مضاعفات ارتفاع ضغط المخ وطرق علاجه

مرض ارتفاع ضغط المخ مرض خطير واذا لم يتم علاجه يمكن أن يؤدي الى مضاعفات خطيرة فما هي مضاعفات ارتفاع ضغط المخ؟ وما هي طرق العلاج؟

مضاعفات ارتفاع ضغط المخ وطرق علاجه

يعتبر ارتفاع ضغط المخ من الأمراض النادرة، ويعرف أيضًا بارتفاع الضغط داخل القحف (Intracranial hypertension).

يتميز هذا المرض بارتفاع ضغط السائل النخاعي الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي عن ما يزيد عن 250 ملليمتر مائي.

يقسم ارتفاع ضغط المخ إلى قسمين؛ ارتفاع الضغط داخل القحف الأولي وهو مجهول السبب وارتفاع الضغط داخل القحف الثانوي وهو يحدث نتيجة سبب معين ومعروف. لكن ما هي مضاعفات ارتفاع ضغط المخ وكيف يمكن علاج هذه الحالة الطبية؟

ما هي مضاعفات ارتفاع ضغط المخ؟

ارتفاع ضغط المخ يمكن أن ينتج عنه مشاكل صحية خطيرة ويمكن أن تصل الى العمى. إليكم التفاصيل:

يقوم العصب البصري بربط كل من مقدمة العين، الشبكية ومركز البصر بالدماغ، حيث ينقل العصب البصري الإشارات من الشبكية لمراكز الإبصار بالدماغ. 

  • يؤدي ارتفاع ضغط المخ الى انتفاخ العصب البصري الذي يعرف بوذمة حليمة العصب البصري، من العلامات المبكرة لوذمة حليمة العصب البصري تأثيرها على فحص مجال الرؤية  فتظهر كبقع عمياء كبيرة. 

  • يؤثر ارتفاع ضغط المخ على عضلات العين مؤديًا إلى ازدواجية الرؤية.
  • من الاعراض الاخرى الشائعة فقد النظر المؤقت خاصة عند الحركة والانحناء، ألم الظهر والرقبة، ألم من خلف العين، ومشاكل بالذاكرة، 2 والصداع الشديد.

إذا لم يعالج ارتفاع ضغط المخ سوف ينتج عنه العمى التدريجي، الذي ينتج عن ضمور العصب البصري الحليمي.

وعندما تموت المحاور العصبية للعصب البصري تختفي الأعراض الظاهرة للوذمة الحليمية للعصب البصري مما يعطي شعورًا كاذبًا بالتحسن.

لذلك يجب على المريض المتابعة الدائمة عند طبيب العيون لإجراء فحص مجال الرؤية بشكل دوري.  

كما في المراحل المبكرة من فقد النظر يبدأ فقدان البصر في المجال البصري المحيطي خارج 30 درجة. ولأسباب غير واضحة يميل فقد البصر في المجال المحيطي أن يكون في الربع الأنفي السفلي.

ومن المهم معرفته أن حدة البصر ورؤية الألوان لا يتأثروا الا بالمراحل المتأخرة من المرض عندما يتقلص المجال البصري المحيطي تمامًا.3

ما هي طرق علاج ارتفاع ضغط المخ؟

إذا تم تشخيصك بارتفاع ضغط المخ سوف يسعى الطبيب جاهدًا لخفض ضغط السائل النخاعي لتقليل خطر تلف الدماغ، وذلك بعدة طرق منها:

  • تصريف السائل النخاعي الزائد باستخدام تحويلة من البطينات الدماغية لتقليل الضغط على الدماغ.
  • إعطاء الأدوية التي تقلل من تورم المخ ، مثل مانيتول ومحلول ملحي مفرط التوتر. 
  • الجراحة، وهي أقل شيوعًا، لإزالة جزء صغير من الجمجمة وتخفيف الضغط.

قد يعطي الطبيب المريض مهدئًا للمساعدة في تقليل القلق وخفض ضغط الدم.

 قد يحتاج المريض أيضًا إلى دعم التنفس مع مراقبة علاماته الحيوية طوال فترة علاجه. 

من قبل د. اسيل متروك - الثلاثاء ، 1 سبتمبر 2020