الإشريكية القولونية

Escherichia Coli

محتويات الصفحة

الإشريكية القولونية أو العصية القولونية هي بكتيريا سالبة الغرام لا هوائية تُشبه شكل القضيب وتتواجد بشكل طبيعي في الأمعاء الغليظة عند الإنسان، وكذلك عند بعض أنواع الحيوانات، وهذا يعني أنه يوجد سلالات مفيدة للجهاز الهضمي كونها تُساعد في إنتاج فيتامين ك2 الذي يُساهم في تجلط الدم أثناء التعرض للجروح.

بالرغم من وجود السلالات الجيدة من الإشريكية القولونية إلا أنه يوجد منها بعض الأنماط التي تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية، والتي من أبرزها الآتي:

1. التسمم الغذائي

التسمم الغذائي هو حالة مرضية تحدث في الجهاز الهضمي وتؤدي إلى أعراض مزعجة، وفي بعض الأوقات يكون هناك حاجة للذهاب للمستشفى.

2. الالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي هو مرض يُصيب الجهاز التنفسي ويؤدي إلى العديد من الأعراض التي تحتاج العلاج، وقد وُجد أن 75% - 95% من هذا النوع من الالتهابات ناتج عن الإشريكية القولونية.

3. التهاب المسالك البولية

التهابات المسالك البولية هي حالة غالبًا تنتج من انتقال الإشريكية القولونية من فتحة الشرج إلى المنطقة التناسلية نتيجة عدم النظافة أو الخطأ بتنظيف المنطقة.

أعراض الإشريكية القولونية

لا يوجد أعراض مُحددة عند الإصابة بالإشريكية القولونية إنما تختلف الأعراض وفقًا لمكان الإصابة، لذا سيتم تفصيل الأعراض كما الآتي:

1. أعراض الإشريكية القولونية المُسببة للتسمم الغذائي

عندما تُصيب السلالات الممرضة من الإشريكية القولونية الجهاز الهضمي وتُسبب له التسمم الغذائي، فإن الأعراض غالبًا تكون كما الآتي:

  • المغص.
  • الإسهال.
  • التعب المستمر.
  • انقباضات غير عادية في البطن وجدًا مؤلمة.
  • الحمى، وهذا العرض نادر، وإذ حدث فدرجة الحرارة ستكون مرتفعة بشكلٍ طفيف.

2. أعراض الإشريكية القولونية المُسببة للالتهاب الرئوي

أعراض الالتهاب الرئوي تتمثل في الآتي:

  • سعال مصحوب ببلغم أحيانًا يكون مخلوط بالدم.
  • حُمّى.
  • صعوبات في التنفس.  
  • قشعريرة.
  • آلام في الصدر تشتد عند السعال.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • التعب.
  • الغثيان والقيء.

3. أعراض الإشريكية القولونية المُسببة بالتهابات المسالك البولية

تتمثل أبرز أعراض الإصابة بالمسالك البولية في ما يأتي:

  • حرقة أثناء التبول.
  • صعوبة التبول.
  • التقطع في البول.
  • الشعور بالحاجة المُلحة بالتبول، وعند الذهاب للمرحاض لا يكون هناك أي من البول.
  • آلام وتشنجات في المنطقة السفلية من البطن.
  • حكة مزعجة في المنطقة التناسلية.

أسباب وعوامل خطر الإشريكية القولونية

يمكن توضيح أسباب وعوامل الخطر للإصابة بالإشريكية القولونية في ما يأتي:

  • أسباب الإصابة بالإشريكية القولونية

السبب الرئيس للإصابة بالإشريكية القولونية هو انتقالها من البراز إلى الفم، ويحدث ذلك من خلال أحد الطرق الآتية:

1. تلوث الماء بالبراز

قد يحدث أن يتلوث الماء بالبراز مُسببًا ذلك الإصابة ببكتيريا الإشريكية القولونية، وهذا الأمر حدث كثيرًا في بعض المناطق بسبب اختلاط مياه الصرف الصحي مع مياه الشرب مما أدى إلى حالات مرضية كبيرة بين سُكانها.

2. تلوث الطعام بالبراز

قد يتلوث الطعام بالبراز نتيجة عدم المحافظة على النظافة الشخصية وخاصةً بعد الخروج من الحمام، مؤديًا ذلك إلى تلوث الطعام الذي يمسكه الشخص بيداه الملوثتين، وقد كثرت هذه الحالات في المطاعم.

3. تلوث الأدوات بالبراز

قد يحدث أن تتلوث بعض الأدوات بالبراز بأي طريقة غير صحيحة كانت، وبعد ذلك قد يأتي شخص ما ويُمسك هذه الأدوات ليضع يده بعد ذلك في فمه دون دراية منه بخطورة ذلك، وهذا يؤدي إلى انتقال الإشريكية القولونية بكل سهولة إلى الجسم مُسببة العديد من المشكلات الصحية.

4. تلوث الحليب بالبراز

ذُكر سابقًا أن الإشريكية القولونية تتواجد في أمعاء بعض الحيوانات كما الإنسان، لذا قد تتواجد هذه البكتيريا في الحليب أثناء أخذه من مصدره الرئيس كالأبقار مثلًا، وهذا التلوث يبقى في الحليب وينتقل للإنسان في حال شربه دون بسترة.

