ممارسات يومية ستزيد من شهوتك

اليك بعض الممارسات اليومية التي قد تزيد من شهوتك واندفاعك الجنسي:

ممارسات يومية ستزيد من شهوتك

هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على الرغبة الجنسية لدى كلا الجنسين، فإما أن تزيدها وإما أن تضعفها.

انظر إلى عاداتك خارج غرفة النوم، فعادة ما يرتبط انخفاض الدافع الجنسي بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون ليس لدى الرجال فقط، بل لدى النساء أيضا.

في دراسة أجريت عام 2003، وبحثت تأثير مستويات هرمون التستوستيرون على الشهوة الجنسية لدى النساء، وجد أن النساء التي ارتفعت لديهن نسبة التستوستيرون كانت رغبتهن الجنسية أعلى، كما وجد أن رغبة النساء الجنسية تقل بعد انقطاع الطمث.

وكان التحسن في الرغبة الجنسية للنساء اللواتي تناولن هرمونات تحوي الاستروجين والتستوستيرون سوياً أعلى من نسبته لدى النساء اللواتي تناولن الاستروجين لوحده.

ركز على تناول الأغذية المفيدة

إن تناولك لبعض العناصر الغذائية قد يساهم بالفعل في مساعدتك على تعزيز صحتك الجنسية وزيادة شهوتك، ومن هذه المعادن، المغنيسيوم والزنك، لذلك فإن تناولك للأسماك والمأكولات البحرية وخاصة المحار، والحبوب الكاملة واللحوم القليلة بالدهون سيكون مفيداً جداً لك ، وذلك لكونها مصدراً غنياً بالزنك الذي يساعد على انتظام مستويات هرمون التستوستيرون.

إضافة إلى ذلك، من المهم تناول المغنيسيوم الذي سيعزز من صحتك النفسية ويحارب الاكتئاب ويحسن مزاجك، كما يعزز تدفق الدم إلى مختلف الأعضاء بما فيها الأعضاء الجنسية.

ومن أشهر مصادر المغنيسيوم، الخضار الورقية الداكنة، المكسرات، البقوليات والحبوب الكاملة، واللحوم والأسماك، والأفوكادو.

الاسترخاء وتجنب التوتر

الحياة اليومية المجهدة قد تؤثر سلباً على أعصابك وعضلاتك وتترك جسمك منهكاً، والاجهاد المزمن قد يخفض مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم.

تشير بعض الدراسات تشير إلى ارتباط الإجهاد الناتج عن ضغوط العمل مع انخفاض الرغبة الجنسية. وبالتالي فإن كنت تبحث عن الإثارة والسعادة في حياتك الجنسية، فنحن ننصحك بأن تأخذ استراحة من العمل كل فترة وأخرى ، وأن تحاول أن تمارس النشاطات التي قد تساهم في تخليصك من التوتر، كممارسة اليوغا والتأمل، والتدليك، والتنفس العميق.

الحصول على ساعات كافية من النوم

وفقاً لعدة دراسات، فإن جودة النوم ومدته تؤثر على الشهوة والصحة الجنسية من خلال التأثير على مستويات هرمون التستوستيرون في الرجال، وقلة النوم عادة ما تؤثر على الدافع الجنسي، أما لدى النساء فإن قلة النوم عادة ما تكون مرتبطة بصعوبة الوصول إلى هزة الجماع.

لذا، فنصيحتنا لك هنا ان تحصل على ساعات نوم كافية وبجودة عالية لتحسن من دافعيتك الجنسية.

تجنب تناول السكر

إن تناولك للسكريات ومصادر السكر البسيطة بشكل عام، يؤدي إلى ارتفاع مستويات هرمون الأنسولين في جسمك، ما يسبب تراكم الدهون وتخزينها في منطقة البطن وحول الخصر، وزيادة هذه الدهون في الجسم يرتبط بارتفاع مستويات هرمون الاستروجين الذي  يؤثر بدوره على شهوتك وأدائك الجنسي. وبينت إحدى الدراسات أن الجلوكوز قد يرتبط بتقليل مستويات التستوستيرون، لذا ننصحك بتجنب مصادر السكريات البسيطة.

مارس الحب لتوازن هرموناتك فتعزز من شهوتك

توازن هرموناتك مهم جداً لتحصيل اللذة الجسدية.

في دراسة تمت عام 2009 في جامعة ميشيغان،  تبين أن هزة الجماع تساعد الجسم على إفراز هرمون الأوكسيتوسين المعروف بهرمون الحب، والذي يعمل بدوره على تقليل مستويات هرمون الكورتيزول المعروف بهرمون الإجهاد في الجسم، الذي يرتبط بدوره بتخزين الدهون في الجسم.

تجنب الإجهاد والاكتئاب والحفاظ على وزن مثالي كلها من الأمور المهمة لتحصيل صحة جنسية وشهوة متقدة.

من قبل شروق المالكي - الخميس ، 9 فبراير 2017
آخر تعديل - الخميس ، 9 فبراير 2017