مرخيات العضلات: محاذير وفوائد

سنتعرف في هذا المقال على أبرز فوائد ومحاذير مرخيات العضلات، بالإضافة إلى أمثلة على أبرز أنواعها.

مرخيات العضلات: محاذير وفوائد

سنقوم بذكر أهم فوائد مرخيات العضلات، بالإضافة إلى أبرز محاذيرها وآثارها الجانبية:

مرخيات العضلات

تكمن أهمية استخدام مرخيات العضلات في المساعدة على تقليل التشنجات العضلية، التي من المحتمل أن تكون متعلقة بالعمود الفقري في أغلب الحالات، على سبيل المثال: تشنجات الرقبة، أو آلام العضلي الليفي، أو الإجهاد أسفل منطقة الظهر.

في أغلب الحالات قد تتسبب هذه التشنجات العضلية بآلام شديدة وحادة، والتي من المحتمل أن تحد من حركة الفرد المصاب، لذلك عادةً ما يقوم الطبيب المختص بوصف بعض مرخيات العضلات في مثل هذه الحالات من أجل أن تتحرك عضلات الفرد بشكل أفضل.

بالإضافة إلى ذلك فإن مرخيات العضلات لها دور أساسي في مساعدة وجعل علاجات العمود الفقري أكثر فعالية، والتي تتضمن كل من العلاج الطبيعي، والتمدد، وممارسة بعض التمارين الرياضية المختلفة.

فوائد مرخيات العضلات

عادةً ما يتم وصف مرخيات العضلات من قبل الطبيب المختص من أجل استخدامها للسيطرة على الآلام الحادة والشديدة التي قد يعانون منها في بعض الحالات، وليس للآلام المزمنة.

قد تكون هذه المرخيات الخيار الأفضل للعلاج في حال كانت الآلام التي يعاني منها الفرد تمنعه من الحصول على قسط كافٍ من النوم والراحة.

إن من أهم وأبرز استخدامات مرخيات العضلات لعلاج كل من الآتي:

1. المعاناة من التنشج العصبي

التي عادةً ما تكون ناجمة عن بعض الحالات الصحية، مثل: الشلل الدماغي، أو التصلب المتعدد، أو السكتة الدماغية (Stroke).

2. التشنجات العضلية 

وهي تقلصات عضلية مؤقتة، وعادةً ما تكون مرتبطة بصداع التوتر، أو آلام أسفل الظهر، أو آلام العضلي الليفي.

3. خلل التوتر العضلي العنقي

يعد من الحالات المؤلمة التي تنقبض فيها عضلات الرقبة بشكل لاإرادي، مما ينتج عنها إمالة للرأس بشكل لا يمكن للفرد المصاب السيطرة عليه للأمام أو حتى للخلف في بعض الحالات.

محاذير مرخيات العضلات

يمكن أن تسبب الأدوية المرخية للعضلات بعض الآثار الجانبية والمخاطر، في ما يأتي أهم المحاذير حول استخدامها:

  1. إن العديد من الأفراد الذين يقومون باستخدام هذا النوع من العقاقير قد يعانون في ما بعد من الإدمان، لذلك عادةً ما يقوموا الأطباء المختصين بوصف هذه الأدوية لمدةٍ لا تزيد عن أسبوعين، وذلك من أجل تقليل خطر سوء المعاملة والتبعية.
  2. يجب اتباع المصاب جميع تعليمات الطبيب التي تتعلق في كيفية استخدام هذه المرخيات العضلية، تجنبًا لمخاطرها.
  3. لا بدّ من التنويه إلى أن هذه العقاقير قد تتفاعل مع بعض الأدوية الأخرى والمكملات؛ لذا ينصح المرضى بإخبار الطبيب بالأدوية وملاكملات التي يتناولوها.
  4. قد تسبب مجموعة من الآثار الجانبية، ولا بدّ من الإشارة إلى أهم وأكثر الآثار الجانبية التي يُسببها هذا النوع من العقاقير، والتي عادةً ما تتمثل في كل من الآتي:
    • الشعور ببعض تأثيرات التعب أو النعاس، أو التخدير عند القيام باستخدامه.
    • المعاناة من الضعف العام.
    • الشعور بالدوخة في بعض الحالات.
    • جفاف الفم.
    • الاكتئاب.
    • انخفاض ضغط الدم عند بعض الأفراد.

أمثلة على مرخيات العضلات

إن من أبرز الأمثلة التي تندرج تحت هذا النوع من العقاقير والأدوية هي الآتي:

  • الكلورزوكسازون (Chlorzoxazone).
  • كاريزوبرودول (Carisoprodol).
  • ميثوكاربامول (Methocarbamol).
  • سيكلوبنزابرين (Cyclobenzaprine).
  • أورفينادرين (Orphenadrine).
من قبل ثراء عبدالله - الخميس 26 تشرين الثاني 2020
آخر تعديل - الخميس 26 تشرين الثاني 2020