجين، قد تكون خطرة ما لم يتم التعامل معها بالشكل الصحيح.

الاثار الجانبية لبيروكسيد الهيدروجين

عند تطبيق بيروكسيد الهيدروجين على الجلد قد يحدث احمرار أو تهيج في المنطقة التي تم تطبيق بيروكسيد الهيدروجين عليها، إذا حدث ذلك أو أي أعراض أخرى قم بتبليغ طبيبك بذلك.

أما بالنسبة لابتلاعه بكميات بسيطة، فإن بيروكسيد الهيدروجين المنزلي قد لا يشكل أي خطر أو قد يسبب بعض الأعراض الطفيفة، مثل: اضطراب المعدة، أو القيء، أو وجع في الفم، ويكون غالبًا شرب كمية قليلة من الماء او الحليب كافيًا لعلاج هذه الحالة. 

أما في حالة شرب كميات كبيرة من بيروكسيد الهيدروجين المنزلي يحدث تهيج كبير للمعدة، وربما حروق تتطلب تدخلًا طبيًا، ومن المحتمل دخول المستشفى على أثر ذلك.

ومن الجدير بذكره أنه لا يستخدم بيروكسيد الهيدروجين لمعالجة الجروح العميقة، وعضات الحيوانات، والحروق الخطيرة.

في النهاية يجب التنويه إلى أنه يجب استشارة الطبيب قبل استخدام بيروكسيد الهيدروجين لتجنب أي من الاثار الجانبية.

من قبل هيلدا قواسمي - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020