متلازمة الحساسية الفموية: تعرف عليها

ما هي متلازمة الحساسية الفموية؟ ما هي العوامل التي قد تحفز ظهور هذا النوع من الحساسية؟ ما هي أعراضها؟ وكيف من الممكن علاجها؟

متلازمة الحساسية الفموية: تعرف عليها

تعرف متلازمة متلازمة الحساسية الفموية (Oral allergy syndrome - OAS) باسم آخر طبيًّا وهو متلازمة الحساسية الناتجة عن الأغذية والطلع (Pollen-food allergy syndrome -PFAS). فلنتعرف عليها في ما يأتي.

ما هي متلازمة الحساسية الفموية؟ 

متلازمة الحساسية الفموية هي نوع من الأنواع العديدة للحساسية الغذائية، والتي قد تظهر أعراضها على المصاب عند تناول أنواع معينة من الأغذية، أبرزها الفواكه والخضروات النيئة.

تعد هذه المتلازمة أكثر شيوعًا بين الأشخاص المصابين بحساسية تجاه الطلع (Pollen)، والطلع هو من المحفزات الشائعة لأنواع معينة من الحساسية مثل الحساسية الموسمية، حيث يتفاعل جهاز المناعة مع بروتينات تتواجد في أنواع معينة من الطعام تشبه في تركيبتها البروتينات الموجودة في الطلع معتقدًا على سبيل الخطأ أنها طلع، مما يسبب ظهور رد الفعل التحسسي.

تتسبب هذه المتلازمة بظهور أعراض متنوعة، أبرزها حكة وتورم، وغالبية هذه الأعراض تتركز في منطقة الفم والحلق والشفتين. على عكس أنواع الحساسية الغذائية الأخرى، تميل أعراض متلازمة الحساسية الفموية للاختفاء خلال دقائق، كما أنها غالبًا لا تحتاج لأي علاج. 

غالبًا ما تفقد الأطعمة المرتبطة بمتلازمة الحساسية الفموية قدرتها على إثارة رد الفعل التحسسي عند معالجتها بطرق معينة، مثل الطبخ، ولكن وإذا ما ظهرت حتى بعد تناول الطعام المثير للحساسية في هيئته المطبوخة، عندها قد يكون الشخص مصابًا بنوع حاد من هذه المتلازمة.

أسباب متلازمة الحساسية الفموية 

في الحالات الطبيعية من المفترض أن يكون جهاز المناعة قادرًا على التعرف على أنواع معينة من البروتينات ليتمكن من رصد على الفيروسات والبكتيريا وبعض أنواع الجراثيم التي تتواجد فيها هذه البروتينات، مما يسهل عليه مهمة مهاجمتها وتخليص الجسم منها.

لكن وفي بعض الحالات، قد يقوم جهاز المناعة بالتعامل مع أنواع طبيعية من البروتينات التي لا تشكل أي تهديد على أنها مصدر لخطر محتمل، ليقوم بمهاجمتها، مثل البروتينات الموجودة في الطلع.

وعند تناول أو استنشاق مواد تحتوي على الطلع، يبدي جهاز المناعة رد فعل غير طبيعي تجاهها، مما يؤدي لظهور أعراض الحساسية. وبشكل مشابه وعندما يتم تناول أنواع معينة من الأغذية النباتية التي تحتوي على بروتينات شبيهة بالبروتينات المثيرة للحساسية والموجودة في الطلع، عندها قد تظهر أعراض متلازمة الحساسية الفموية، لا سيما عند المصابين بحساسية الطلع.

مثيرات الحساسية الفموية 

هذه بعض أنواع الأغذية التي قد تحفز ظهور أعراض متلازمة الحساسية الفموية:

1. الأغذية المرتبطة بطلع البتولا 

هذه بعض الأغذية التي قد تتسبب في ظهور أعراض متلازمة الحساسية الفموية لدى الأشخاص المصابين بحساسية تجاه طلع البتولا (Birch pollen):

  • بعض أنواع الفواكه، مثل: التفاح، والمشمش، والخوخ، والكيوي، والإجاص.
  • بعض أنواع الخضروات، مثل: البطاطا، والكرفس، والجزر.
  • بعض أنواع المكسرات، مثل: اللوز، والبندق.

