ما هي المرحلة الثالثة من سرطان الرئة؟

تمر الإصابة بسرطان الرئة بعدة مراحل، ولكن التشخيص عادة يتم في المرحلة الثالثة منه، تعرف على تفاصيل هذه المرحلة.

ما هي المرحلة الثالثة من سرطان الرئة؟

تعد الإصابة بسرطان الرئة من أصعب أنواع السرطانات، وكلما تقدمت مرحلة الإصابة ازدادت الصعوبة في العلاج، ولكن هل تعرف تفاصيل وأهم المعلومات حول الإصابة بالمراحل المتقدمة من سرطان الرئة؟

مراحل الإصابة بسرطان الرئة

تمر الإصابة بسرطان الرئة في عدة مراحل ما بين الأولى والرابعة وفقاً لنمو السرطان وسرعة انتشاره، بمعنى اخر كلمة كانت رقم المرحلة أقل كانت الإصابة أقل حدة. تجدر الإشارة إلى أن معظم الأشخاص المصابين بالمرض يتم تشخيص إصابتهم بالمرحلة الثالثة منه.
من أهم ما يميز الإصابة بالمرحلة الثالثة من سرطان الرئة ما يلي:

  • ورم قطر دائرته 3 سم أو أكثر
  • ورم رئيسي انتشر وصولاً إلى العقد اللمفاوية في الصدر
  • ورم رئيسي انتشر إلى أعضاء أخرى خارج الرئة.

أعراض الإصابة بالمرحلة الثالثة من سرطان الرئة

عندما تصل الإصابة بسرطان الرئة إلى المرحلة الثالثة، تكون الأعراض قد ظهرت بوضوح على المصاب، ولكنها تختلف من شخص لاخر، إذ أن حدة الأعراض تعتمد على مكان وحجم ونمو الورم في الجسم.
تتلخص أهم أعراض الإصابة بسرطان الرئة في مرحلته الثالثة بما يلي:

  • ألم في الصدر
  • ألم عند التنفس
  • صفير الصدر
  • سعال مستمر
  • سعال مصاحب للدم
  • وجود دم في اللعاب أو المخاط
  • بحة في الصوت
  • خسارة مفاجأة في الوزن وفقدان للشهية
  • صعوبة وألم أثناء البلع
  • التعب الشديد المرافق للصداع
  • ألم في العظام يزداد خلال اليوم
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

كما يترافق علاج سرطان الرئة بهذه المرحلة مع بعض الاثار الجانبية مثل الألم والغثيان وفقدان الشعر والوزن وحروق في الجلد.

علاج المرحلة الثالثة من سرطان الرئة

عادة يتم علاج سرطان الرئة في هذه المرحلة عن طريق دمج عدة علاجات من الكيميائي والإشعاعي وفي بعض الحالات قد يضطر المريض للخضوع لجراحة أيضاً.
قبيل الخضوع للعلاج يتم تشخيص المصاب ليتوافق علاجه مع حالته الصحية العامة وانتشار المرض، ليخضع تبعاً لذلك المصابين بالمرحلة الثالثة من المرض إلى العلاج الحاد والشديد.
وتتلخص العلاجات المتوفرة لسرطان الرئة في هذه المرحلة فيما يلي:

  • العلاج الكيميائي الذي يهدف لتقليص حجم الورم متبوعاً بالجراحة
  • العلاج الإشعاعي لتقليص حجم الورم قبل الجراحة
  • الجراحة المتبوعة بالعلاج الكيميائي لمنع وتقليل خطر الإصابة بالمرض مجدداً
  • الجراحة التي يتبعها العلاج الإشعاعي لتقليل خطر الإصابة بالسرطان مرة أخرى
  • عندما تكون الجراحة مستحيلة يخضع المصاب للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو كليهما
  • العلاج المستهدف تبعاً لحالة المريض
  • المعالجة المناعية.

يجب الإنتباه بأن الخضوع للجراحة بهدف استئصال الورم قد تكون مستحيلة لبعض المرضى وفقاً لحالته الصحية وانتشار الورم في مناطق أخرى في الجسم.
من المفيد أن يتبع المريض بعض العلاجات التكميلية مثل العلاج بالمساج واليوغا وتقنيات الاسترخاء أيضاً.
استشر طبيبك دائماً واطرح عليه أي سؤال لتعرف وضعك تماماً، وحاول الحصول على الدعم اللازم من عائلتك وأقاربك، فالصحة النفسية لك كمريض تعد من العوامل الأساسية للشفاء.

 

من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 22 مارس 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 28 مارس 2017