مرض الزهايمر المبكر

مرض الزهايمر من الأمراض التي تصيب كبار السن، ولكن قد تبدأ أعراضه بالظهور في عمر مبكر، فيحدث ما يُسمى بمرض الزهايمر المبكر، إليك أهم التفاصيل عنه.

مرض الزهايمر المبكر

مرض الزهايمر هو نوع من أنواع الخرف، وعادة ما يصيب كبار السن، ولكن في حال ظهور الأعراض ما قبل عمر 65 عامًا فإنه يسمى بمرض الزهايمر المبكر.

أنواع مرض الزهايمر المبكر

يقسم مرض الزهايمر المبكر إلى قسمين، وهما كالاتي:

1. مرض الزهايمر الشائع

معظم الحالات التي تعاني من مرض الزهايمر المبكر تظهر عندها أعراض مرض الزهايمر المتعارف عليه، ويتطور المرض مع مرور الوقت كما في كبار السن.

2. مرض الزهايمر المبكر الجيني

يحدث هذا النوع بسبب طفرات جينية وهو نادر الحدوث، إذ يشكل أقل من 5% من الحالات.

وهناك ثلاثة أنواع من الجينات يؤدي حدوث طفرة فيها بسبب العوامل الوراثية إلى مرض الزهايمر المبكر، وهي كالاتي:

  • بروتين سلائف الأميلويد (APP).
  • البريسينلين 1 (PS1).
  • جين البريسينلين 2 (PS2).

أعراض مرض الزهايمر المبكر

مرض الزهايمر المبكر كغيره من أنواع مرض الزهايمر يشترك بالأعراض الاتية:

1. الأعراض المبكرة لمرض الزهايمر المبكر

من أهم الأعراض الأولى لمرض الزهايمر المبكر هي مواجهة صعوبة في الأمور الاعتيادية، مثل: تتبع الفواتير المالية، والتركيز في خطوات صنع الطعام مثلًا، ومن الأعراض الأخرى ما يأتي:

  • نسيان الأحداث والمعلومات وخاصة الجديد منها.
  • السؤال المتكرر عن نفس المعلومة والحدث.
  • نسيان تاريخ اليوم أو الوقت من السنة.
  • عدم القدرة على تحديد الأماكن أحيانًا.
  • مشاكل في الإدراك والرؤية.
  • صعوبة في تحديد الكلمات والجمل المناسبة.
  • فقدان الأغراض الشخصية وعدم تذكر مكان وجودها.
  • تغيير المزاج والشخصية.

2. الأعراض المتأخرة من مرض الزهايمر المبكر

من أهم الأعراض والتي تؤكد الإصابة بمرض الزهايمر ما يأتي:

  • تغير حاد في المزاج والسلوك.
  • التشوش الدائم وعدم القدرة أبدًا على تحديد الوقت والأماكن والأحداث.
  • عدم تذكر الأهل والأصدقاء والمعارف.
  • صعوبة في الكلام والبلع والمشي.
  • فقدان ذاكرة شديد.

تشخيص مرض الزهايمر المبكر

يكون تشخيص المرض مبدئيًا عند ملاحظة الأعراض المذكورة سابقًا، إذ يقوم الطبيب المختص بالاتي:

  • الفحص السريري والسؤال حول الوضع الصحي بشكل عام.
  • عمل اختبارات تبين مدى تأثر الذاكرة والمهارات العقلية.
  • إجراء فحوصات شاملة للدم والبول وسائل النخاع الشوكي.
  • عمل بعض الصور الإشعاعية أحيانًا، مثل: التصوير الطبقي المحوري والرنين المغناطيسي للدماغ.

علاج مرض الزهايمر المبكر

في الحقيقة لا يوجد علاج لمرض الزهايمر المبكر، ولكن هناك علاجات تخفف أعراض المرض وتبطئ تقدمه، ومن هذه العلاجات الدوائية ما يأتي:

  • دونيبيزيل (Donepezil).
  • ريفاستغمين (Rivastigmine).
  • غالانتامين (Galantamine).
  • ميمانتين (Memantine).

وهناك طرق أخرى يمكن أن تساعد في إبطاء تقدم المرض، ومنها الاتي:

  • المحافظة على الرياضة والنشاط البدني.
  • علاج أمراض ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.
  • تناول مضادات الأكسدة.
  • تدريب الدماغ أو التدريب المعرفي.

نصائح لمرضى مرض الزهايمر المبكر

إليك فيما يأتي بعض النصائح للتعايش مع مرض الزهايمر المبكر والحفاظ على صحتك بشكل عام:

  • تناول الغذاء الصحي.
  • تجنب الكحول.
  • الاسترخاء وتجنب التوتر والإرهاق الشديد.
  • المشاركة في المنظمات المختصة بالبحث والمعلومات حول مرض الزهايمر، وتذكر بأن الداعم الحقيقي لك هم أهلك وأصدقاؤك.
من قبل د. غفران الجلخ - الاثنين ، 6 يوليو 2020
آخر تعديل - الخميس ، 2 سبتمبر 2021