2. الأغذية المرتبطة بطلع الأعشاب 

هذه بعض الأغذية التي قد تتسبب في ظهور أعراض متلازمة الحساسية الفموية لدى الأشخاص المصابين بحساسية تجاه طلع الأعشاب (Grass pollen):

  • بعض أنواع الفواكه، مثل: البطيخ، والكيوي، والبرتقال.
  • بعض أنواع الخضروات، مثل: الطماطم، والبطاطا.
  • بعض أنواع المكسرات، مثل الفستق السوداني.

3. الأغذية المرتبطة بطلع عشبة الرجيد

هذه بعض الأغذية التي قد تتسبب في ظهور أعراض متلازمة الحساسية الفموية لدى الأشخاص المصابين بحساسية تجاه طلع عشبة الرجيد (Ragweed pollen):

  • بعض أنواع الفواكه، مثل: البطيخ، والشمام، والموز.
  • بعض أنواع الخضروات، مثل: الخيار، والكوسا.

4. الأغذية المرتبطة بطلع عشبة النار

هذه بعض الأغذية التي قد تتسبب في ظهور أعراض متلازمة الحساسية الفموية لدى الأشخاص المصابين بحساسية تجاه طلع عشبة النار (Mugwort pollen): الجزر، والكرفس، والمانجو، والتوابل.

أعراض متلازمة الحساسية الفموية 

 تبدأ الأعراض بالظهور بعد وضع الطعام المثير للحساسية في الفم، وتتلاشى عادة بعد مرور بضعة دقائق على عملية ابتلاع الطعام، وهذه قائمة بأبرزها:

1. أعراض طفيفة  

هذه بعضها:

  • حكة في هذه المناطق: الحلق، والفم، والشفتين، واللسان.
  • تورم في الشفتين أو اللسان.

2. أعراض حادة 

هذه بعضها:

  • تورم الحلق.
  • غثيان وتقيؤ.

كما من الممكن أن تظهر أعراض أخرى أحيانًا على المريض، مثل: الربو عند محاولة عصر أو هرس الطعام المثير للحساسية، والشرى الذي قد يظهر عند محاولة تقشير أو تقطيع الطعام المثيرة للحساسية.

تشخيص متلازمة الحساسية الفموية 

هذه بعض الطرق التي قد تساعد على تشخيص متلازمة الحساسية الفموية:

  • معرفة التاريخ الطبي للمريض.
  • إخضاع المريض لاختبار وخزة الجلد (Skin prick test). 
  • إخضاع المريض لاختبارات معينة لتحديد الأغذية المثيرة للحساسية بالنسبة له.

علاج متلازمة الحساسية الفموية 

عادة ما تتلاشى أعراض متلازمة الحساسية الفموية دون علاج وبسرعة، ولكن وفي بعض الحالات قد تتسبب متلازمة الحساسية الفموية في ظهور أعراض حادة تحتاج لعلاج.

هذه بعض الطرق التي من الممكن للجوء إليها أن يساعد على مقاومة هذا النوع من الحساسية أو منع حصولها من الأصل:

  • تجنب الأغذية المحفزة للحساسية في هيئتها النيئة أو المجففة.
  • تقشير الفواكه قبل تناولها، أو تسخينها في الميكروويف لمدة 10 ثواني قبل تناولها.
  • طبخ الأغذية المحفز للحساسية جيدًا قبل تناولها.
  • المعالجة المناعية (Immunotherapy).

طرق أخرى قد يتم اللجوء إليها في بعض الحالات الحادة، مثل حقن الإبينفرين (Epinephrine).

من قبل رهام دعباس - الخميس 20 أيار 2021