مشاكل الإنتصاب الشائعة لدى الرجل

تتعدد مشاكل الإنتصاب الشائعة التي يمكن أن تصيب الرجل، وتعيق العلاقة الجنسية بين الزوجين، كما أنها تؤثر على فرص الحمل والإنجاب.

مشاكل الإنتصاب الشائعة لدى الرجل

هناك العديد من مشاكل الإنتصاب الشائعة التي يمكن أن تصيب الرجل وتؤثر على صحته الجنسية وقدرته على ممارسة الجماع، ويساعد التعرف على أسباب هذه المشكلات في الوقاية منها وعلاجها.

فيما يلي أبرز مشاكل الإنتصاب الشائعة لدى الرجل وكيفية علاجها.

1- ضعف الإنتصاب

تعد مشكلة ضعف الإنتصاب من أكثر المشاكل الصحية شيوعاً لدى الرجال، حيث يصعب انتصاب القضيب، مما يؤثر على ممارسة العلاقة الجنسية بين الزوجين.

وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الإنتصاب لدى الرجل، وأبرزها المشاكل الصحية التي تصيب الأعضاء التناسلية مثل الخصيتين وكيس الصفن والقضيب.

كما أن خلل هرمون الذكورة يسبب ضعف الإنتصاب، وذلك نتيجة عدم تدفق الدم بشكل طبيعي إلى القضيب.

ويكون علاج ضعف الإنتصاب من خلال معرفة سبب الإصابة به، حيث يتوفر العلاج الهرموني، بالإضافة إلى علاج المشكلات الصحية التي تصيب الأعضاء التناسلية.

ولتفادي الإصابة بضعف الإنتصاب، ينصح باتباع نمط غذائي سليم يحتوي على العناصر الغذائية الهامة لمختلف أجزاء الجسم، والتي تعزز الصحة الجنسية أيضاً.

كما يجب الإبتعاد عن العادات الخاطئة، مثل التدخين والسهر وتناول الأطعمة غير الصحية، بالإضافة إلى التوتر والقلق، حيث أنه سبب رئيسي لحدوث ضعف الإنتصاب.

2- كثرة الإنتصاب

يمكن أن يصاب الرجل بمشكلة كثرة الإنتصاب أو الإنتصاب المستمر، وهذا يعني انتصاب العضو الذكري باستمرار ولفترات طويلة.

وترجع مشكلة كثرة الإنتصاب إلى عدة أسباب، مثل كثرة التعرض لعوامل التحفيز الجنسي، وارتفاع مستويات هرمون الذكورة، وكذلك تناول الأطعمة التي تحفز الإنتصاب، مثل المأكولات البحرية.

وتسهم بعض الأدوية في حدوث كثرة الإنتصاب لدى الرجل، مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم وأدوية علاج الإكتئاب.

يعتمد علاج كثرة الإنتصاب على سبب حدوث المشكلة، ويمكن أن يصف الطبيب علاج لتنظيم مستويات الهرمونات، كما يجب الإبتعاد عن مسببات كثرة الإنتصاب مثل عوامل التحفيز الجنسي.

3- الإنتصاب الليلي

لا يمكن اعتبار الإنتصاب الليلي مشكلة صحية تصيب الرجل، حيث أنه أمر مؤقت، ويرتبط بتغيرات الهرمونات في الجسم خلال فترة الليل، كما يمكن أن ينتج عن الأحلام المتعلقة بالأمور الجنسية.

ولكن في حالة استمرار حدوث الإنتصاب الليلي بشكل دائم، يجب مراجعة الطبيب لمعرفة الأسباب والعلاج لهذه المشكلة.

4- سرعة القذف

تعتبر سرعة القذف من المشكلات الصحية التي تسبب إنزعاج الزوج والزوجة، حيث تحرمهما من المتعة الجنسية خلال الممارسة الحميمة، فتكون فترة الجماع قصيرة، ويصل الرجل إلى النشوة الجنسية في وقت قليل.

وترتبط سرعة القذف ببعض المشكلات الصحية، مثل اضطرابات الغدة الدرقية وخلل الهرمونات في الجسم، وكذلك اضطرابات في الجهاز العصبي المركزي والناقلات العصبية.

كما أن شعور الرجل بالتوتر والقلق يمكن أن يسبب حدوث سرعة القذف، وقد يكون الأمر مؤقتاً لحين زوال سبب التوتر.

يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية لعلاج سرعة القذف وفقاً لسبب المشكلة، كما أن هناك طريقة تساعد في إبطاء القذف، وهي الضغط على القضيب مع اقتراب القذف حتى يعود السائل المنوي للوراء مرة أخرى، وحينها يمكن للرجل استمرار الإيلاج وإطالة مدة الجماع.

5- تأخر القذف

يؤدي تأخر القذف إلى طول مدة العلاقة الحميمة بشكل كبير، حيث يصعب على الرجل أن يقذف السائل المنوي، وقد يتأخر أو لا يحدث تماماً.

وتتسبب بعض الأمراض في حدوث تأخر القذف، مثل مرض السكري، كما أن بعض الأدوية تزيد من احتمالية تأخر القذف مثل أدوية الإكتئاب وأدوية علاج الذهان.

ويختلف علاج تأخر القذف وفقاً لسبب حدوثه، ويمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد في علاج المشكلة.

كما يجب التخلص من الأسباب النفسية التي تؤدي إلى تأخر القذف، مثل الشعور بالتوتر والقلق، والإجهاد النفسي الذي يؤثر على الهرمونات.

6- القذف إلى الوراء

يطلق عليها أيضاً اسم "القذف العكسي"، حيث لا يخرج السائل المنوي من فتحة القضيب، بل يخرج من مجرى البول، وذلك نتيجة خلل في وظيفة العضلة التي تغلق فتحة المثانة أثناء حدوث القذف، حيث يعود إلى الوراء بدلاً من خروجه.

وينتج القذف العكسي عن الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكري أو مشاكل الجهاز العصبي، كما أن تناول بعض الأدوية يمكن أن يسبب حدوث هذه المشكلة مثل أدوية علاج تضخم البروستاتا وأدوية الإكتئاب.

يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تعالج أسباب المشكلة، وقد يلجأ إلى التدخل الجراحي في بعض الحالات.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 28 فبراير 2020