مدة غيبوبة السكر واسبابها

يؤثر ارتفاع السكر أو انخفاضه على الوعي، وقد يؤدي إلى الغيبوبة. فما هي غيبوبة السكر؟ وما مدة غيبوبة السكر؟ وما أسبابها؟ إليك أهم المعلومات في المقال التالي.

مدة غيبوبة السكر واسبابها

سنتعرف في ما يأتي على الأسباب المؤدية إلى غيبوبة السكر ومدتها:

غيبوبة السكر

غيبوبة السكر هي حالة خطيرة، تصيب مرضى السكري ويجب علاجها في المشفى فورًا فهي من الحالات المهددة للحياة. والغيبوبة هي فقدان الوعي التام، بحيث لا يستطيع الشخص الإحساس بالأماكن، وبالأصوات، وبأية مؤثرات خارجية. ولكن ما هي مدة غيبوبة السكر؟ 

مدة غيبوبة السكر

في الحقيقة لا يوجد مدة زمنية محددة لغيبوبة السكر، بل تعتمد مدة غيبوبة السكر على العامل المسبب لها، إذ يمكن أن يستعيد المريض وعيه خلال فترة قصيرة، ويمكن أن تحدث غيبوبة السكر في الحالات التالية:

  • هبوط السكر في الدم 

إذ كلما كان الهبوط في السكر حاد جدًا فإن الدماغ يفقد الطاقة اللازمة، وكلما زادت مدة هبوط السكر زاد الخطر على الدماغ وزادت مدة غيبوبة السكر.

  • ارتفاع السكر الشديد

وهذا يؤثر سلبًا على الدماغ، وفي حالة ارتفاع السكر الشديد فإن مدة غيبوبة السكر تكون أطول والتأثير على الدماغ أكبر.

أسباب غيبوبة السكر

 إن مدة غيبوبة السكر كما ذكر تعتمد على السبب الرئيسي الذي أدى إليها، إليك أهم أسباب غيبوبة السكر:

1. انخفاض سكر الدم الحاد 

يعرف انخفاض سكر الدم الحاد بأنه هبوط نسبة سكر الدم إلى أقل من 70 مغ/ ديسيلتر، يمكن أن يحدث هبوط سكر الدم الحاد عند مرضى السكر من النوع الأول والثاني، ولكن مرضى النوع الأول هم الأكثر عرضة لذلك. 

ويعود السبب في ذلك بسبب اعتمادهم الرئيس على علاجات وإبر الأنسولين المصنعة. 

إذ إن الأنسولين يستخدم لخفض سكر الدم عن مرضى السكري، ولكن تسبب بعض السلوكيات هبوط السكر الشديد، ومنها:

  •  الاستخدام الخاطئ، أو أخذ جرعة زائدة من الإنسولين. 
  • في حال عدم تناول كمية كافية من الطعام تتناسب من جرعة حقن الإنسولين. 
  • ممارسة الرياضة الشديدة.
  • شرب الكحول المفرط أيضًا.

2. ارتفاع سكر الدم الحاد 

  ويتمثل ارتفاع سكر الدم الحاد بحالتين، وهما:

  • الحماض الكيتوني السكري (DKA) 

هو ارتفاع الكيتون في الدم، وبالتالي زيادة حمضية الدم عن المستوى الطبيعي، ويحدث ذلك عند مرضى السكري غير المنتظم بسبب عدم تشخيصهم للمرض أو عدم استخدامهم للعلاجات، وبالتالي يبدأ الجسم باستهلاك الدهون كمصدر للطاقة بدلًا من السكريات.

يعاني مريض السكري عند حدوث الحماض الكيتوني السكري من ارتفاع شديد في سكر الدم والكيتون، ويبدأ الجسم عندها بالمحاولة في التخلص من السكر الزائد عن طريق البول، فيزداد التبول ويفقد الجسم كميات كبيرة من الماء، وبالتالي يزداد خطر الجفاف أيضًا، وهذا كله من شأنه أن يدخل المريض في غيبوبة السكر.

  • متلازمة فرط الأسمولية مع فرط السكر (HHS)

 تحدث متلازمة فرط الأسمولية السكري عند الارتفاع الشديد جدًا في سكر الدم ولكن بدون وجود الكيتون في الدم. 

عادة ما تصيب هذه الحالة كبار السن من مرضى السكري من النوع الثاني. 

ويكون سكر الدم في حالة متلازمة فرط الأسمولية عادة أكثر من 600 مغ/ديسيلتر.

إن الزيادة الشديدة في نسبة السكر في الدم تؤدي إلى زيادة كثافة الدم، وتزيد حاجة الجسم للتخلص من السكر الزائد ويكون ذلك عن طريق البول، فيزداد التبول ويزداد معه خطر الجفاف بسبب فقدان كميات كبيرة من الماء وهذا من شأنه زيادة خطر حدوث غيبوبة السكر.

عوامل تؤثر على مستوى السكر في الدم

 إليك بعض العوامل التي تؤثر سلبًا على مرضى السكري وتزيد من خطر اختلال مستوى سكر الدم والدخول في غيبوبة السكر:

  • العدوى.
  • النوبة القلبية.
  • الفشل الكلوي.
  • تناول بعض الأدوية مثل: مدرات البول، وأدوية علاج أمراض القلب، أو الستيرويدات.
  • الأمراض المختلفة.
  • نزيف القرحة.
  • التجلطات الدموية.
من قبل د. غفران الجلخ - الخميس ، 3 سبتمبر 2020