ما هو الغلوتين وأين يوجد؟

يوجد الغلوتين في العديد من الاطعمة، ويتميز بالكثير من الفوائد الصحية والتي سنتناولها بالتفصيل في هذا المقال.

 ما هو الغلوتين وأين يوجد؟

الغلوتين هو عبارة عن بروتينات طبيعية يمكن العثور عليها في العديد من الأطعمة، لذا نقدم لك كل ما يتعلق بها من حيث الفوائد الصحية، والاثار الجانبية المرتبطة بتناولها.

ما هو الغلوتين؟

الغلوتين باختصار هو مركب بروتيني موجود بشكل طبيعي في بعض الحبوب، بما في ذلك القمح والشعير، الشوفان، ويتكون من عنصران فرعيان هما الغلوتينين والغليناين.

ويتوفر الغلوتين في بعض مستحضرات التجميل مثل بلسم الشفاه، وبعض المكملات الغذائية والادوية، كما يستخدم في صنع بعض الاغذية مثل العجين والمعكرونة حيث يمنحهم التماسك والمرونة.

الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين

يجب على الأشخاص المصابون بمرض الاضطرابات الهضمية تجنب جميع الأطعمة الادناه، والتي تحتوي على الغلوتين، وهي تشمل ما يلي:

  • الاطعمة المصنوعة من الحبوب مثل القمح.
  • الخبز.
  • الحلويات.
  • الكعك والفطائر.
  • البطاطس المقلية.
  • المعكرونة.
  • اللحوم المصنعة.
  • شراب الأرز البني.
  • مشتقات الشعير، بما في ذلك خبز وخل الشعير.
  • الحليب.
  • بعض أنواع صلصة الصويا.

الغلوتين والفوائد الصحية

يوفر الغلوتين العديد من الفوائد الصحية، أهمها:

  • يحمي من السكتات الدماغية: وجدت العديد من الدراسات العلمية، أن الأشخاص الذين يتناولون الغلوتين من 2-3 حصص يومياً،  ينخفض لديهم خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، مقارنة بمن يتناول حصة أقل.
  • مضاد حيوي: يحارب الغلوتين البكتيريا المسببة للعديد من الأمراض المرتبطة بالجهاز الهضمي مثل التهابات الأمعاء ومتلازمة القولون العصبي.
  • انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2: أكد بعض العلماء أن الأشخاص الذين تناولوا الغلوتين لديهم فرصة أقل للإصابة بداء السكري من النوع 2 بنسبة 13٪ من أولئك الذين لا يشمل نظامهم الغذائي هذا البروتين.
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب: وجدت دراسة أجرتها كلية هارفارد للصحة العامة، أن استهلاك الغلوتين ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 15٪.
  • الوقاية من سرطان القولون والمستقيم: أعلنت منظمة الصحة العالمية في  دراسة أجرتها في أكتوبر 2015، أن تناول الحبوب الكاملة التي تحتوي على عائلة الغلوتين تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 17٪.

مضاعفات الغلوتين

قد يسبب الغلوتين اثارًا جانبية خطيرة لدى بعض الأفراد، وتشمل الاتي:

  • حساسية الغلوتين، وهي عبارة عن قيام جهاز المناعة الذاتية بمهاجمة بطانة الأمعاء الدقيقة كردة فعل طبيعية عند تناول هذا البروتين، مما يؤدي إلى عدم امتصاص المواد المغذية في مجرى الدم.
  • وفقًا لما ذكرته المؤسسة الوطنية للتوعية المجتمعية (بيوند سيلاكك)، يمكن أن يسبب تناول الغلوتين، أعراض مثل الانتفاخ، والإسهال، التعب والصداع.
  • قد يسبب الغلوتين العقم واضطرابات الأعصاب وفي حالات نادرة السرطان.

وتجدر الملاحظة هنا أن هناك مجموعة من الحالات الطبية التي يجب عليها تجنب الغلوتين وهي:

  • مرضى الاضطرابات الهضمية، وهو عبارة عن عبارة مرض يصيب الأشخاص عند تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين.  
  • حساسية القمح، الأشخاص المصابون بهذه الحساسية، لا ينصح بتناول الغلوتين، تجنباً لظهور بعض الأعراض مثل التورم أو الحكة في الفم أو الحلق، وضيق في التنفس.
  • التهاب الجلد الحلئي الشكل (DH)، المصابون بهذا المرض قد يسبب لهم الغلوتين الطفح الجلدي أحمر اللون والذي يكون على شكل بثور أو نتوءات.
  • التوحد، وجدت بعض الدراسات صلة بين مرض التوحد واستهلاك الغلوتين، فالمصابين لديهم فرصة أكبر في إنتاج الأجسام المضادة Antigliadin IgG، والتي يمكن أن تتفاعل مع الغلوتين بشكل سلبي.
من قبل رانيا عيسى - الخميس ، 3 يناير 2019