تعرّفوا معنا على أسلوب الريكي

يُعد أسلوب الريكي نوع من أنواع علوم الطاقة، فما هو أسلوب الريكي؟ وكيف يُساعدنا؟ لنتعرّف على أهم التفاصيل في هذا المقال.

تعرّفوا معنا على أسلوب الريكي
محتويات الصفحة

أسلوب الريكي (Reiki) هو أسلوب يُستخدم منذ القدم، تعرّف في هذا المقال على أسلوب الريكي، وتاريخه، وبماذا يُفيد؟

ما هو أسلوب الريكي؟

أسلوب الريكي هو في الأصل كلمة يابانية مؤلفة من مقطعين:

1. مقطع ري (Rei)

تُعني الروح، والوعي الروحي الشمولي، والوعي الكوني الموجود في كل شيء.

هذا الوعي هو الوعي الأولي الذي يحوي مجمل معرفة البناء والإبداع لكل شيء موجود أو قائم في الكون، يُمكن تشبيه هذا الوعي بوعي شعاع الضوء الأولي الذي لم يمر بعد في الموشور ولم ينقسم ليتحول إلى أشعة ضوء تتسم بترددات مختلفة تُميز كل شعاع منها، فقبل انشقاقها حملت أشعة الضوء الأولية هذه كل صفات الأشعة الكامنة فيها.

2. مقطع كي (ki)

وهي طاقة الحياة وهي القوة المحركة لها وعلى مدى الحياة فإن هذه القوة تتدفق وتُحيط بالأجسام الحية.

أسلوب الريكي هو طاقة وقوة الحياة ذات وعي شمولي، وقد تم على مدى التاريخ الإنساني ابتكار أساليب علاج ترتكز على توجيه واستخدام طاقة الحياة الموجودة في كل شيء تلك الطاقة التي تُنشئ الحياة وتُغذيها.

تاريخ أسلوب الريكي في الطب والعلاج

قليل من الناس من يمتلكون طرق الاتصال وتوجيه الطاقة في العصر القديم، شملت هذه القلة القيادات الدينية والرهبان، مثل: كهنة مصر، وبوذا.

تم توثيق هذا الموضوع في عدد قليل من النصوص المكتوبة، والرموز، والإشارات، أدت التغييرات التي واجهها العالم والحروب بين الشعوب إلى صعوبة كبيرة في فهم تلك النصوص مما سبب نسيانها إلى أن اكتشفها مرة أخرى في منتصف القرن التاسع عشر الطبيب والمتصوف الياباني الدكتور أوسوي ومنذ ذلك الحين يتم تناقل تلك المعرفة عبر سلسلة لا متناهية من البشر في مختلف أنحاء العالم.

أسلوب الريكي هو نظام طبيعي من التوازنات والعلاجات التي تعتمد على توجيه ونقل طاقة الحياة عبر أكف اليدين بواسطة قوة التوجيه والتفكير، خلال العلاج بطريقة الريكي تتدفق طاقة الحياة بشكل مركّز من كفي يدي المُعالج باتجاه الأعضاء والمناطق التي تحتاج للاتزان والعلاج.

يُعتبر علاج الريكي أسلوبًا علاجيًا شموليًا (Holistic) في تأثيره الذي يهدف إلى إعادة التوازن لجميع مستويات الوجود الفسيولوجي، والإحساسي، والذهني، والروحي، والنفسي.

تكمن جمالية هذا الأسلوب في صورته الأساسية، والسهلة والبسيطة.

ماذا نُعالج من خلال الريكي؟

تقوم طاقة الريكي بعلاج وموازنة ودعم أي مرض أو ظاهرة، وهي تُساهم في علاج الآتي:

  • آلام الشقيقة.
  • طول فترة الاستشفاء بعد العمليات الجراحية.
  • السمنة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري.
  • مشاكل القلب.
  • مشاكل جهاز المناعة.
  • مشاكل الظهر والانزلاق الغضروفي.
  • مشاكل الخصوبة.
  • الخوف واضطرابات النوم.
  • التعب الدائم.
  • ضعف الذاكرة.

يستطيع أسلوب الريكي دعم وموازنة كل التفاعلات الشخصية، وتعزيز أي طريقة نختارها من أجل تحسين جودة حياتنا.

أسلوب الريكي والحياة المعاصرة

في الوقت الحاضر يتم دمج أساليب علاج الريكي في جميع أنحاء العالم خصوصًا في أوروبا والولايات المتحدة، ويتم إجراء تجارب مباشرة وغير مباشرة من أجل فحص مدى التأثير الذي يشعر به المرضى الخاضعون لهذه العلاجات من الناحية العلمية.

أسلوب الريكي هو أسلوب رائع وبسيط لعلاج وموازنة جسدنا فيسيولوجيًا، وعاطفيًا، وذهنيًا، وروحانيًا، ونفسيًا، ويُمكن نقل الريكي إلى أي شخص في أي جيل فهي غير مشروطة بمعرفة مسبقة، أو تأهيل، أو إيمان، أو انتماء.

يتم التواصل بطاقة الريكي من خلال التدريب لتطوير القدرات الموجودة في داخل كل واحد منا، ومعالجة أنفسنا ومحيطنا.

من تجارب الناس الذين طلبوا ممارسة تمارين التأمل من أجل تحسين جودة حياتهم واستصعبوا هذا الأمر، تبين لاحقًا أنهم نجحوا وبسهولة أكبر بعد أن تدربوا أولًا على الريكي.

من قبل ويب طب - الاثنين 30 نيسان 2012
آخر تعديل - الخميس 18 آذار 2021