مساج الحجر الساخن: حرروا أجسادكم!

تخيل أنك ممدد على طاولة التدليك, تضع قلق اليوم والمخاوف جانبًا بينما تقوم بتهدئة عضلاتك من خلال مساج الحجر الساخن. تدليك الأنسجة العادي يقوم بتهدئتك بشكل خاص, ولكن اضافة الحجارة الساخنة للتدليك يجعله مثاليا.

مساج الحجر الساخن: حرروا أجسادكم!

ما هو مساج الحجر الساخن؟

انتشر استخدام هذا النوع من المساج في اوائل سنوات التسعين في القرن الماضي. ويعتمد هذا النوع من التدليك على مبادئ التدليك السويدي التقليدي ولكن بإضافة الحجارة الساخنة. الاعتقاد السائد ان الحجارة الساخنة تساهم في فتح سبل الطاقة في الجسم. مساج الحجر الساخن هو شكل من أشكال العلاج الحراري (thermotherapy). حيث توضع الحجارة على مناطق معينة على جسم المريض وتسمح للتدليك بالتغلغل عميقًا الى داخل الأنسجة العضلية. وتسمح زيوت التدليك لاخصائي التدليك بالعمل مع العضلات بسهولة. وفي بعض الأحيان يتم استبدال الحجارة الساخنة بالحجارة الباردة او بالحجارة بدرجة حرارة الغرفة، اعتمادا على شكاوى المريض ونوع العلاج الذي يحتاج إليه.

مساج الحجر الساخن في التاريخ

يعتمد مساج الحجر الساخن على نظرية قديمة منذ زمن الفراعنة. واستخدم الهنود الحمر التدليك بالحجارة الساخنة في حمامات العرق، في إطار الطقوس باعتبارها وسيلة لتنقية الجسم والروح. وفي هاواي، يتم استخدام حجارة الحمم البركانية التي تدعى "هاكو" للتدليك. وايضا في نظرية "الأيورفيدا" (علم الحياة بالهندية) وهي نظرية العلاج الطبيعي التي نشأت في الهند، يستخدمون نوعا من مساج الحجر الساخن.

تقول الاسطورة ان مكتشفة مساج الحجر الساخن هي المدلكة ماري نيلسون - هانيغان من توكسون، أريزونا، والتي استخدمت الحجارة الساخنة في غرفة الساونا التابعة لها من اجل تخفيف الام ظهر ابن أخيها. برعت نيلسون - هانيغان في هذه التقنية من خلال استخدام 54 حجرا ساخنا، و18 حجرا باردا وحجر واحد بدرجة حرارة الغرفة جنبا إلى جنب مع التدليك اليدوي التقليدي.

فن التدليك بالحجارة الساخنة

الحجارة المستخدمة في مساج الحجر الساخن عادة ما تكون الحجارة البازلتية - رمادية اللون والممتلئة، وبمجرد صب الزيت عليها، فإنها تصبح سوداء. وللعلاج بالحجارة الباردة يتم استخدام حجارة الرخام.
يتم تسخين الحجارة إلى 54 درجة مئوية ثم يتم وضعها بشكل مدروس على طول العمود الفقري و/أو بين الأضلاع، ومن ثم يفرك اخصائي التدليك الحجارة بلطف الى داخل العضلات والأنسجة في كلا جانبي الجسم. صلابة الحجر بالإضافة إلى الحرارة المنبعثة منه تزيد من الفوائد العلاجية للتدليك.

تصبح الحجارة الساخنة كتلة واحدة بواسطة يد اخصائي التدليك، وهكذا يحظى المريض بافضل مساج مهدئ. الحرارة والطاقة المنبعثة من الحجر الى جسم المريض تتغلغل في اعماق انسجته وهذا يمنحه الشعور بالهدوء والسكينة. وباستخدام تقنيات خاصة، فان الحجارة تسمح للمدلك بارتخاء العضلات المتوترة بشكل أكثر فعالية ومع أقل مشقة للمريض.

الفوائد الصحية للتدليك بالحجارة الساخنة

مساج الحجر الساخن الذي يقوم به اخصائي التدليك المؤهل يمكن ان يساهم بارتخاء عضلات الجسم والانسجة الرخوة، من اجل تخفيف الالام، وتحسين الدورة الدموية ومساعدة الجسم على التخلص من السموم. هذا النوع من العلاج يمكن أن يقلل من الضغط والتوتر، وتعزيز الاسترخاء والسكينة. يدعي العديد من المشتركين في نظام التدليك بالحجارة الساخنة انهم اختبروا الشعور بالهدوء الداخلي واليقظة النفسية بعد العلاج.

تؤكد العديد من الدراسات، التأثيرات الايجابية للتدليك بالحجارة الساخنة على جهاز القلب والأوعية الدموية، الجهاز اللمفاوي، جلد الوجه، الجهاز العضلي الهيكلي، جهاز الغدد الصماء، الجهاز العصبي والجهاز الهضمي. ان الدمج بين الحجارة البازلتية الساخنة وحجارة الرخام الباردة يحسن من الدورة الدموية ويسرع من التعافي من الإصابات.

المساج بالحجارة الساخنة يضمن تخفيف الألم

ينصح التدليك بالحجارة الساخنة خاصة للاشخاص الذين يعانون من متلازمة الألم الليفي (Fibromialgia)، وذلك بسبب تغلغل الحجارة الساخنة الى الأنسجة العضلية العميقة مما يسمح للمدلك بمنح المريض التدليك بدون  ضغوط لا داعي لها. وكذلك فان التدليك بالحجارة الساخنة يساعد على ارتخاء العضلات المتوترة بعد جراحة عظمية. الدمج بين الحجارة الساخنة والباردة فعالة لا سيما ضد الإصابات الرياضية أو إصابات الاستخدام المفرط، ولتخفيف الام الطمث.

اقرؤوا المزيد..
تريدون الاسترخاء الان؟ شاهدوا الفيديو التالي
"جودة الحياة" ليست مجرد كلمات انما نمط حياة
اختبر نفسك: هل انت انسان عصبي؟
تابعوا تغريداتنا على التويتر

 

من قبل ويب طب - الثلاثاء,5نوفمبر2013
آخر تعديل - الأحد,20نوفمبر2016