متى تلتئم المعدة بعد عملية التكميم؟ إليك الإجابة

يلجأ العديد من الأفراد إلى القيام بعملية التكميم من أجل التقليل من كميات الطعام التي يتم تناولها، أيّ تكمن أهميتها في تصغير المعدة، ولكن متى تلتئم المعدة بعد عملية التكميم؟ هذا ما سيتم شرحه في هذا المقال.

متى تلتئم المعدة بعد عملية التكميم؟ إليك الإجابة

تعد السمنة (Obesity) من الأمراض المعقدة التي عادةً ما تكون سبب الإصابة بها الزيادة المفرطة في كميات الدهون في الجسم. سنتعرف في ما يأتي أكثر على عملية تكميم المعدة، وستجد الإجابة على سؤال متى تلتئم المعدة بعد عملية التكميم:

عملية التكميم 

إن جراحة تكميم المعدة (Gastric sleeve surgery) هي من الجراحات التي يخضع لها العديد من الأفراد من أجل فقدان وخسارة الوزن. 

ولا بد من الإشارة إلى أن هذا النوع من الجراحات يتضمن في أغلب الحالات إزالة جزء كبير من المعدة.

فبعد القيام بهذه الجراحة سيشعر المصاب بعد العملية بالشبع بعد تناول كمية صغيرة من الطعام، وذلك ما سيساعده في خسارة الوزن، حتى أنه في بعض الأحيان قد يشعر بجوعٍ أقل من المعتاد، ويعود سبب ذلك إلى أن المعدة ستنتج كميات قليلة من الهرمون المسؤول عن الشعور بالجوع والذي يعرف بهرمون الغريلين (Ghrelin) 

ومن الجدير بالعلم أن إجراء عملية التكميم يتطلب إجراء خمسة أو ستة شقوق صغيرة في منطقة البطن، وغالبًا ما تتم هذه الجراحة باستخدام منظار البطن (Laparoscope)، بالإضافة إلى أدوات طويلة يتم إدخالها عن طريق هذه الشقوق الصغيرة.

وتستغرق هذه لجراحة عادةً من ساعة إلى ساعتين. 

متى تلتئم المعدة بعد عملية التكميم؟ 

إن من أهم الأسئلة التي عادةً ما تدور في ذهن الفرد المصاب هي متى تلتئم المعدة بعد عملية التكميم؟ من المعروف أنه بعد الخضوع للجراحة لا بد من المكوث في المستشفى أو حتى في المركز الجراحي، فقد يحتاج الفرد الخاضع لجراحة التكميم إلى ما لا يقل عن يوم إلى ثلاثة أيام من أجل استعادة جزء من قوته بعد إجراء هذا النوع من الجراحة.

ومن الطبيعي جدًا أن يشعر المصاب ببعض الالام في منطقة البطن، وقد يصاب ببعض الانتفاخ في بعض الحالات، لذلك يقوم الطبيب المختص أن يقوم بوصف بعض أنواع الأدوية من أجل التقليل من هذه الالام

وخلال هذه الفترة تحديدًا يجب مراقبة العلامات الحيوية للفرد الخاضع لجراحة التكميم، والتي تتضمن كلٍ من النبض، والتنفس، وضغط الدم.

التعافي بعد عملية التكميم 

إن التعافي بعد عملية التكميم من الممكن أن يكون على شكلين رئيسين، وهما كالاتي:

1. التعافي من عملية التكميم على المدى القريب

يوجد مجموعة من العناصر المهمة التي ترتبط بالتعافي من العملية الجراحية على المدى القريب ومن أجل ضمان التعافي بشكل جيد، ومن أبرز هذه العناصر والنصائح الاتي:

  • طلب العون والمساعدة من أحد الأقارب أو الأصدقاء من أجل الحصول على العناية الكافية لضمان التحسن في فترة وجيزة.
  • يجب على الفرد المصاب اتباع نظام غذائي معين خاصة في الأسابيع الستة الأولى من زمن إجراء الجراحة،
  • عدم تناول الأطعمة الصلبة في وقت مبكر، لأن ذلك من المحتمل أن يلحق الأذى والضرر في المعدة، بالإضافة إلى ما سيسببه من اثار جانبية أخرى، مثل: الغثيان، والقيء، والمعاناة من تقلصات المعدة.
  • ينصح في أغلب الأحيان بأخذ إجازة من العمل لا تقل عن أسبوعين، خاصةً إذا كانت طبيعة العمل تحتاج إلى جهد بدني، كما يجب على المصاب انتظار مدة أربعة أسابيع قبل القيام بحمل أي نوع من أنواع الأثقال، وذلك لأن الإرهاق المفرط من الممكن أن يتسبب بفتق الجرح الجراحي.

2. التعافي من عملية التكميم على المدى البعيد

إن جراحة تكميم المعدة لا تؤثر فقط على طبيعة الأطعمة التي يتناولها الفرد، بل من المحتمل أن تؤثر هذه الجراحة على طريقة تناول الفرد للطعام طوال فترة حياته.

كما سيتطلب هذا العمل على تغيير بعض الأمور على طبيعة حياة المريض من أجل البقاء في صحة جيدة قدر الإمكان، ومن أهم النصائح التي يجب اتباعها من أجل التعافي:

  • الالتزام بالنظام الغذائي الجديد بشكل جيد ومستمر.
  • يجب الحفاظ على نشاط الجسم وطاقته من خلال ممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • تناول المكملات الغذائية وبعض الفيتامينات التي يوصى بها الطبيب المختص.
  • مقابلة أحد أخصائي التغذية من أجل الحفاظ الخطة الغذائية التي يجب على الفرد اتباعها بعد إجراء عملية التكميم.
من قبل ثراء عبدالله - الخميس ، 10 سبتمبر 2020