ما هي متلازمة ستوكهولم؟

تعرف على متلازمة ستوكهولم وأسباب حدوثها وطرق علاجها في هذا المقال.

ما هي متلازمة ستوكهولم؟

سنتعرف في ما يأتي على أهم المعلومات حول متلازمة ستوكهولم:

متلازمة ستوكهولوم

تعد متلازمة ستوكهولم حالة نفسية، تحدث عندما يتعرف ضحية الاعتداء على الشخص الذي يعتدي عليه، ويرتبط به بشكل إيجابي. لوحظت هذه المتلازمة عند الرهائن الذين وقعوا في حب خاطفيهم.

قام أخصائيو علم النفس بتوسيع تعريف متلازمة ستوكهولم ليشمل أي علاقة يرتبط فيها ضحايا سوء المعاملة ارتباطًا قويًا ومخلصًا بمرتكبي الانتهاكات. 

عادةً ما يصاب بهذه الحالة السجناء، وأسرى الحرب، والأطفال الذين تعرضوا للإيذاء، والناجين من سفاح القربى، وضحايا العنف المنزلي.

أسباب متلازمة ستوكهولم

ليس من الواضح تمامًا سبب حدوث متلازمة ستوكهولم، لكن يعتقد خبراء الصحة العقلية أنها استراتيجية وقائية، وطريقة يتعامل بها ضحايا الاعتداء العاطفي والجسدي كشكل من أشكال البقاء، والية للتكيف تعتمد على مستوى الخوف، والتبعية، والصدمة في الموقف.

تحدث متلازمة ستوكهولم عادةً، في ظل الظروف الأربعة التالية:

  • يشعر الضحايا بالتهديد لبقائهم على قيد الحياة على أيدي خاطفيهم.
  • يتصور الضحايا لطفًا بسيطًا يأتي من معذبيهم، مثل: الحصول على الطعام، أو عدم التعرض للأذى.
  • يتم عزل الضحايا عن وجهات نظر أخرى المضادة بخاطفيهم.
  • يشعر الضحايا أنهم لا يستطيعون الهروب من وضعهم.

تتمثل أحد التفسيرات المحتملة لكيفية تطور متلازمة ستوكهولم في أن محتجزي الرهائن قد يهددون الضحايا بالقتل، مما يثير الخوف لديهم، لكن عندما لا يؤذي الخاطفون الضحايا، فقد يشعر الرهائن بالامتنان للطفهم الصغير.

يتعلم الرهائن أيضًا أنه من أجل البقاء على قيد الحياة يجب أن يتكيفوا مع ردود أفعال اسريهم، وأن يطوروا سمات نفسية ترضي هؤلاء الأفراد كالتبعية، والامتثال للأوامر.

علاج متلازمة ستوكهولم

تنجم متلازمة ستوكهولم نتيجة التعرض للخوف الشديد، والتوتر، والاكتئاب؛ لذا فقد يكون العلاج الأكثر فعالية لمرضى ستوكهولم هو العلاج النفسي، والحصول على التعاطف والدعم الأسري.

قد يحاول الطبيب النفسي تعليم المريض تقنيات الصبر والتأقلم، وتعزيز الثقة بالنفس، لكن قد يأخذ العلاج وقتًا طويلًا.

كيفية مساعدة الأشخاص المصابين بمتلازمة ستوكهولم

يمكن أن يساعدك فهم علم النفس الأساسي المحيط بمتلازمة ستوكهولم في معرفة كيفية مساعدة المصابين بها؛ لذا عليك البحث أكثر حول هذه المتلازمة قبل اتخاذك قرار المساعدة، ثم جرب الطرق الاتية:

  • التثقيف النفسي للمريض: يتضمن التثقيف النفسي إعلام ضحايا متلازمة ستوكهولم حول ما يجري.
  • تجنب الاستقطاب: لا تحاول إقناع الضحية بالصفات الخسيسة للمسيء؛ قد يتسبب ذلك في استقطاب الضحية، والدفاع عن الجاني.
  • استخدم الطريقة السقراطية: من خلال سؤال الضحية العديد من الأسئلة: مثل كيف ترى الموقف؟ وكيف تشعر؟ 
  • استمع بدون حكم: بينما تفكر الضحية في كل ما حدث وتسرد تجربتها مع الجاني استمع واستخدم التفكير للتحقق من الصحة.
  • لا تعطي النصيحة: يحتاج ضحايا الاعتداء إلى اتخاذ قراراتهم بأنفسهم، تذكر أن الطريق إلى الشفاء من الإساءة غالبًا ما يكون بتمكين الضحية من اتخاذ قراراته الخاصة، وإعادة ثقته بنفسه.
من قبل سلام عمر - الجمعة ، 2 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الجمعة ، 2 أكتوبر 2020