أهم المعلومات حول الجهاز البولي والمثانة والحفاظ على صحتهما

ماذا تعرف عن الجهاز البولي؟ هل يختلف ما بين الذكور والإناث؟ هل تعلم ما هي وظائفه بالتحديد؟ هل تعرف أن المثانة جزءاً من الجهاز البولي؟ لتتمكن من الإجابة عن هذه الأسئلة عليك قراءة المقال التالي.

أهم المعلومات حول الجهاز البولي والمثانة والحفاظ على صحتهما

الجهاز البولي هو ذاك المسؤول عن تخزين البول والتخلص منه بالإضافة إلى قيامه بالتخلص من الفضلات التي تفرزها الكلى.
فالكلى تشكل البول عن طريق تصفية الأوساخ والمياه الزائدة من الدم، لتبدأ بعد ذلك رحلته من الكلى عبر أنبوبين رفيعين يدعيان بالحالبين Ureters ليصلا إلى المثانة، وعندما تمتلئ المثانة، يتحتم على الإنسان التبول عن طريق الإحليل Urethra.

كيف يعمل الجهاز البولي؟

لعمل الجهاز البولي فهو بحاجة إلى التعاون مع الرئتين والجلد والأمعاء، وذلك للحفاظ على التوازن الكيميائي والماء في الجسم.
فالبالغين، يتخلصون من كمية تتراوح ما بين 800- 2,000 ملليتر بشكل يومي عند تناول الكمية الموصى بها من السوائل يوميا والتي تصل إلى 2 لتر وفقا لمعاهد الصحة الأميريكية National Institutes of Health. ولكن في بعض الحالات والتي يتم فيها تناول أنواع معينة من الأدوية مثل تلك التي تستخدم لعلاج ضغط الدم المرتفع، تتأثر كمية البول التي ينتجها هذا الشخص تبعاً لذلك، كما أن بعض أنواع المشروبات، أي تلك التي تحتوي على الكافيين تدر المزيد من البول كونها مدرة له.
يتكون الجهاز البولي من عدد من الأعضاء والتي تتمثل في:

  • الكلى: تقوم بإزالة اليوريا Urea من الدم عن طريق وحدات تصفية صغيرة تدعى الكليون Nephron. (تعرف على كيفية العناية بطفل مصاب بمرض الكلى)
  • الكيلون: كل واحدة منها تتكون من كرة مكونة من شعيرات دموية صغيرة تسمى الكبيبات Glomerulus بالإضافة إلى أنبوب صغير يدعى نبيب كلوي Renal tubule.
  • الحالبين: يصل طولهما إلى 20-25 سم وينتقل البول من الكلى عن طريقهما وصولاً إلى المثانة.
  • المثانة: يتم فيها تخزين البول إلى حين إرسال إشارات من الدماغ إلى المثانة تشير بضرورة تفريغها والتبول، عادة تستطيع المثانة تجميع نصف لتر من البول بشكل مريح لساعتين وحتى خمس ساعات تقريباً.
  • المصرة الشرجية Sphincters: وهي عبارة عن عضلات تغلق بشكل جيد حول عنق المثانة وصولاً إلى الإحليل لمنع تسرب البول.

الجهاز البولي ما بين الذكور والإناث

إن الفرق الوحيد في الجهاز البولي ما بين الذكور والإناث يكمن في طول الإحليل، فلدى الإناث يكون طول الإحليل ما بين 3.8- 5.1 سم، ويقع في المنطقة بين البظر Clitoris والمهبل. (اقرأ أكثر عن الإلتهابات المهبلية وطرق العلاج والوقاية)
أما بالنسبة للذكور، فيكون طول الإحليل حوالي 20 سم نظراً لأنه يصل إلى اخر القضيب، ويستخدم الإحليل من قبل الذكور للتخلص من البول والسائل المنوي خلال عملية القذف.

كيف أحافظ على صحة المثانة؟

بعد أن تعرفنا على الجهاز البولي وطريقة عمله، نورد لكم أهم النقاط التي تساعدكم في الحفاظ على المثانة:

  • عليك القيام بما يلي:
  1. شرب كمية كافية من السوائل والتي تصل إلى 2 لتر يومياً، فعندما لا تقوم بشرب هذه الكمية الكافية، تتعود المثانة على تخزين كمية قليلة من البول لتصيبك الحاجة الملحة للتبول بأوقات متقاربة، كما قد تصبح المثانة أكثر حساسية.
  2. اتباع نظام غذائي صحي: فالقيام بذلك سيضمن للجهاز البولي القيام بعمله بكفاءة أكثر، كما وسيجنبك عناء الإصابة بالإمساء.
  3. ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بقاع الحوض وذلك لتقوية العضلات في هذه المنطقة وتقليل فرص حدوث تسرب البول.
  • ماذا يثير المثانة؟
  • تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين
  • تناول المشروبات التي تحتوي على السكريات الصناعية
  • تناول الكحول
  • الحمض في بعض عصائر الفواكه
  • بعض أنواع الأدوية
  • زيادة الوزن: فهو يزيد من الضغط على عضلات قاع الحوض لتصبح ضعيفة مع الوقت ويصاب الشخص بسلس البول.

يعتبر الجهاز البولي حساساً اتجاه العديد من المشاكل والإصابة بالعدوى المختلفة، ولكن الحفاظ على نمط حياة صحي من شأنه ان يساعدك في تجنب هذه المشاكل!

 

من قبل رزان نجار - الثلاثاء ، 6 ديسمبر 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017