مضاعفات عملية استئصال البنكرياس

هل تعد مضاعفات عملية استئصال البنكرياس خطيرة؟ لنتعرف معًا عليها وعلى دواعي إجرائها ضمن هذا المقال.

مضاعفات عملية استئصال البنكرياس

تعد عملية استئصال البنكرياس والتي تسمى أيضًا إجراء ويبل (Whipple procedure)، من العمليات المهددة للحياة، وذلك لما تسببه من مخاطر وأضرار وخيمة. في هذا المقال سوف نذكر لكم أبرز المعلومات المتعلقة بمضاعفات عملية استئصال البنكرياس:

مضاعفات عملية استئصال البنكرياس

هي إحدى العمليات الجراحية المعقدة والتي تجرى لعدة أسباب وحالات مرضية، وتعد عملية استئصال البنكرياس من العمليات الخطيرة نوعًا ما، نظرًا لارتفاع احتمالية حدوث خطر المضاعفات أثناء وبعد العمل الجراحي.

تتلخص مضاعفات عملية استئصال البنكرياس بالاتي:

  • الإصابة بعدوى جرثومية في منطقة الشق أو داخل البطن، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث خراجات داخل الجوف البطني.
  • النزف الحاد من المناطق التي يطبق عليها العمل الجراحي.
  • تأخير إفراغ المعدة.
  • تسريب العصارة الصفراوية في داخل جوف البطن.
  • قد يحدث التهاب البنكرياس الحاد، في حال لم يتم استئصاله بالكامل.
  • ناسور البنكرياس (Pancreatic fistula).
  • نزف القنوات الصفراوية (Hemobilia).
  • الإصابة بداء السكري.
  • قد يتطلب الأمر عمل إجراء جراحي إضافي.
  • قد تحدث إصابات عارضة للأعضاء المجاورة مثل الطحال أو الأمعاء الدقيقة، وقد لوحظ هذا الأمر لدى الأطفال الرضع.
  • يمكن أن يحدث انسداد الأمعاء الوظيفي، أو تضيق القناة الصفراوية لدى الأطفال. 
  • التهاب الرئتين الجرثومي (Pneumonia).
  • مشكلات قلبية قد تؤدي إلى النوبة القلبية.
  • قد تحدث مضاعفات أخرى ناتجة عن عملية نقل الدم، مثل حدوث ردة فعل تحسيسية أو تعفن الدم.
  • الوفاة.

تجدر الإشارة لضرورة اللجوء إلى الطبيب عند ظهور أحد أو مجموعة من هذه المضاعفات، كما يجب اتباع إرشادات الطبيب لتجنب حدوث هذه المضاعفات.

أنواع عملية استئصال البنكرياس

تعد عملية استئصال البنكرياس عملية معقدة وتحتاج لأشخاص ذوي خبرة عالية والاختصاص لإجرائها، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن احتمالية نشوء مضاعفات عملية استئصال البنكرياس يكون أقل عند إجرائها على يد ذوي المهارة والخبرة العالية.

في الواقع قد يتم إجراء عملية استئصال البنكرياس لإزالة عضو البنكرياس بالكامل أو رأس البنكرياس وجزء من الأثني عشر، أو قد يتطلب الأمر إزالة الأعضاء المجاورة؛ مثل القناة الصفراوية والمرارة والطحال؛ وفي حال تضررها وخاصةً في حالات انتشار الأورام السرطانية.

بشكلٍ عام، توجد عدة تقنيات لإجراء عملية استئصال البنكرياس، يعتمد اختيار الطريقة الملائمة لإجراء العملية على العديد من العوامل التي قد يحددها الطبيب المختص وتتضمن هذه الطرق كالاتي:

1. الجراحة بالمنظار (Laparoscopic surgery)

تعد تقنية الجراحة باستخدام المنظار ، من التقنيات القليلة التوغل، وأن احتمالية حدوث خطر المضاعفات يكون قليل نسبيًا أثناء وبعد إجرائها.

2. الجراحة المفتوحة

يعد أجراء ويبل بالجراحة المفتوحة، الأكثر شيوعًا، على الرغم من أنها أكثر توغلًا وأكثر خطورة.

3. الجراحة الروبوتية (Robotic surgery)

هو الإجراء الأقل توغلًا مقارنة بالطرق الأخرى، حيث يعتمد إجراء هذه العملية على استخدام جهاز ميكانيكي يشبه الجسم الالي (الروبوت) ويتم التحكم به بواسطة الجراح المختص.

دواعي إجراء عملية استئصال البنكرياس

يعد إجراء عملية استئصال البنكرياس خطوة علاجية لمعالجة العديد من الحالات أو المشكلات التي تصيب البنكرياس أو الأعضاء المجاورة له.

في ما يأتي نذكر بعض الأمثلة عن هذه الحالات المرضية :

من قبل د. نور فائق - الأحد ، 15 نوفمبر 2020