ما هو كلف الوجه؟

تصاب العديد من النساء بمشكلة كلف الوجه، لكن ما هي هذه المشكلة تحديدًا وما هي أسباب الإصابة بها؟ إليك أهم المعلومات الآن.

ما هو كلف الوجه؟

كلف الوجه عبارة عن مشكلة جلدية تتمثل في ظهور بقع أو تصبغات بنية أو رمادية اللون على الوجه تحديدًا.

من الممكن ظهور كلف الوجه بأي عمر، ويظهر بشكل أساسي بمناطق معينة مثل منطقة الأنف، الخدود، الشفة العليا والجبهة ومقدمة الرأس. 

كلف الوجه يصيب النساء بشكل خاص، وبالأخص النساء ذوات البشرة الداكنة والحوامل.

ما هو كلف الوجه

يعد كلف الوجه (Melasma) مشكلة شائعة تصيب الجلد، والتي تتسبب في ظهور بقع داكنة على البشرة، التي من الممكن رؤيتها وتميزها. 

في حال إصابة النساء الحوامل بكلف الوجه، يطلق على هذه الحالة مصطلح قناع الحمل، والتي نحدث بسبب التغير في الهرمونات.

كما ذكرنا فإن الوجه يعد أكثر عرضة للإصابة بالكلف في أماكن الوجه، إلا أنه قد يظهر على مناطق أخرى في الجسم وبالأخص تلك التي تتعرض لأشعة الشمس مثل الساعدين والرقبة.

من الممكن أن تتجنب الإصابة بهذه المشكلة عن طريق تقليل وقت التعرض لأشعة الشمس، واستخدام واقي الشمس بشكل يومي للحماية من أشعة الشمس الضارة، مع ضرورة إعادة تجديد وضع الكريم كل ساعتين تقريبًا.

تجدر الإشارة إلى أن إصابة النساء بمشكلة كلف الوجه تصبح أكثر شيوعًا بين عمر 20-40 تقريبًا، لكن هذا لا يعني أنها تنحصر فقط على هذه الفئة.

أسباب الإصابة بكلف الوجه

من غير المعروف حتى الان السبب الرئيسي الكامن وراء الإصابة بكلف الوجه، لكن يعتقد أن ذلك يعود إلى وجود خلل في عمل ووظائف الخلايا الصبغية المسؤولة عن تصنيع اللون، إذ يسبب ذلك زيادة في إفراز الألوان.

لهذا السبب يكون الأشخاص ذوي البشرة الداكنة عرضة أكثر للإصابة بالكلف، حيث أنهم يملكون عدد خلايا صبغية أكثر مقارنة بذوي البشرة الفاتحة.

لكن هناك بعض المحفزات التي ترفع من خطر ظهور الكلف:

  • التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل، أو تناول حبوب منع الحمل.
  • التعرض المفرط لأشعة الشمس.
  • استخدام بعض منتجات البشرة التي تعمل على تهيجها.
  • التوتر.
  • الإصابة بمشاكل في الغدة الدرقية.

ومن الممكن أن تلعب الوراثة دورًا في الإصابة بكلف الوجه.

أعراض الإصابة بلكف الوجه

من أول الأعراض المرافقة للإصابة بكلف الوجه هي ظهور البقع على المنطقة المصابة.

لحسن الحظ لا تترافق الإصابة مع أية أعراض أخرى، إلا أن هذه البقع تشكل مصدر إزعاج للمصاب. 

علاج كلف الوجه

بشكل عام لا يعتبر الخضوع لعلاج كلف الوجه أمرًا ضروريًا وبالأخص لأنه لا يترافق مع أعراض خطيرة.

في المقابل، من الممكن أن يقوم الطبيب بصرف علاج دوائي أو تحضير خلطات علاجية تتضمن ما يلي:

  • دواء هيدروكينون (Hydroquinone) والذي يصفه لك الطبيب، والذي يعمل على تفتيح لون البقع التي ظهرت.
  • أدوية ستيرويدية والتريتينوين (Tretinoin)، اللذان يعملان تمامًا مثل الهيدروكينون.
  • كريمات علاجية تحتوي على الأدوية الثلاثة السابقة.

في حال كان سبب ظهور كلف الوجه هو الحمل أو تناول حبوب منع الحمل، فإنها تختفي بعد الإنتهاء من الإثنين.

وفي بعض الحالات من الممكن اللجوء للتقشير الكيميائي أو العلاج بالليزر أو الضوء.

وقد يستمركلف الوجه لعدة سنوات أو لطوال العمر، كما أن العلاجات قد لا تكون فعالة للجميع.

من قبل سيف الحموري - الأحد ، 21 يونيو 2020