مكملات الألياف: معلومات هامة

ما هي مكملات الألياف الغذائية؟ ما هي فوائدها المحتملة للصحة؟ ومتى يتم اللجوء إليها؟ معلومات وتفاصيل هامة تنتظرك في هذا المقال.

مكملات الألياف: معلومات هامة

للألياف الغذائية فوائد عديدة وهامة للصحة، ومن الممكن أخذ حصة كافية منها إما من خلال تناول الأغذية الغنية بها أو من خلال تناول مكملات الألياف الغذائية في بعض الحالات. فما الذي عليك معرفته عن مكملات الألياف؟ الإجابة في ما يأتي:

ما هي مكملات الألياف؟

مكملات الألياف الغذائية هي مكملات قد يتم اللجوء إليه لسد احتياجات الجسم اليومية من الألياف الغذائية، مما قد يساعد الجسم على تحصيل بعض فوائد الألياف العديدة.

تتوفر تجاريًّا أنواع عديدة ومختلفة من مكملات الألياف الغذائية، بعضها مصنوع بشكل خاص من قشور بذور القطونة (Psyllium husk) والتي تعد من أنواع الألياف القابلة للذوبان (Soluble fibers).

على الرغم من أن الحصول على الألياف الغذائية من خلال تناول المكملات قد يبدو فكرة جيدة بالنسبة للبعض، إلا أن لهذه المكملات بعض المحاذير والأضرار التي عليك معرفتها قبل اللجوء لهذا النوع من المكملات. 

أنواع مكملات الألياف الغذائية 

يتم تصنيع هذه المكملات بعدة هيئات مختلفة، مثل:

  1. كبسولات.
  2. مكملات قابلة للمضغ.
  3. مساحيق من الممكن تذويبها في الطعام أو المشروبات.
  4. رقائق أشبه بالبسكويت.

عادة ما تحتوي مكملات الألياف على نوع خاص من الألياف يطلق عليه اسم الألياف الفعالة (Functional fiber)، وهو نوع من الألياف من الممكن استخلاصها من مصادر طبيعية أو من الممكن تصنيعه مخبريًّا، وهذه بعض الأمثلة عليه:

  • الألياف الفعالة الطبيعية، مثل: اللجنين (Lignin)، والبكتين (Pectin)، والقطونة (Psyllium).
  • الألياف الفعالة المصنعة مخبريًّا، مثل: المالتودكسترين (Maltodextrins)، والبوليولات (Polyols).

فوائد مكملات الألياف

قد يساعد تناول مكملات الألياف على تسهيل الوصول للحصة اليومية الموصى بها من الألياف وسد أي نقص في الألياف الغذائية، وعندما يحصل الجسم على كفايته من الألياف، فإن هذا قد يساعد على:

1. تحسين صحة القلب والأوعية الدموية 

قد تساعد الألياف على التقليل من احتمالية نشأة بعض أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك بسبب قدرة الألياف المحتملة على:

  • خفض الكولسترول السيء في الجسم.
  • مقاومة التهابات الجهاز الدوراني.
  • خفض مستويات ضغط الدم المرتفع.

يجب التنويه إلى أن النوع الوحيد من مكملات الألياف القادر على خفض مستويات الكولسترول هو غالبًا المكملات المصنوعة من القطونة.

2. خفض وزن الجسم

قد يكون للحميات عالية الألياف تأثير إيجابي على وزن الجسم، فبسبب قدرة الألياف على تعزيز الشعور بالشبع والامتلاء لفترة أطول، قد يساعد تناول الألياف على تقليل الشهية تجاه الطعام، وبالتالي تقليل كمية الطعام التي يتم تناولها يوميًّا، مما قد يسهم في خفض الوزن.

3. تنظيم سكر الدم  

قد تساعد الألياف الغذائية لا سيما الألياف القابلة للذوبان على تقليل قدرة القناة الهضمية على امتصاص السكر، مما قد يساعد على الحفاظ على مستويات صحية لسكر الدم، وخفض فرص الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني.

4. تحسين صحة الجهاز الهضمي

قد يعود تناول الألياف الغذائية على الجهاز الهضمي بفوائد رائعة عديدة، مثل:  

  • تخفيف حدة أعراض المشكلات الآتية: البواسير، والإسهال، والإمساك.
  • الوقاية من الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي، مثل سرطان القولون والمستقيم (Colorectal cancer).

متى يتم اللجوء لمكملات الألياف؟

قد يتم اللجوء إلى الألياف الغذائية في الحالات الآتية:

  • المرور بمرحلة يتم فيها الانتقال من حمية قليلة الألياف إلى حمية عالية الألياف.
  • صعوبة الالتزام بحمية غذائية غنية بالمصادر الطبيعية للألياف.

توصيات بشأن استخدام مكملات الألياف

يفضل اتباع التوصيات الآتية إذا كنت ترغب في البدء بتناول مكملات الألياف:

  • البدء بجرعة صغيرة ومن ثم زيادتها بشكل تدريجي حسب الحاجة. 
  • استشارة الطبيب لا سيما إذا كنت تتناول أدوية معينة، وإذا ما سمح الطبيب بتناول المكملات مع الأدوية، غالبًا سيوصي بوجود فاصل زمني يتراوح بين 1-2 ساعة بين تناول مكملات الألياف والأدوية. 
  • شرب كوب من الماء على الأقل مع مكملات الألياف في كل مرة يتم فيها أخذ هذه المكملات، وشرب كميات كافية من الماء خلال اليوم.
  • تناول جرعة معتدلة فقط من هذه المكملات، فتناول كميات كبيرة منها قد يخل بقدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الهامة من الطعام.

سلبيات مكملات الألياف

هذه بعض النقاط السلبية المرتبطة بتناول مكملات الألياف:

  • لا تزود مكملات الألياف الجسم سوى بالألياف فقط، على عكس المصادر الطبيعية للألياف والتي لا تزود الجسم بالألياف فحسب، بل تزوده كذلك بالعديد من العناصر الغذائية الهامة.
  • لم يتمكن العلماء بعد من التوصل يقينًا إلى حقيقة فوائد هذه المكملات، وما إذا كانت قادرة على تزويد الجسم بذات فوائد الألياف الطبيعية أم لا، لذا غالبًا ما يتم استخدام هذه الألياف فقط لمقاومة الإمساك.

وهذه أبرز أضرار مكملات الألياف:

  1. تحفيز الإصابة بالاختناق أو الإمساك أو تشنجات البطن لا سيما عند تناول هذه المكملات دون شرب كمية كافية من الماء.
  2. تحفيز الإصابة باضطرابات هضمية، مثل: النفخة، والغازات لا سيما عند البدء بتناول مكملات الألياف بجرعات كبيرة مرة واحدة بدلًا من زيادة الجرعة بالتدريج.
  3. تفاعلات سلبية مع بعض الأدوية، مثل الأدوية الآتية: مضادات الاكتئاب، والأدوية الخافضة للكولسترول.
  4. انخفاض مستويات سكر الدم لا سيما عند تناول هذه المكملات من قبل مرضى السكري.
  5. مضاعفات محتملة عند تناول هذه المكملات من قبل أشخاص مصابين بمشكلات في الجهاز الهضمي، مثل: انسدادات الأمعاء، وداء كرون.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء 30 آذار 2021