ما هو الفرق بين الكيس والتكيس في المبايض

تُصاب العديد من النساء ببعض الأمراض والحالات الصحية العديدة ومن إحدى أهم هذه الحالات، المعاناة من أكياس المبايض، وتكيس المبايض، وسيتم ذكر الفرق بين الكيس والتكيس في هذا المقال.

ما هو الفرق بين الكيس والتكيس في المبايض

تتميز المبايض بثلاث وظائف ضرورية وهامة للجسم من أهمها؛ إفراز بعض الهرمونات الضرورية، وحماية البويضات التي تولد بها الأنثى، بالإضافة إلى دورها في إطلاق البويضات من أجل الإخصاب الذي من المحتمل أن يحدث. 

ولمعرفة الفرق بين الكيس والتكيس اقرأ المقال الاتي.

الفرق بين الكيس والتكيس

من أجل معرفة الفرق بين الكيس والتكيس الذي يحدث في المبايض لا بد من توضيح كيفية تأثير كل منهما على الجسم، فأكياس المبايض ما هي إلا أكياس أو حتى جيوب عادةً ما تكون مملوءةً بالسائل في المبيض، أو قد تكون على سطحه في بعض الحالات.

من الجدير بالعلم أن هذه الأكياس في أغلب الحالات غير مؤذية ولا تتسبب بأي مخاطر على أجسام الإناث المصابة بها، فمن الممكن أن تختفي هذه الأكياس في غضون بضعة أشهر دون الحاجة إلى تلقي أي نوع من أنواع العلاجات.

ولكن في بعض الحالات التي يحدث فيها تمزق لأكياس المبايض قد تؤدي إلى حدوث بعض الأعراض الخطيرة على بعض المصابات.

وأما بالنسبة إلى تكيس المبايض (Polycystic ovary)، فهي التي تعرف بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، التي تؤثر على مستويات الهرمونات في جسم المصابة، فالنساء المصابات بتكيس المبايض ينتجن كميات أعلى من الطبيعي من الهرمونات الذكرية.

وهذا الخلل الذي يحدث في الهرمونات من الممكن أن يتسبب في تخطي الدورة الشهرية، وجعل الحمل أمرًا صعبًا عند النساء في بعض الحالات.

بالإضافة إلى تسببها بنمو الشعر على الوجه والجسم، وقد تتسبب بالصلع في بعض الأحيان، ومن الممكن أن تكون هذه المتلازمة السبب في المعاناة من بعض المشاكل الصحية طويلة الأمد مثل؛ مرض السكري، وأمراض القلب أيضًا.

أعراض كيس المبيض وتكيس المبايض

من الممكن معرفة الفرق بين الكيس والتكيس من خلال تمييز الأعراض المصاحبة لكل منهما.

1. الأعراض المرافقة للإصابة بكيس المبيض

مع العلم أن أكياس المبايض عادةً ما تختفي من تلقاء نفسها، إلا أن في بعض الحالات قد تعاني المصابة من مجموعة من الأعراض ومن أبرزها الاتي:

  • الشعور ببعض الالام في منطقة الحوض، وقد تكون هذه الالام خفيفة أو حادة في المنطقة السفلية من البطن على جانب كيس المبيض.
  • الشعور بالامتلاء والثقل في منطقة البطن.
  • انتفاخ البطن.

2. الأعراض المرافقة للإصابة بتكيس المبايض

وأما بالنسبة إلى أهم الأعراض التي تظهر على المصابات بتكيس المبايض فهي على النحو الاتي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • نمو الشعر في بعض المناطق غير المرغوب بها.
  • المعاناة من تساقط الشعر.
  • ظهور حب الشباب على الوجه، والمعاناة من البشرة الدهنية.
  • سواد الجلد في بعض الحالات.
  • المعاناة من زيادة الوزن عن الحد الطبيعي في بعض الأحيان.

مضاعفات كيس المبيض وتكيس المبايض

ومن أهم الفروقات الأخرى التي توضح الفرق بين الكيس والتكيس، معرفة المضاعفات التي من الممكن أن يتسبب بها كل منهما.

1. مضاعفات أكياس المبايض

من أهم المضاعفات التي تسببها الإصابة بأكياس المبايض ما يأتي:

  • من الممكن أن تؤدي بعض الأكياس المتضخمة إلى التسبب بتحرك المبيض مما يؤدي إلى زيادة فرصة حدوث التواء مؤلم في المبيض، وهذا الالتواء من الممكن أن يؤدي إلى إحداث انخفاض في تدفق الدم إلى المبيضين أو قد يتسبب بتوقفه في بعض الحالات.
  • قد تتسبب الأكياس التي تتمزق إلى الشعور ببعض الالام الشديدة، وحدوث نزيف داخلي، فمن الجدير بالبيان أنه كلما زاد حجم هذه الأكياس يزداد خطر تمزقها.
  • من الأسباب الأخرى التي لها دور في حدوث هذا التمزق الجماع المهبلي.

2. مضاعفات تكيس المبايض

إن من أشهر المضاعفات التي ترتبط بمتلازمة تكيس المبايض ما يأتي:

  • العقم .
  • الإصابة بسكري الحمل (Gestational diabetes)، أو ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل.
  • الإجهاض، أو الولادة المبكرة.
  • الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.
  • المعاناة من انقطاع النفس النومي (Sleep apnea).

تشخيص كيس المبيض وتكيس المبايض

تختلف الفحوصات وطرق التشخيص باختلاف الحالة وفي الاتي بعض التوضيح

1 . تشخيص أكياس المبايض

إن من أهم الفحوصات والتحاليل التي يلجأ لها الطبيب المختص من أجل تشخيص المصابة بأكياس المبايض:

  • اختبار الحمل.
  • تصوير الحوض بالموجات فوق الصوتية.
  • استخدام منظار البطن من أجل القيام بتنظير البطن.

2.  تشخيص تكيس المبايض

أما بالنسبة إلى الفحوصات التي يتم إجراؤها من أجل تشخيص المصابة بتكيس المبايض فهي الاتية:

  • فحص الحوض.
  • القيام ببعض اختبارات الدم.
  • التصوير بالموجات الفوق صوتية.

علاج كيس المبيض وتكيس المبايض

يعتمد علاج أكياس المبايض على مجموعة من العوامل من أبرزها؛ عمر المصابة، وحجم أكياس المبايض، ونوعها، والأعراض التي من الممكن أن تتسبب بها.

فمن الممكن بعد ذلك أن يقترح الطبيب المختص العلاج المناسب استنادًا إلى هذه العوامل.

إن من أهم طرق العلاج المتبعة في هذه الحالة؛ استخدام بعض أنواع الأدوية مثل حبوب منع الحمل، أو إزالة الأكياس ذات الحجم الكبير عن طريق إجراء عملية جراحية، فمن الممكن إزالة هذه الأكياس دون الحاجة إلى القيام باستئصال المبيض في بعض الحالات.

وأما بالنسبة إلى الطرق التي يقترحها الطبيب المختص من أجل العلاج من تكيس المبايض فهي تتضمن كلٍ من؛ العمل على تغيير نمط الحياة أي العمل على فقدان الوزن من خلال اتباع بعض الأنظمة الغذائية الصحية، أو استخدام بعض أنواع الأدوية من أجل تنظيم الدورة الشهرية مثل؛ حبوب منع الحمل، والعلاج بالبروجسترون في بعض الأحيان.

من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020