حمية أيكو أتكنز: ماذا يقول الخبراء؟

حمية أتكنز، حمية غذائية تعتبر الأشهر، اذ تحتوي على نسبة عالية من البروتين والقليل من الكربوهيدرات، وقد اختلف الخبراء حول فعاليتها! ايكو اتكنز هي جديد الحميات:

 حمية أيكو أتكنز: ماذا يقول الخبراء؟

حمية أتكنز، من أشهر الحميات الغذائية الغنية بالبروتينات، والقليل من الكربوهيدات. ويعتقد العديد من الخبراء، أن هذه الحمية قد تكون غنية بالدهون الحيوانية، والتي لا تساعد في الحفاظ على صحة جيدة. ولكن الان قد أوجد بديلاً نباتياً لحمية أتكنز، وهي حمية " أيكو أتكنز Eco Atkins ".

وقد أظهرت الدراسات، أن حمية أتكنز الأصلية، قد تقلل من مقاومة الأنسولين، وعدم قدرة الجسم على الإستجابة للأنسولين، وبشكل صحيح، ورفع مستوى الكولسترول "الجيد"، كما أن هناك تأثير بسيط على الكوليسترول "الضار".

رجيم اتكنز : غني بالبروتين فقير باشياء أخرى !

دراسة حول حمية أيكو أتكنز

ولدت حمية أيكو أتكنز، بعد بحث أجري في مستشفى سانت مايكل في تورنتو، وجاءت لتؤكد فكرة  أن الحمية الغنية بالبروتينات النباتية، يمكنها أن تشجع فقدان الوزن، وتعمل على تقليل مستوى الكوليسترول "الضار" في الجسم.  ويذكر أن حمية أيكو أتكنز، تحافظ على نسبة متشابهة من البروتين والكربوهيدرات الموجودة في حمية أتكنز الأصلية، ولكن كمية البروتينات الحيوانية الكثيرة، تم الاستعاضة عنها ببروتينات نباتية.

وفي دراسة نشرت في مجلة  Archives of Internal Medicine ، قام الباحثون بفحص 47 رجلاً وامرأة، من أصحاب الوزن الزائد، وقد جرب بعضهم حمية أيكو اتكنز، والبعض الاخر ترك ليجرب حمية لكتو-اوفوLactovegetarians، وهي حمية تحتوي على الكربوهيدات والدهون، ومركزة بشكل كبير في الحليب والبيض. ويذكر أن كلتا الحميتين تحتويان على نسبة قليلة من السعرات الحرارية، والتي وفرت ما نسبته 60% من مجموع السعرات الحرارية اللازمة للشخص الواحد في اليوم.

وخلال أربعة أسابيع وبعد أداء التجربة، فقدت المجموعتان وفي المتوسط أربعة كغم من الوزن، لاسيما وأنه طرأ تحسن في مستويات ضغط الدم لديهم، بجانب تحسن مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم. وكما أظهر المشاركون في تجربة حمية أيكو أتكنز انخفاضاً  في مستوى الكوليسترول " الضار" بنسبة 0.6%.

حمية أيكو أتكنز، حمية صارمة

على الرغم من أن إتباع حمية ايكو اتكنز قد يحسن من صحة الجسم، الا ان هذه التحسينات لم تكن كبيرة وظاهرة، مقارنة مع التحسينات الناجمة عن اتباع الحمية الاخرى. إذ قلل المشاركون في الدراسة، من إستهلاكهم للسعرات الحرارية وبمقدار 40٪، مما شكل هذا سبباً رئيسياً في خسارتهم للوزن، ومقارنة مع نوع الحمية التي اختاروها.

تناول الأغذية الغنية بالألياف، والبروتينات النباتية، ربما تسبب في إنخفاض طفيف في الوزن لدى المشاركين الذين حرصوا على تنفيذ حمية منخفضة السعرات الحرارية ولمدة أربعة أسابيع.

الحمية النباتية الصارمة، مثل حمية أيكو أتكنز، هي واحدة من العديد من الأستراتيجيات المستخدمة لخفض مستوى الكولسترول .غير أن النظام الغذائي الذي يحتوي على الألياف، يمكن ان يؤثر على مستويات الكوليسترول في الدم، فضلاً عن إستبدال الدهون المشبعة، أو الدهون المتقابلة بدهون صحية، وممارسة التمارين الرياضية بإنتظام .

