التهاب البروستاتا

Prostatitis

التهاب البروستاتا: الأعراض، والأسباب، والعلاج
محتويات الصفحة
اسماء اخرى:

التهاب البروستاتا هو حالة التهاب أو تلوث تتطور في غدة البروستاتة لدى الرجال، وعادةً لدى الذين تجاوزوا سن الأربعين حيث 50% من الرجال يعانون من أعراض التهاب البروستاتا مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم.

في الآتي أبرز التفاصيل:

أعراض التهاب البروستاتا

في حالة التهاب البروستاتا تظهر الاعراض الآتية:

  • ألم أو حرقان عند التبول.
  • صعوبة التبول.
  • التبول المتكرر وخاصةً في الليل.
  • حاجة ملحة للتبول.
  • البول الغائم.
  • دم في البول.
  • ألم في البطن، أو الفخذ، أو أسفل الظهر.
  • ألم في المنطقة بين كيس الصفن والمستقيم.
  • ألم أو انزعاج في القضيب أو الخصيتين.
  • القذف المؤلم.
  • علامات وأعراض تشبه الإنفلونزا.

أسباب وعوامل خطر التهاب البروستاتا

في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا:

1. أسباب الإصابة بالتهاب البروستاتا

غالبًا يحدث التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد بسبب سلالات شائعة من البكتيريا، حيث يمكن أن تبدأ العدوى عندما تتسرب البكتيريا الموجودة في البول إلى البروستاتا.

وتُستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى، ولكن إذا لم يتم القضاء على البكتيريا فقد يتكرر التهاب البروستاتا أو يصعب علاجه، كما قد يساهم تلف الأعصاب في المسالك البولية السفلية والذي يمكن أن يكون بسبب الجراحة أو الصدمة في المنطقة في التهاب البروستات غير الناجم عن عدوى بكتيرية.

2. عوامل خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • عمر الشباب أو في منتصف العمر.
  • الإصابة السابقة بالتهاب البروستات.
  • الإصابة بعدوى في المثانة أو الأنبوب الذي ينقل السائل المنوي والبول إلى القضيب.
  • الإصابة بصدمة في الحوض، مثل: إصابة من ركوب الدراجات أو ركوب الخيل.
  • استخدام أنبوب يتم إدخاله في مجرى البول لتصريف المثانة.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • أخذ عينة من البروستاتا.

مضاعفات التهاب البروستاتا

يمكن أن تشمل مضاعفات التهاب البروستاتا ما يأتي:

  • عدوى بكتيرية في الدم.
  • التهاب الأنبوب الملفوف المتصل بالجزء الخلفي من الخصية والمعروف بالتهاب البربخ.
  • تجويف مليء بالصديد في البروستاتا.
  • تشوهات السائل المنوي والعقم والتي يمكن أن تحدث مع التهاب البروستاتا المزمن.

لا يوجد دليل مباشر على أن التهاب البروستاتا يمكن أن يؤدي إلى سرطان البروستاتا.

تشخيص التهاب البروستاتا

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. اختبارات البول

قد يتم تحليل عينة من بولك للبحث عن علامات العدوى في البول، وقد يرسل طبيبك أيضًا عينة من بولك إلى المختبر لتحديد ما إذا كنت مصابًا بالعدوى أم لا.

2. تحاليل الدم

قد يفحص طبيبك عينات من دمك بحثًا عن علامات العدوى ومشاكل البروستاتا الأخرى.

3. تدليك ما بعد البروستاتا

في حالات نادرة قد يقوم طبيبك بتدليك البروستاتا ويختبر الإفرازات.

4. اختبارات التصوير

في بعض الحالات قد يطلب طبيبك إجراء فحص بالأشعة المقطعية للمسالك البولية والبروستاتا، أو تصوير البروستاتا بالموجات فوق الصوتية، حيث توفر صور التصوير المقطعي المحوسب معلومات أكثر تفصيلًا من الأشعة السينية العادية فالموجات فوق الصوتية هي الصورة المرئية التي تنتجها الموجات فوق الصوتية.

علاج التهاب البروستاتا

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. مضادات حيوية

تناول المضادات الحيوية هو العلاج الأكثر شيوعًا لالتهاب البروستاتا، حيث سيختار طبيبك دوائك بناءً على نوع البكتيريا التي قد تسبب لك العدوى، وإذا كانت لديك أعراض شديدة فقد تحتاج إلى مضادات حيوية عن طريق الوريد، من المحتمل أن تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم لمدة أربعة إلى ستة أسابيع ولكن قد تحتاج إلى علاج أطول لالتهاب البروستاتا المزمن أو المتكرر.

2. وصف حاصرات ألفا

تساعد هذه الأدوية على إرخاء عنق المثانة والألياف العضلية حيث تلتقي البروستاتا بالمثانة، مما قد يخفف هذا العلاج عرض التبول المؤلم.

3. المسكنات المضادة للالتهابات

قد تجعلك العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs - Non-steroidal anti-inflammatory drugs) أكثر راحة.

الوقاية من التهاب البروستاتا

لا يمكن الوقاية من الإصابة بالمرض.

الأنواع الشائعة

تشمل أبرز أنواع التهاب البروستاتا ما يأتي:

1. التهاب البروستات الجرثومي الحاد

غالبًا ينتج عن سلالات شائعة من البكتيريا حيث يبدأ هذا النوع من التهاب البروستاتا بشكل مفاجئ ويسبب علامات وأعراضًا تشبه أعراض الإنفلونزا، مثل: الحمى، والقشعريرة، والغثيان، والقيء.

2. التهاب البروستات الجرثومي المزمن

عندما لا تقضي المضادات الحيوية على البكتيريا المسببة لالتهاب البروستاتا، يمكن أن تُصاب بعدوى متكررة أو يصعب علاجها، حيث بين نوبات التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن قد لا تظهر عليك أعراض أو تظهر عليك أعراض طفيفة فقط.

3. التهاب البروستات المزمن

أو ما تسمى متلازمة آلام الحوض المزمنة، هذا النوع من التهاب البروستاتا هو الأكثر شيوعًا والذي لا تسببه البكتيريا، غالبًا لا يمكن تحديد السبب الدقيق حيث بالنسبة لبعض الرجال تبقى الأعراض كما هي مع مرور الوقت، وبالنسبة للآخرين تمر الأعراض بدورات تزداد حدة وتقل.

4. التهاب البروستات الالتهابي بدون أعراض

لا يتسبب هذا النوع من التهاب البروستاتا في ظهور أعراض وعادةً يتم اكتشافه عن طريق الصدفة فقط عندما تخضع لاختبارات لحالات أخرى، وهذا النوع لا يتطلب العلاج.