النزيف الداخلي: أهم المعلومات

بالتأكد قد سمعت من قبل مصطلح النزيف الداخلي، ولكن هل تعرف ماذا يعني؟ وما هي أسبابه وأعراضه؟ وماذا عن طرق علاجه؟ إليك أهم المعلومات بشأنه في هذا المقال.

النزيف الداخلي: أهم المعلومات

دعونا نتعرف فيما يأتي على أبرز المعلومات حول النزيف الداخلي:

ما هو النزيف الداخلي؟

إن النزيف الداخلي هو نزيف يحدث داخل الجسم بسبب تضرر الأوعية الدموية.

وهنا يجب التفريق بين نوعين من النزيف الداخلي، وهما كالاتي:

  • النزيف الداخلي الطفيف: والذي يحدث نتيجة تمزق وعاء دموي صغير بالقرب من سطح الجلد، وهو الأكثر شيوعًا، وقد ينتج عنه بقع حمراء صغيرة على الجلد أو كدمات طفيفة.
  • النزيف الداخلي الكبير: وهو مهدد للحياة، إذ لا يمكن التحكم به ويعد من المسببات الرئيسية للوفاة حول العالم.

والجدير بالذكر أن النزيف الداخلي لا يعد مرضًا بحد ذاته، ولكنه عرض لمسبب اخر، فغالبًا ما يون نتيجة التعرض لصدمة أو إصابة.

أعراض النزيف الداخلي

يعد النزيف الداخلي بالغ الخطورة بسبب عدم وجود أي أثر يدل على النزيف داخل الجسم.

وعادة ما يبدأ الشخص بالشعور بالنزيف الداخلي عند ظهور الأعراض، وبهذه المرحلة يكون الأمر مهددًا لحياة المصاب، فالدم يعد المغذي لكل أعضاء جسم الإنسان، وفقدان الدم وعدم وصوله إلى الأعضاء من شأنه أن يسبب أعراضًا مختلفة، كما الاتي

1. أعراض النزيف الداخلي المعتدل إلى الشديد

والتي قد تشمل الاتي:

  • دوار طفيف.
  • صداع عادة ما يكون حادًا.
  • الإسهال وعادة ما يكون باللون البني أو الأسود.
  • تعب وضعف عام.
  • إنهاك غير مبرر.
  • ألم وضعف في العضلات والمفاصل.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • فقدان ذاكرة مؤقت.
  • التنميل.
  • مشاكل في الرؤية.
  • ألم غير طبيعي قد يسبب الغثيان والقيء في بعض الأحيان.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • ضيق التنفس.
  • وجود دم في البول.
  • وجود كدمات في المنطقة القريبة من النزيف الداخلي.

2. أعراض النزيف الداخلي الشديد جدًا

يمكن أن يسبب النزيف الشديد للغاية أعراضًا خطيرة تظهر في غضون دقائق، ومنها الاتي:

  • انخفاض ضغط الدم بشكل كبير
  • تسارع نبضات القلب
  • التعرق الزائد
  • عدم وجود البول وعدم القدرة على التبول.
  • القيء الممزوج مع الدم.
  • فقدان القدرة على الإدراك.
  • تسرب الدم من العين أو الأذن أو الأنف.
  • فشل في أعضاء الجسم.
  • نوبات.
  • غيبوبة.

أسباب النزيف الداخلي

إن أي شيء من شأنه أن يسبب تضرر جدار الأوعية الدموية ينتج عنه نزيف داخلي.

وفي حال التضرر الطفيف لجدار الأوعية الدموية يقوم الجسم بعمل تجلطات دموية مصنوعة من البروتين وخلايا الدم الحمراء بهدف رقع هذا التضرر ووقف النزيف، ولكن في بعض الحالات لا يتمكن الجسم من وقف النزيف الداخلي.

إليك أسباب النزيف الداخلي كما الاتي:

1. أسباب النزيف الداخلي البسيط والمعتدل

في هذه الحالة قد تشمل الأسباب ما يأتي:

  • إصابة طفيفة.
  • ارتفاع مزمن في ضغط الدم.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل:
  • مشكلة جينية بالتجلطات الدموية.
  • الإصابة بالسكري وعدم القدرة على التحكم بمستويات السكر في الدم
  • الجفاف طويل الأمد.
  • التدخين.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية.
  • مشاكل في الكبد أو الكلى أو الطحال.
  • السرطان.
  • أمراض الجهاز الهضمي، مثل: التهاب المعدة والأمعاء، والتهاب القولون التقرحي، ومرض كرون.

2. أسباب النزيف الداخلي الشديد أو المفاجئ

تشمل الأسباب المحتملة للنزيف الشديد أو المفاجئ ما يأتي:

  • الإصابة الشديدة الناتجة عن حادث سير أو رصاصة أو انفجار.
  • انصمام الأوعية الدموية.
  • تكسر العظام.
  • الخضوع للجراحة.
  • الحمل خارج الرحم.

تشخيص النزيف الداخلي

يتطلب تشخيص النزيف الداخلي عادةً فحوصات طبية وفحصًا جسديًا ومراجعة شاملة لتاريخ المريض الطبي.

وقد يستخدم الطبيب الفحوصات المخبرية واختبارات التصوير لتحديد سبب النزيف الداخلي وقياس شدته، مثل:

  • الأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • تصوير الأوعية الدموية.

علاج النزيف الداخلي

علاج النزيف الداخلي يعتمد بشكل أساسي على حدة النزيف نفسه كما الاتي:

  • علاج النزيف الداخلي طفيف: قد يشمل العلاج الراحة وشرب الكثير من السوائل، وذلك لمساعدة الجسم في تشكيل الخثرة الدموية كما ذكرنا سابقًا.
  • علاج النزيف الداخلي المعتدل والشديد: فقد تشمل الخيارات المحتملة ما يأتي:
    • يقوم الطبيب بحقن فيتامين ك وبلازما مجمدة والدم والصفائح الدموية إلى الأوعية الدموية.
    • يستخدم الأطباء في الوقت الحالي جرعات كبيرة من مواد تعمل على حث الجسم لتشكيل خثرات دموية بهدف إيقاف النزيف وإصلاح الضرر الذي لحق في جدار الوعاء الدموي.
    • يكون في بعض الأحيان هناك حاجة للخضوع لجراحة من أجل إصلاح الضرر اللاحق في الوعاء الدموية والتخلص من الدم الخارج منه.

وبعد توقف النزيف سيركز العلاج على إصلاح أي ضرر واستقرار صحة المصاب.

من قبل رزان نجار - الجمعة ، 22 ديسمبر 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 23 أغسطس 2021