معلومات هامة عن الوريد البابي

الوريد ما هو إلا وعاء دموي في الدورة الدموية تكمن أهميته في نقل الدم من أعضاء الجسم المختلفة باتجاه القلب، لكن ماذا تعرف عن الوريد البابي؟ إليك أبرز المعلومات عنه.

معلومات هامة عن الوريد البابي

الوريد هو عبارة عن وعاء دموي، تكمن أهميته في حمل الدم المستنفذ للأكسجين إلى الحجرة العلوية اليمنى من القلب وهي التي تعرف بالأذين الأيمن (Right atrium)، وأما بالنسبة إلى بعض الاستثناءات التي تتعلق بهذا الوريد فهي؛ الأوردة الرئوية 

والتي تعتبر مسؤولة عن نقل الدم المؤكسج أي الحاوي على الكمية الكافية من الأكسجين من الرئتين إلى الحجرة العلوية اليسرى من القلب.

الوريد البابي

يعد الوريد البابي من الأوردة الكبيرة التي يتدفق من خلالها الدم المستنفد للأكسجين من المعدة، والأمعاء، والطحال، والمرارة والبنكرياس إلى أن يصل إلى الكبد في النهاية، وأما بالنسبة إلى الروافد الأساسية والرئيسية التابعة لهذا الوريد؛ الوريد الطحالي، والوريد المساريقي العلوي، بالإضافة إلى الأوردة البوابية، والأوردة الكيسية.

وفي عضو الكبد، يتدفق الدم من الوريد البابي وذلك من خلال شبكة من الأوعية المهجرية التي تعرف بالشبه الجيوب (Sinusoids) حيث يتم التخلص من الدم من الخلايا الحمراء المهترئة والبكتيريا، وغيرها من الحطام.

بالإضافة إلى ذلك يتم فيها إضافة المغذيات إلى الدم أو إزالتها منه من أجل التخزين، ويخرج الدم من الكبد عن طريق أوردة يطلق عليها اسم الأوردة الكبدية. 

وظيفة الوريد البابي

يحتاج الكبد إلى تدفقٍ مستمر للدم من أجل أن يحافظ على حياته كباقي الأعضاء الموجودة في الجسم، كما أن عضو الكبد يحتوي على إمداد دم مزدوج ويشتق هذا الإمداد من كلٍ من؛ الوريد البابي، والشريان الكبدي (Hepatic artery)، ومعظم الدم المتدفق يأتي من الوريد البابي.

وهذا الوريد هو المسؤول عن توفير الكميات الكبيرة من الأكسجين والعناصر الغذائية التي يحتاجها الكبد، ومن الجدير بالذكر أن الكبد يشارك في عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات المبتلعة، والبروتينات، والدهون أيضًا.

بالإضافة إلى أهمية الكبد في إزالة السموم من العديد من المواد الضارة مثل الأدوية وغيرها التي يقوم الجهاز الهضمي بعملية امتصاصها.

أما بالنسبة إلى المغذيات والمواد الأخرى التي يتم امتصاصها في الأمعاء فتنتقل إلى أن تصل إلى الكبد عن طريق الوريد البابي، حيث تتم معالجتها قبل إطلاقها وتحريرها إلى باقي أجزاء، وأعضاء الجسم.

ارتفاع ضغط دم الوريد البابي

إن ارتفاع ضغط دم الوريد البابي (Portal hypertension)، عادةً ما يصف ارتفاع ضغط الدم في الجهاز البوابي الكبدي (Portal system)، والذي يتضمن كلٍ من الوريد البابي، والأوردة الرافدة التي من الممكن أن تصب فيها.

ولابد من التنبيه إلى أنه لا يمكن قياس ضغط الدم داخل هذا النظام البوابي الكبدي، كما أنه في أغلب الحالات لا يؤدي إلى تسبب بأي نوعٍ من أنواع المشاكل إلا في حالة الإصابة بمرض معين يجعل من تدفق الدم إلى أنسجة الكبد أمرًا في غاية الصعوبة.

كما وأن هذا التأثير الضار من الممكن أن يتسبب في زيادة الضغط داخل الجهاز الوريدي البابي مما يؤدي إلى التسبب بوجود بعض المشاكل المحتملة في وظائف الكبد الأساسية.

وهذه عادةً ما تكون الأعراض البدائية المصاحبة لأمراض الكبد والتي تجعل من الطبيب المختص أو مقدم الرعاية الصحية أن يقوم بالبحث عن وجود ارتفاع ضغط الدم البابي.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم البابي

إن من أهم المضاعفات التي يتضمنها ارتفاع ضغط الدم البابي ما يلي:

  • الدوالي (Varicose).
  • دوالي المريء والمعدة.
  • الاستسقاء البطني (Ascites).
  • الاعتلال الدماغي الكبدي.
  • تضخم الكبد.
  • انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.
من قبل ثراء عبدالله - الثلاثاء ، 14 يوليو 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 14 يوليو 2020