معلومات هامة عن الدم في الجسم

هل تعرف ما هي كمية الدم في جسمك؟ هل تعرف كم يمكنك التبرع من الدم والحفاظ على صحتك؟ تعرف على قائمة معلومات هامة عن الدم في الجسم.

معلومات هامة عن الدم في الجسم

فلنتعرف في ما يأتي على معلومات هامة عن الدم في الجسم:

معلومات هامة عن الدم في الجسم

في ما يأتي سيتم ذكر معلومات هامة عن الدم في الجسم، وذلك من خلال ذكر عنوان رئيس عن الدم، ويتلوه كافة المعلومات الهامة بهذا الشأن، والتوضيح في ما يأتي:

1. كمية الدم في الجسم

يُشكل الدم ما نسبته 7- 8% من وزن جسم الإنسان، وهذا يختلف بالاعتماد على عدة عوامل، لكن بشكل عام هذه النسبة الموجودة في الجسم:

  • النساء: يحتوي جسم المرأة الطبيعي على 4.2 لتر من الدم
  • الرجال: معدل الجسم الطبيعي للرجل يحتوي على 5.6 لتر من الدم
  • الرضيع: يحتوي جسمه على 75- 80 ملليتر من الدم في كل كيلوغرام من وزن الجسم
  • الطفل: يحتوي جسمه على 70- 75 ملليتر من الدم في كل كيلوغرام من وزن جسمه.

فحص حجم الدم من شأنه أن يحسب كمية الدم الموجودة في جسم الإنسان، وبالإمكان استخدام هذا الفحص لتشخيص الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل: فقر الدم.

هذا الفحص يستغرق ساعة واحدة، ويطلب من الشخص الذي يخضع له بعدم تناول أي شيء قبل الفحص بأربع ساعات تقريبًا.

2. كمية الدم التي يُمكن أن تُفقد دون أن يتضرر الجسم

أحد أبرز معلومات هامة عن الدم في الجسم هي معرفة كمية الدم التي يُمكن أن يفقدها الجسم دون أن يتضرر.

كمية الدم التي بالإمكان التبرع بها عادةً من قبل شخص واحد تصل إلى 0.5 لتر، وهو ما يُقارب عُشر الدم الموجود في الجسم، بمعنى أنه بالإمكان فقدان هذه الكمية من الدم دون الإصابة بالضرر.

تنصح جمعية الصليب الأحمر الأمريكية بالانتظار مدة 8 أسابيع بين حالات التبرع بالدم.

بالنسبة للنزيف الحاد، فيُعدّ خطيرًا إذ أن فقدان الإنسان لما يُقارب خُمس حجم الدم في جسمه قد يعرضه لصدمة كبيرة، وهذه الصدمة تعني عدم حصول أنسجة الجسم المختلفة على كمية كافية من الأكسجين، الأمر الذي يُسبب الضرر للدماغ وأعضاء الجسم الأخرى.

جدير بالذكر أن الجرح العميق بالقرب من الأوعية الدموية أو في الوعاء نفسه تسبب فقدان كبير للدم.

من الضروري طلب المساعدة الطبية الفورية في حال النزيف، بالإضافة إلى القيام بالإجراءات الأولية الآتية في حال فقدان الدم بسبب النزيف:

  • التأكد من أن المصاب جالس أو مستلقي.
  • رفع المنطقة المصابة لمستوى أعلى من الجسم إن أمكن.
  • الضغط على المنطقة المصابة إن أمكن لإبطاء النزيف.

3. التغيرات التي تحدث للجسم عند النزيف

عندما يُعاني شخص ما من النزيف الحاد، يقوم الجسم بإيصال كمية أقل من الدم إلى الجلد والأصابع سواء اليدين والقدمين، وذلك بهدف توفير الحماية للأعضاء الأساسية في الجسم.

يؤدي النزيف الحاد إلى ظهور الأعراض الآتية والتي تُعد من معلومات هامة عن الدم في الجسم:

  • شحوب البشرة.
  • تنميل الأصابع.
  • هبوط ضغط الدم، فخلال حالة النزيف يقوم القلب بعمل مضاعف من أجل ضخ الدم المتبقي إلى أعضاء الجسم الداخلية.
  • إغماء في حال فقد الشخص كمية معينة من الدم.

من الضروري أن يتم إعطاء هذا المصاب كمية من الدم تعويضًا عن الدم الذي فقده.

4. كمية الدم التي تُنتج في الجسم يوميًا

يتم إنتاج خلايا الدم من الخلايا الجذعية في نخاع العظم، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الخلايا الجذعية هي نوع من الخلايا قادر على إنتاج أنواع مختلفة من الخلايا في الجسم.

يتكون الدم من أجزاء مختلفة، كل واحدة فيها تلعب دورًا معينًا، وهي على النحو الآتي:

  • خلايا الدم الحمراء: تحمل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.
  • خلايا الدم البيضاء: تُساعد الجسم في حمايته من الإصابة بأمراض المختلفة.
  • الصفائح الدموية: تُساعد في وقف النزيف
  • بلازما الدم: هو السائل الذي يحمل أجزاء الدم المختلفة، وهو يُعزز عمل الجهاز المناعي ويُساعد في تكوين الخثرات الدموية.

يحتاج الجسم إلى 24 ساعة تقريبًا من أجل استبدال البلازما التي فقدها خلال النزيف، لكنه يحتاج وقت أطول لاستبدال خلايا الدم الحمراء.

من قبل رزان نجار - الأربعاء 7 آذار 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 24 آب 2021