التهاب السحايا الفيروسي: معلومات عامة عنه

يعد التهاب السحايا الفيروسي من الأمراض التي قد يتعرض لها الجميع، فما هي أسبابه وأعراضه؟ وكيف يتم علاجه؟ وهل من الممكن الوقاية منه؟

التهاب السحايا الفيروسي: معلومات عامة عنه

التهاب السحايا الفيروسي هو تورم والتهاب الأنسجة المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي بسبب الفيروسات. وهو يعد أكثر انتشارًا من التهاب السحايا البكتيري.

أسباب التهاب السحايا الفيروسي

هناك عدد من الفيروسات التي تسبب التهاب السحايا الفيروسي، نذكر منها:

  • الفيروسات المعوية، وهي السبب الأكثر انتشارًا لالتهاب السحايا الفيروسي.
  • فيروس الهربس البسيط.
  • فيروس النطاقي الحماقي.
  • فيروس إبشتاين بار.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • فيروس الانفلوانزا.
  • فيروس النكاف.
  • فيروس الحصبة.
  • الفيروس المضخم للخلايا.
  • فيروس حمى النيل الغربي.
  • فيروس داء الكلب.

وهناك أسباب أخرى لالتهاب السحايا الفيروسي، منها: الإصابة ببعض الأمراض الالتهابية (Inflammatory conditions)، والحساسية تجاه بعض الأدوية.

انتقال التهاب السحايا الفيروسي

من الممكن أن يصاب الشخص بالفيروس عن طريق الاتصال المباشر مع اللعاب أو البراز الملوث بالفيروس. ولكن معظم من يصاب بهذه الفيروسات لا يصابون بالتهاب السحايا الفيروسي.

عوامل تزيد من فرص الإصابة بالتهاب السحايا الفيروسي

جميع الفئات معرضة للإصابة بالتهاب السحايا الفيروسي، ولكن الفئات الأكثر عرضة هم:

  • الأطفال ما دون عمر الخمس سنوات.
  • الأشخاص المصابين بأمراض تضعف المناعة، مثل السكري أو الإيدز.

أعراض التهاب السحايا الفيروسي

تختلف أعراض التهاب السحايا الفيروسي حسب نوع الفيروس، وتتدرج ما بين البسيط جدًا إلى الأكثر خطورة، نذكر منها:

  • الصداع والإرهاق.
  • ارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة.
  • غثيان واستفراغ والام في المعدة.
  • الحساسية تجاه الضوء.

قد تظهر الأعراض عند الأطفال الرضع بشكل أشد من البالغين، ويجب زيارة الطبيب عند ملاحظة أعراض كارتفاع في درجة الحرارة، ورفض الطعام، والإفراط في البكاء والنوم.

ولكن إذا ظهرت على الطفل إحدى الأعراض التالية، فيجب زيارة الطوارئ فورًا:

  • ألم وتيبس في الرقبة.
  • صداع مستمر.
  • الارتباك.
  • حدوث النوبات.

تشخيص التهاب السحايا الفيروسي

يتم تشخيص التهاب السحايا الفيروسي عن طريق الفحص السريري لتقدير الأعراض، ومن خلال القيام بإحدى أو جميع الفحوص التالية: 

  • البزل القطني، وهي الطريقة الوحيدة القادرة على تأكيد التشخيص. وتتم عن طريق سحب عينة من السائل النخاعي، وفحصها عن طريق تحليل البروتينات وكريات الدم البيضاء.
  • فحوصات أخرى، وتشمل:
  1. زراعة الدم.
  2. التصوير المقطعي المحوسب للتحقق من من تورم الدماغ.
  3. الأشعة السينية للصدر.

علاج التهاب السحايا الفيروسي

معظم إصابات التهاب السحايا الفيروسي تشفى من تلقاء نفسها بعد أسبوع إلى أسبوعين من الإصابة بدون أي تدخل طبي.

ينصح المريض بالراحة وشرب كميات كافية من الماء، وتناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب لتخفيف الأعراض.

يتم إعطاء المريض الأسيكلوفير Acyclovir في حال الاشتباه بأن يكون المسبب هو فيروس الهربس. وفي حال ظهور نتيجة الفحوصات ومعرفة المسبب، يتم تعديل نظام العلاج.

الوقاية من التهاب السحايا الفيروسي

تتمثل الوقاية من التهاب السحايا الفيروسي عن طريق النقاط التالية:

  1. التطعيم ضد الفيروسات التي تسبب التهاب السحايا، مثل التطعيم ضد الحماق والنكاف.
  2. الحفاظ على النظافة، من خلال غسل اليدين باستمرار وتغطية الفم عند السعال أو العطس.
  3. تجنب الاختلاط عند وجود أعراض الزكام، وتجنب مشاركة الطعام والشراب في التجمعات.
من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء ، 8 يوليو 2020