التهاب البروستاتا: الأعراض والأسباب والعلاج

يعتبر التهاب البروستاتا مرضًا شائعًا وتختلف أعراضه بحسب نوعه وكذلك أسبابه وطرق علاجه إليك التفاصيل فيما يلي.

التهاب البروستاتا: الأعراض والأسباب والعلاج
محتويات الصفحة

يعد التهاب البروستاتا، مرضًا شائعًا إذ أن عشرة إلى اثني عشر في المئة من الرجال يعانون من أعراض التهاب البروستاتا، لذا دعونا نعرفكم على المرض وأعراضه وطرق علاجه.

ما هو التهاب البروستاتا؟

التهاب البروستاتا (prostatitis) هو التهاب يحدث في غدة البروستاتا، وهي عبارة عن غدة بحجم الجوز، تقع تحت المثانة وتعتبر جزء من الجهاز التناسلي الذكري، تفرز هذه الغدة مجموعة من السوائل، وإحدى أهم وظائفها هي إفراز السائل المنوي.

يمكن أن يكون الالتهاب ناتجًا عن عدوى بالإضافة إلى أسباب أخرى مختلفة، يعتبر التهاب البروستاتا، أكثر مشاكل البروستاتا شيوعًا لدى الرجال الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا، ومن الممكن أن يكون التهاب البروستاتا مرضًا حادًا أو حالة مزمنة في بعض الحالات.

أنواع التهاب البروستاتا

يتم تعريف وتصنيف التهاب البروستاتا إلى 4 أنواع وهي تتمثل في الآتي:

1. التهاب البروستاتا المزمن

تقع معظم حالات التهاب البروستاتا في هذه الفئة، ومع ذلك فهو الأقل فهمًا، ويمكن وصف التهاب البروستاتا المزمن بأنه التهابي أو غير التهابي، وهذا يتوقف على وجود أو عدم وجود خلايا مكافحة للعدوى في البول والسائل المنوي وسوائل البروستاتا ففي كثير من الأحيان لا يمكن تحديد سبب معين، ويمكن للأعراض أن تظهر وتختفي أو تبقى مزمنة.

2. التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد

 ينجم عن عدوى بكتيرية ويبدأ بشكل مفاجئ عادة وأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، هو الأقل شيوعًا من بين أربعة أنواع التهاب البروستاتا.

3. التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

 يتم وصفه بالعدوى البكتيرية المتكررة في غدة البروستاتا، وقد تكون الأعراض طفيفة أو قد لا يعاني المريض من أيّة أعراض، ومع ذلك قد يصعب علاجه بنجاح.

4. التهاب البروستاتا عديم الأعراض (Asymptomatic inflammatory prostatitis)

غالبًا ما يتم تشخيص هذه الحالة بالصدفة أثناء تشخيص العقم أو سرطان البروستاتا، والأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من التهاب البروستاتا لا يشكون من الأعراض أو عدم الراحة، ولكن سيكون لديهم وجود خلايا مكافحة للعدوى الموجودة في السائل المنوي، أو البروستاتا.

اعراض التهاب البروستاتا

يمكن أن تختلف الأعراض المرتبطة بالتهاب البروستاتا اعتمادًا على السبب الأساسي لالتهاب البروستاتا، وقد تظهر الأعراض ببطء أو بسرعة، وقد تتحسن بسرعة (حسب السبب والعلاج المتاح) أو قد تستمر لعدة أشهر ويمكن أن تبقى متكررة (التهاب البروستاتا المزمن).

عادة ما تكون سرعة وشدة بداية الأعراض أكثر وضوحًا مع التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد، فيما يلي العلامات والأعراض التي قد تكون موجودة في حالة الإصابة بالتهاب البروستاتا:

  • التبول المؤلم، الصعب أو المتكرر.

  • دم في البول.

  • آلام الفخذ، وألم المستقيم، وآلام في البطن و / أو آلام أسفل الظهر.

  • الحمى (Fever)، والقشعريرة.

  • الشعور بالضيق وآلام في الجسم.

  • تفريغ مجرى البول.

  • القذف المؤلم أو الضعف الجنسي.

اسباب التهاب البروستاتا

يمكن أن يكون سبب التهاب البروستاتا هو البكتيريا التي تتسرب إلى غدة البروستاتا من المسالك البولية ومن الامتداد المباشر أو الانتشار اللمفاوي من المستقيم.

كما يمكن أن ينتج عن العديد من الكائنات الحية المنقولة جنسيًا مثل؛ النيسرية البنية، والمتدثرة الحثرية (Chlamydia trachomatis)، أو فيروس نقص المناعة البشرية.

