ماذا تعرفون عن مرض الساد؟

ما هو مرض الساد؟ من هم المعرضون للإصابة به؟ كيف يتم علاجه؟ وكم يستغرق هذا العلاج؟ وما الذي يجب فعله بعد الجراحة؟!

ماذا تعرفون عن مرض الساد؟

الساد (وبالإنجليزية Cataract) هو الاسم الطبي للظاهرة التي تسبب ضبابية عدسة العين، مما يسبب خللاً في الرؤية. تنتشر هذه الظاهرة بشكل واسع بين كبار السن، لكنها من الممكن أن تنجم أيضاً عن التعرض للإصابة أو عن بعض الأمراض كالسكري، وحتى عن استخدام العقاقير الاستيرويدية وغيرها.

من أجل علاج مشكلة الساد وضبابية عدسة العين وإعتامها، يجب إجراء عملية جراحية تعيد الى العين حدة البصر.

بالعادة، يتم اجراء جراحة الساد تحت تأثير التخدير الموضعي للعين (باستثناء بعض الحالات الشاذة والتي يتم فيها إخضاع المريض للتخدير الكلي)، أي أن المريض يكون بكامل وعيه أثناء العملية. خلال العملية يقوم الطبيب الجراح بإزالة عدسة العين المعتمة ويستبدلها بعدسة صناعية.

غالباً ما يتم إجراء هذه العملية عن طريق إحداث شق صغير جداً، والذي يلتئم وينغلق بشكل ذاتي لاحقا، دون الحاجة لوضع الغرز التي تزيد من صعوبة عملية الشفاء.

تستغرق الجراحة لعلاج الساد نحو 20 دقيقة فقط. بعد هذا الإجراء الجراحي، ينبغي أن يبقى المريض تحت المراقبة في العيادة لمدة ساعتين، بغرض الانتعاش، ثم يمكنه بعدها أن يغادر ويعود إلى البيت.

قد يشعر المريض، بعد العملية الجراحية، بالام خفيفة حتى متوسطة الشدة. بالإمكان الحد من هذه الالام بنجاعة وفاعلية باستخدام المسكنات. كذلك، يجب على المريض أن يرتاح لمدة أسبوعين، وأن يتجنب ملامسة العين للغبار أو الأوساخ بسبب حساسية العين في هذه المرحلة. ينبغي على المريض أن يستخدم قطرات للعين، يقوم الطبيب الجراح بإعطائها له، لمدة أسبوع.

يشعر المريض بتحسن في الرؤية مباشرة بعد العملية، وهو الامر الذي يأخذ بالتحسن خلال الأسابيع الأولى التي تلي العملية الجراحية.

على غرار كل عملية جراحية أخرى، قد تحصل بعض التأثيرات الجانبية والمضاعفات بسبب العملية، لكن معظم هذه المضاعفات بالإمكان علاجها فوراً خلال العملية نفسها.

من قبل ويب طب - الأحد ، 16 سبتمبر 2012