حمية أيكو أتكنز: ماذا يمكن أن نأكل؟

حمية ايكو أتكنز تشمل بالأساس أطعمة ودهون صحية، مثل الصويا، والفاصوليا، والمكسرات، والبذور،وكذلك الفواكه والخضروات وغيرها.  غير أن حوالي 31٪ من السعرات الحرارية في النظام الغذائي، تأتي من البروتينات النباتية، وما نسبته 43٪ مصدره الزيوت النباتية، و26٪ من الكربوهيدرات.

كما أن حمية أيكو أتكنز تحتوي على البروتينات وبشكل أساسي من مشروبات الصويا، والجلوتين، والتوفو، والصويا، والبورغر النباتي، والمكسرات، والخضروات والحبوب أي (الشوفان، والشعير). إذا هذه الحمية تحتوي على "الدهون الجيدة" من زيت الكانولا، وزيت الزيتون، والأفوكادو، والمكسرات.

حمية أيكو أتكنز: ماذا يقول الخبراء؟

يقول بروفيسور من جامعة دنفر، روبرت اكل، أن حمية أيكو أتكنز، هي بالتأكيد أفضل من حمية أتكنز الأصلية، ولكنها مقيدة وصعبة للغاية، بالنسبة لمعظم الناس، بسبب الحاجة للتمسك بها لفترة طويلة. إذ أن الدراسة التي فحصت حمية ايكو أتكنز، كانت قصيرة للغاية حتى تقدم أي معلومات عن تأثيرالحمية على المدى الطويل.

وبالعودة الى نتائج الدراسة، فإن كلاً من الفريقين المستخدمين في الدراسة، خسرا نفس المقدار من الوزن، سواء تم اتباع حمية من مستويات عالية أو منخفضة من الكربوهيدرات. وبذلك يمكن الإستنتاج، أنه من المفضل تناول الكربوهيدرات الصحية وبكمية اكبر.

ويوصي معهد الطب الأمريكي، أن يحصل الشخص على نسبة تتراوح ما بين 45٪ إلى 65٪ من السعرات الحرارية اليومية والموجود في الكربوهيدرات، من أجل توفير ما يكفي من الطاقة، لممارسة النشاط البدني والحفاظ على صحة جيدة.

بشكل عام، وللحد من مستويات الكوليسترول في الدم، يجب إستبدال بعض البروتينات الحيوانية بالبروتينات النباتية. ومن المهم أن نتذكر أنه يمكن خفض مستويات الكولسترول فقط، عن طريق خفض الوزن، بجانب ممارسة التمارين الرياضية، وإختيار الدهون الصحية أكثر. ومن ناحية أخرى، حمية أيكو أتكنز، هي حمية مثيرة للقلق، لأنه يتم من خلالها إلغاء مجموعات غذائية كاملة، ومواد مغذية وحيوية مثل فيتامين (D)، والكالسيوم، وقد تنقص لدى الشخص الذي يتبع هذه الحمية الغذائية.

حمية أيكو أتكنز: غذاء للتفكير

حمية أيكو أتكنز هي حمية صارمة، ومنخفضة الكربوهيدرات، وتقوم على أساس نباتي، ويمكنها أن تساعدكم على خفض مستوى الكولسترول، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب ، ولكن هل يمكنكم حقا إعتمادها كنمط حياة؟

التحدي بالنسبة لمعظم الناس سوف يكون بالتخلي عن المنتجات الحيوانية، والحد من الكربوهيدرات، والالتزام تماماً بنظام غذائي، يعتمد على مصادر نباتية. وإذا كنتم مهتمين بإتباع برنامج حمية أيكو أتكنز، فيفضل إستشارة إختصاصي التغذية، للتأكد بأن هذا النظام يمكن أن يلبي جميع احتياجاتكم الغذائية.

نصيحة :

إذا كانت حمية أيكو أتكنز صارمة جدا بالنسبة لكم، حاولوا بتغير النظام الغذائي الخاص بكم،و زيادة البروتينات النباتية، والكربوهيدرات الجيدة والدهون الصحية. وإحرصوا على تناول الأطعمة، منخفضة الدهون المأخوذة من المصادر الحيوانية، وقللوا من الأطعمة الغنية بالدهون الحيوانية. ومارسوا التمارين والانشطة البدنية بإنتظام، والتي تحسن من صحة القلب، وتساعد في تخفيض الوزن.

من قبل ويب طب - الثلاثاء,8مارس2016