الكائنات الحية الأخرى المسؤولة عن العدوى هي نفسها الموجودة في معظم الأحيان في التهابات المسالك البولية، مثل الإشريكية القولونية (Escherichia coli).

في كثير من الحالات، خاصة في التهاب البروستاتا، لا يمكن العثور على سبب معين لالتهاب البروستاتا.

تشخيص التهاب البروستاتا

عادة ما يتم تشخيص التهاب البروستاتا عن طريق تحليل عينة البول واختبار فحص غدة البروستاتا بواسطة مختص الرعاية الصحية، ويتضمن هذا الفحص فحصًا مستقيميًا رقميًا لغدة البروستاتا، أحيانًا من الممكن للطبيب أيضًا جمع واختبار عينة من السائل البروستاتي.

في بعض الأحيان يتم إجراء تدليك البروستاتا لمقارنة عينات السائل البروستاتي قبل وبعد إجراء هذا التدخل، لتنفيذ هذا الإجراء، سيقوم الطبيب بتدليك غدة البروستاتا أثناء فحص المستقيم الرقمي، لأن هناك قلق من أن هذا الإجراء يمكن أن يطلق البكتيريا إلى مجرى الدم، لذا لا يتم إجراء هذا الاختبار في حالات التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد.

تشمل الفحوصات الإضافية التي يمكن الحصول عليها:

  •  تعداد الدم الكامل (CBC).
  • زراعة الدم.
  • مسحة من إفراز الإحليل إن وجدت.
  • مستوى المستضد البروستاتي النوعي (PSA) في بعض الأحيان.
  • اختبار PSA، الذي يستخدم كاختبار لفحص سرطان البروستاتا، قد يرتفع أيضًا مع التهاب البروستاتا.

تشمل الاختبارات الأخرى التي يمكن الحصول عليها فحص ديناميكا البول (Urodynamic Test) للتحقق من مدى تفريغ المثانة وتحديد ما إذا كان التهاب البروستاتا يؤثر على القدرة على التبول، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، وتنظير المثانة وخزعة البروستاتا.

في حالة حدوث نوبات متكررة من التهابات المسالك البولية والتهاب البروستاتا، يجب مراجعة الطبيب للحصول على تقييم أكثر تفصيلًا للنظام البولي التناسلي لتشوهات تشريحية، مما قد يجعلك أكثر عرضة للعدوى.

عوامل الخطر

يمكن أن يتأثر الرجال في جميع الأعمار بالتهاب البروستاتا، ولكنه أكثر شيوعًا لدى الرجال في منتصف العمر، عوامل الخطر الأخرى لتطوير البروستاتا تشمل ما يلي:

  • تاريخ سابق لالتهاب البروستاتا.

  • الإصابة بالتهاب المسالك البولية (UTI) مؤخرًا.

  • استخدام حديث للقسطرة البولية أو إجراء بولى حديث.

  • تضخم غدة البروستاتا.

  • ممارسة الجنس الشرجي.

  • وجود خلل هيكلي أو وظيفي في المسالك البولية.

  • الجفاف (Dehydration).

  • صدمة أو إصابة في الحوض مثل؛ ركوب الدراجات أو ركوب الخيل.

علاج التهاب البروستاتا

يعتمد علاج التهاب البروستاتا على السبب الأساسي ونوع التهاب البروستاتا، ويتم وصف المضادات الحيوية إذا كان السبب عدوى بكتيرية.

جميع أشكال التهاب البروستاتا تتطلب السيطرة على الألم إذا لزم الأمر،والعلاج، وتخفيف المضاعفات والآثار الجانبية، وتُراقب عن كثب من قبل الطبيب، في بعض الحالات، قد يحتاج بعض الأشخاص المصابين بالتهاب البروستاتا إلى العلاج في المستشفى.

وأما بالنسبة إلى الأدوية التي تساهم في علاج التهاب البروستاتا، فهي عادةً ما تتضمن كل من:

  • المضادات الحيوية: سيحدد الطبيب المضاد الحيوي ومدة العلاج.

  • الأدوية المضادة للالتهابات: هذه يمكن أن تساعد في السيطرة على الألم.

  • حاصرات ألفا: عن طريق استرخاء ألياف العضلات حول غدة المثانة والبروستاتا، قد تقلل حاصرات ألفا من الأعراض البولية وتساعدك على تفريغ المثانة.

من قبل منى خير - الأربعاء ، 14 نوفمبر 2018
آخر تعديل - السبت ، 16 يناير 2021