منع خروج الحيوانات المنوية: فوائد وأضرار

يساعد منع خروج الحيوانات المنوية أثناء الجماع على إطالة مدة العلاقة الجنسية، لكن يبقى السؤال هل لهذه العملية أضرار؟ الإجابة وأكثر في المقال.

منع خروج الحيوانات المنوية: فوائد وأضرار

يقوم بعض الرجال بمنع خروج الحيوانات المنوية عند الوصول إلى النشوة الجنسية أو ما يسمى التحكم في القذف، وهي طريقة تساعد في إطالة مدة الممارسة الحميمة.

سنستعرض في ما يأتي كافة التفاصيل الهامة حول منع خروج الحيوانات المنوية:

ما هو منع خروج الحيوانات المنوية؟

منع خروج الحيوانات المنوية هي وسيلة يستخدمها الرجال للتحكم في القذف، وذلك من خلال التوقف عن إيلاج العضو الذكري في المهبل لوقت قليل حتى يتراجع السائل المنوي للداخل، ثم يقوم الرجل باستكمال الممارسة الحميمة لإطالة مدتها.

يختلف منع خروج الحيوانات المنوية عن عدم حدوث القذف أو القذف إلى الوراء، فهي مشكلات صحية تحدث دون تحكم من الرجل، أما منع خروج الحيوانات المنوية فيكون من خلال التحكم في القضيب.

كيف يتم منع خروج الحيوانات المنوية؟

يمكن للرجل منع خروج الحيوانات المنوية أثناء الجماع من خلال إيقاف الإيلاج والضغط على طرف القضيب لمدة 30 ثانية عند اقتراب القذف، ثم يعاود الجماع حتى تحدث النشوة الجنسية من جديد.

يمكن القيام بهذا مرة واحدة أو تكرار الأمر لعدة مرات، وذلك لحين وصول الزوجة إلى هزة الجماع، بحيث يحصل كلًا من الزوجين على المتعة أثناء العلاقة الجنسية.

فوائد منع خروج الحيوانات المنوية

هناك بعض الفوائد من منع خروج الحيوانات المنوية، والتي تمثلت في الاتي:

  • إطالة وقت الجماع: تعد الفائدة الأبرز من منع خروج الحيوانات المنوية هي إطالة الممارسة الجنسية، وزيادة الشعور بالمتعة لدى الشريكين.
  • التحكم في القذف: يعد منع خروج الحيوانات المنوية وسيلة لعلاج سرعة القذف لدى الرجال والاعتياد على التحكم فيه.
  • الاحتفاظ بالطاقة: مع خروج الحيوانات المنوية يشعر الرجل بالتعب والنعاس وانخفاض الطاقة، وبالتالي فإن منع خروج الحيوانات المنوية يؤدي للاحتفاظ بالطاقة بعد الجماع.
  • تقليل فرص الحمل: في حالة أراد الزوجين منع الحمل لفترة محددة فإن منع خروج الحيوانات المنوية سوف يساعد في تقليل احتمالية حدوث الحمل.

أضرار منع خروج الحيوانات المنوية

يتسبب منع خروج الحيوانات المنوية في بعض الأضرار، والتي تمثلت في ما يأتي:

  • الشعور بالألم

لا يمتص الجسم الحيوانات المنوية الموجودة داخله، ولا يمكن أن تتراكم في كيس الصفن أو تلحق أي ضرر بالجسم، حيث أن الحيوانات المنوية سوف تنتقل إلى المثانة لتخرج من الجسم أثناء التبول.

لكن حتى يحدث ذلك يمكن أن يتسبب منع القذف في الشعور بالام بالبروستاتا والخصيتين، وبالتالي يؤدي إلى ألم في منطقة الحوض، مما يزيد فرص حدوث التهاب البروستاتا.

قد وجد أن قذف الحيوانات المنوية بشكل منتظم يساعد في الوقاية من سرطان البروستاتا، لكن هذه الفائدة تحتاج إلى العديد من الدراسات لتأكديها.

  • فقدان المتعة في الجوانب الأخرى

عندما يركز الزوج على منع خروج الحيوانات المنوية فإنه لا يهتم بجوانب المتعة الأخرى في العلاقة الحميمة؛ لأنه يحتاج إلى بذل مجهود كبير من أجل التحكم في القذف.

  • عدم الوصول إلى النشوة الجنسية

في حالة انتهاء الممارسة الحميمة بين الزوجين دون خروج الحيوانات المنوية فهذا يعني عدم اكتمال عناصر الجماع، والتي عادةً ما تنتهي بالنشوة الجنسية.

هذا يعني أن منع خروج الحيوانات المنوية لن يسبب مخاطر صحية كبيرة سوى الالام التي تنتهي بمجرد التبول، لكن لا يفضل الإكثار من هذا الأمر لأن خروج الحيوانات المنوية من الأمور الصحية الهامة التي تضمن الحفاظ على صحة البروستاتا والجهاز التناسلي لدى الرجل.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 7 يناير 2020
آخر تعديل - الأحد ، 14 مارس 2021