مكونات الدم ووظيفة كل منها: معلومات أساسية

الدم هو عبارة عن سائل يتدفق في الأوعية الدموية من وإلى خلايا الجسم المختلفة، ليمدها بحاجاتها الغذائية ويخلصها من السموم. فما هي مكونات الدم؟

مكونات الدم ووظيفة كل منها: معلومات أساسية

الدم هو سائل يتكون بالأساس من مجموعة من الخلايا المختلفة، فلنتعرف أكثر على مكونات الدم ووظائفها فيما يلي:

ما هو الدم؟ 

الدم هو سائل يتدفق في الأوعية الدموية وجهاز الدوران ليصل إلى كافة أنحاء ومناطق الجسم. يتكون الدم من 4 فئات من الخلايا، يقوم كل منها بوظيفة معينة. وهذه هي مكونات الدم الرئيسية: 

  • البلازما: هي المكون الرئيسي للدم البشري والذي يمنح الدم مظهره السائل، وتتكون من الماء ومن مجموعة من المواد المختلفة الأخرى.
  • خلايا الدم الحمراء: تمنح الدم لونه المميز وهي المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى الخلايا وتخليصها من ثاني أكسيد الكربون.
  • خلايا الدم البيضاء: تعمل هذه الخلايا كجزء من جهاز المناعة لتساعد على مكافحة الأمراض المختلفة.
  • الصفائح الدموية: مسؤولة بشكل رئيسي عن عمليات تخثر وتجلط الدم.

مكونات الدم 

هذه هي مكونات الدم الأربعة بالتفصيل:

1- بلازما الدم 

بلازما الدم كما سبق وذكرنا هي الجزء السائل من مكونات الدم، وتشكل ما نسبته 55% من الدم، أما النسبة المتبقية فهي لمكونات الدم الأخرى التي سوف نعددها لاحقًا.

تتكون بلازما الدم من:

  • 92% من الماء.
  • 7% من البروتينات الهامة.
  • 1% من المعادن والأملاح والسكريات والهرمونات والفيتامينات.

وظيفة بلازما الدم 

هذه هي الوظائف الرئيسية لبلازما الدم:

  • إبقاء مستويات ضغط الدم تحت السيطرة.
  • منح الدم حجمه الطبيعي.
  • الحفاظ على التوازن الحمضي القاعدي (PH Balance) في مختلف أنحاء الجسم والذي يضمن قيام الخلايا بوظائفها دون خلل.
  • توفير البروتينات الضرورية لتخثر الدم والمناعة.
  • نقل المعادن والمواد الهامة إلى العضلات، مثل البوتاسيوم والصوديوم.

2- خلايا الدم الحمراء

خلايا الدم الحمراء هي عبارة عن خلايا تشكل ما نسبته 40-45% من سائل الدم، وتكون على شكل صفائح دائرية مقعرة الوجهين تتميز بمرونتها وقدرتها على تغيير شكلها، مما يسمح لها بالتنقل بحرية والمرور بسهولة في الأوعية الدموية.

تصنع خلايا الدم الحمراء في نخاع العظم، وتحتاج ما يقارب 7 أيام حتى تصبح خلايا ناضجة وتنطلق من نخاع العظم إلى مجرى الدم.

وظيفة خلايا الدم الحمراء

تحتوي خلايا الدم الحمراء على نوع خاص من البروتينات، اسمه الهيموغلوبين، وهو الذي يمنح الدم لونه الأحمر المميز.

يعمل هذا البروتين على حمل الأكسجين ونقله من الرئتين إلى باقي مناطق الجسم، ويعود منها محملًا بثاني أكسيد الكربون الذي يتخلص الجسم منه بعد ذلك عبر الرئتين في عملية الزفير.

عادة ما يتم عمل فحص تعداد الدم الكامل لقياس نسبة الهيموغلوبين في الدم، وهو فحص يساعد على تشخيص العديد من الأمراض، مثل: الأنيميا، الجفاف، سوء التغذية، اللوكيميا.

3- خلايا الدم البيضاء

خلايا الدم البيضاء هي عبارة عن خلايا يتم تصنيعها في نخاع العظم، وتتواجد عادة في الدم وفي الأنسجة الليمفاوية، وهي جزء من جهاز المناعة.

تشكل خلايا الدم البيضاء ما نسبته 1% فقط تقريبًا من الدم، وتأتي بعدة أنواع مختلفة، وهي:

  • الخلية المحببة (Granulocytes): يندرج تحت هذا النوع 3 أنواع من خلايا الدم البيضاء، هي الخلايا القاعدية والخلايا الحمضية والعدلات.
  • اللمفاويات (Lymphocytes): يندرج تحت هذا النوع 3 أنواع من خلايا الدم البيضاء، هي خلايا ت وخلايا ب والخلايا القاتلة الطبيعية.
  • الخلايا الوحيدة أو الوحيدات (Monocytes): تشكل هذا الخلايا ما نسبته 2-8% من نسبة خلايا الدم البيضاء في الجسم. 

وظيفة خلايا الدم البيضاء

تعمل خلايا الدم البيضاء على حماية الجسم من الأمراض عبر:

  • صناعة أجسام مضادة تقاوم الأمراض والعدوى.
  • مهاجمة الأورام والخلايا التي أصيب بفيروسات أو أمراض.
  • مهاجمة الفيروسات والبكتيريا وأي مهددات خارجية أخرى بشكل مباشر.

4- الصفائح الدموية 

الصفائح الدموية هي ليست خلايا فعلية، بل مجرد قطع وأجزاء صغيرة من خلايا، وهي مسؤولة بشكل رئيسي عن تخثر الدم، لذا فإن أي ارتفاع في نسبتها قد يرفع من فرص حصول تخثر وتجلط في الدم، وهو أمر يسبب الجلطات والنوبات القلبية، بينما قد يسبب انخفاض نسبتها الإصابة بنزيف حاد.

وظيفة الصفائح الدموية 

تعمل الصفائح الدموية على تخثر الدم وتجلطه، وعملية التخثر هنا هي عملية هامة جدًا تمنع نزف الشخص حتى الموت بعد تعرضه لجرح أو إصابة ما، إذ تتجمع هذه الصفائح في موضع الجرح لتلتصق بالجدار الداخلي من الأوعية الدموية المتضررة وتعمل على إغلاقها تدريجيًا مانعة بذلك استمرار النزيف.

وتشكل هذه الخثرات الدموية قشرة صلبة تظهر على السطح الخارجي من الجرح، لتحمي المنطقة أسفلها من أي التهابات ولتساعد على تسريع عملية التعافي وتكوين أنسجة جديدة أسفل القشرة المتكونة.

من قبل رهام دعباس - الأحد ، 26 أبريل 2020
آخر تعديل - الأحد ، 26 أبريل 2020