مشاكل الحيوانات المنوية الشائعة: هل أنت مصاب بإحداها؟

ما يقارب 40-50% من مشاكل الخصوبة لدى الذكور يكون السبب فيها مشاكل في الحيوانات المنوية تحديداً. تعرف معنا على مشاكل الحيوانات المنوية الشائعة والحلول المتوفرة.

مشاكل الحيوانات المنوية الشائعة: هل أنت مصاب بإحداها؟

هناك العديد من المشاكل التي قد تصيب الحيوانات المنوية لدى الرجل مسببة له انخفاضاً في نسبة الخصوبة أو حتى العقم، فما هي هذه المشاكل؟ وكيف يستطيع الرجل مواجهتها؟

1- قلةالحيوانات المنوية

ما هي هذه الحالة؟ وما هي أسبابها؟ وما هي طرق العلاج المناسبة؟ اقرأ التفاصيل فيما يلي:

تعريف الحالة

الحالة هنا - كما يدل الاسم تماماً- تعني أن عدد الحيوانات المنوية الخارجة من الرجل تكون قليلة، أي أقل من 15 مليون حيوان منوي لكل مللتر من سائل المني.

وإذا ما كان الزوجان يحاولان إنجاب الأطفال، فإن عدد الحيوانات المنوية الموجودة في السائل المنوي يعتبر أمراً بالغ الأهمية لزيادة فرص إخصاب البويضة.

الأسباب

هناك عدة أسباب داخلية قد تلعب دوراً في الإصابة بقلة الحيوانات المنوية مثل دوالي الخصية، وعوامل وأسباب خارجية كذلك، منها:

  • فرط الحرارة، فالتعرض لدرجات حرارة مرتفعة قد يعيق إنتاج الحيوانات المنوية تماماً.
  • السمنة، والتي قد تتسبب فيها طبقات الدهون في رفع درجة حرارة الخصيتين، وإعاقة عمليات إنتاج الحيوانات المنوية.
  • الجلوس لفترات طويلة، كما في حالة وظيفة السائق.
  • الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة.
  • تدخين أكثر من 20 سيجارة يومياً.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • الإفراط في  العمل ما يؤدي لشعور الرجل بإرهاق مستمر.

العلاج

يعتمد العلاج على السبب الرئيسي وراء الإصابة، فمثلاً:

  • إذا كان السبب هو دوالي الخصية يتم اللجوء للجراحة.
  • إذا كان السبب عدوى معينة، قد يصف الطبيب للمصاب المضادات الحيوية.
  • إذا كان السبب هو عدم توازن الهرمونات، يتم علاج هذا الخلل بأدوية خاصة.

2- انخفاض في قدرة الحيوانات المنوية على الحركة

ما هي هذه الحالة؟ وما هي أسبابها؟ وما هي طرق العلاج المناسبة؟ اقرأ التفاصيل فيما يلي:

تعريف الحالة

في هذه الحالة الصحية، تصبح حركة الحيوانات المنوية صعبة وأقل سرعة من المعتاد والطبيعي، وهذا أمر يؤثر على قدرة الحيوان المنوي على التنقل في الجهاز التناسلي الأنثوي وقدرته على اختراق البويضة بنجاح لإخصابها.

الأسباب

يصاب الرجل بهذه الحالة نتيجة ضرر معين يلحق بالخصيتين، حيث يتم تخزين الحيوانات المنوية، وهذا الضرر قد يحدث نتيجة أحد الأسباب التالية:

العلاج

هناك عدة حلول علاجية متوفرة لتحسين فرص الإنجاب، تشمل الخيارات التالية:

وهناك العديد من التغييرات الحياتية البسيطة التي قد تساعد في حل المشكلة، مثل:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الامتناع عن تناول الكحوليات.
  • خفض الوزن.
  • ارتداء ملابس داخلية فضفاضة لا ترفع من درجة حرارة الخصيتين.
  • الحصول على استراحات متعددة خلال يوم العمل الحار في الخارج، لخفض درجة حرارة الجسم.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة، ومحاولة المشي مسافات أطول يومياً.

3- فقد النطاف - انعدام الحيوانات المنوية

ما هي هذه الحالة؟ وما هي أسبابها؟ وما هي طرق العلاج المناسبة؟ اقرأ التفاصيل فيما يلي:

تعريف الحالة

فقد النطاف هي حالة ينعدم فيها وجود أي حيوانات منوية تماماً في سوائل الرجل عند القذف، أو تكون قليلة جداً إلى حد من الصعب معه ملاحظتها خلال الفحص. وتصيب هذه الحالة ما يقارب 2% من الرجال حول العالم.

الأسباب

هناك عدة أسباب تقف وراء الإصابة بهذه الحالة، وهذه تشمل:

  • انسداد في بعض مناطق الأعضاء التناسلية.
  • عدوى أو التهاب معين في الجهاز التناسلي الذكري.
  • إصابة أو جرح في الجهاز التناسلي الذكري.
  • تأثير بعض الجراحات أو علاجات معينة، مثل العلاج الكيماوي.
  • أسباب وراثية.
  • دوالي الخصية.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • الخصية المعلقة.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل الستيرويدات والمضادات الحيوية.
  • المخدرات.

العلاج

كما في الحالات السابقة، يعتمد العلاج على السبب الذي يقف وراءه، فإذا كان السبب انسداداً معينا في الجهاز التناسلي من الممكن الخضوع للجراحة، وإذا كان السبب هرمونياً يتم الخضوع للعلاج المناسب، وهكذا.

4- خلل في شكل الحيوان المنوي

ما هي هذه الحالة؟ وما هي أسبابها؟ وما هي طرق العلاج المناسبة؟ اقرأ التفاصيل فيما يلي:

تعريف الحالة

في هذه الحالة قد يكون هناك خلل في عملية إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين، ما يؤثر على حجم وشكل الحيوانات المنوية الناتجة، ومع أنه قد يتم إنتاج حيوانات منوية طبيعية، إلا أن نسبة الحيوانات المنوية غير الطبيعية تكون أكبر.

الأسباب

هناك العديد من الأسباب التي قد تقف وراء هذه الحالة، مثل: الجينات، التعرض لمواد كيميائية ضارة، زيادة في درجة حرارة الخصيتين.

العلاج

هناك عدة خيارات تساعد في علاج هذه الحالة أو المساعدة على زيادة فرص حصول حمل لدى شريكة المصاب، مثل:

  • التلقيح الصناعي.
  • أطفال الأنابيب.
  • عملية غسل الحيوانات المنوية.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 4 مايو 2018
آخر تعديل - الأحد ، 2 سبتمبر 2018