يُقصد بالبسترة تعريض الحليب لمراحل عديدة من التسخين بهدف تنقيته من الجراثيم قدر المُستطاع، فلا يقتصر أمر تلوث الحليب بالإشريكية القولونية إنما هو يحمل العديد والعديد من الملوثات الأخرى شديدة الخطورة.

5. تلوث جسم الحيوانات بالبراز

قد تتلوث أجسام الحيوانات بالبكتيريا نتيجة وصول البراز إليها، مما يجعل التعامل مع هذه الحيوانات وخاصةً الأليفة مصدر لانتقال الإشريكية القولونية من عليها إلى جسم الإنسان.

  • عومل الخطر

الجدير بالذكر أنه يوجد عدة عوامل يُمكن لها أن تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الإشريكية القولونية، وهي:

1. العمر

وُجد أن الأطفال وحدثي الولادة هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الإشريكية القولونية من غيرهم.

2. نقص المناعة

دائمًا نقص مناعة الجسم تجعله عرضة للعديد من الملوثات والأمراض، وأحد هذه الملوثات الإشريكية القولونية.

أسباب نقص المناعة في الجسم غالبًا تنتج من الإصابة بمرض الإيدز أو الأمراض المناعية الأخرى أو من علاجات السرطان، كما تنتج من تناول الأدوية المُثبطة للمناعة.

3. السفر

السفر بين الدول بشكلٍ مستمر ومتواصل يزيد من احتمالية التعرض لأمراض الإشريكية القولونية.

مضاعفات الإشريكية القولونية

في ما يأتي سيتم ذكر أبرز مضاعفات أمراض الإشريكية القولونية

1. متلازمة انحلال الدم اليوريمي (HUS)

هي حالة مرضية تنتج من تلف الأوعية الدموية في الكليتين، وهذا المُضاعف غالبًا ينتج بسبب شدة التقلصات الحادثة في البطن نتيجة التسمم الغائي بالإشريكية القولونية.

هذه المتلازمة تؤدي إلى العديد من الأعراض، والتي من أبرزها الآتي:

  • التعب.
  • ضيق التنفس.
  • زيادة ضربات القلب.
  • فقر الدم.
  • القشعريرة.

2. الجفاف

الجفاف من أعراض الإصابة بتسمم الغذائي نتيجة الإسهال المزمن، ويُمكن الوقاية من هذا النوع من المضاعفات بشرب المزيد من السوائل.

3. مضاعفات أخرى

يمكن أن يحدث العديد من المضاعفات الأخرى نتيجة الإصابة بأمراض الإشريكية القولونية، وهي:

  • أمراض الكلى نتيجة التهاب المسالك البولية.
  • ضيق التنفس الذي يحتاج إلى أجهزة التنفس الصناعي لعلاجه في حالة الإصابة بالتهاب الرئوي.

تشخيص الإشريكية القولونية

يتم تشخيص الإصابة بالإشريكية القولونية بالزراعة، والتي تتم وفق الخطوات الآتية:

  1. جمع عينة من المنطقة المُصابة، فمثلًا:
    • البراز في حال الإصابة بالتسمم الغذائي.
    • عينة بول في حال الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
    • المخاط في حال كانت الإصابة حادثة بالجهاز التنفسي.
  2. أخذ جزء من العينة من خلال عود طبي معقم.
  3. توزيع العينة على الأغار، ويتم التوزيع بالتدريج، وذلك لكي تظهر مجموعات البكتيريا بشكل يُسهل أخذ عينة منها.
  4. وضع الأغار في الحاضنة لمدة 24 - 48 ساعة بدرجة حرارة 37 درجة مئوية.
  5. إخراج الأغار من الحاضنة وأخذ جزء من التجمعات الظاهرة عليه ووضعها على شريحة.
  6. صبغ الشريحة بالصبغات الطبية.
  7. رؤية الإشريكية القولونية تحت المجهر إن وُجدت، وفني المختبر على علم كافي بشكلها وتحديدها.

قد يتم إجراء العديد من الفحوصات الأخرى بهدف معرفة ما حال بالجسم من الاعراض، وعلاجها:

  • فحص الأشعة السينية، ويتم في حال اكتشاف الالتهاب الرئوي، وكذلك في حال الشك بوجود اضطرابات في الكلى.
  • فحص الدم الشامل، وذلك للتحقق من قوة الدم.

علاج الإشريكية القولونية

علاج أمراض الإشريكية القولونية يكون كما الآتي:

1. علاج التسمم الغذائي الناتج من الإشريكية القولونية

العلاج هنا غالبًا يقتصر على الراحة وشرب المزيد من السوائل كون الحالة ستختفي من تلقاء نفسها بعد 7 أيام على الأكثر، لكن في حال الرغبة في تقليل المدة والتخلص من الأعراض فيُمكن تناول مضادات الإشريكية القولونية، ومن أبرزها الآتي:

  • سلفاميثوكسازول (Sulfamethoxazole).
  • أمينوغليكوزيد (Aminoglycoside) 
  • الفلوروكينولونات (Fluoroquinolones)

الجدير بالذكر أنه يُمنع استخدام الأدوية المضادة للإسهال في حالة التسمم الغذائي، فذلك سيمنع التخلص من البكتيريا وبقائها في المعدة مُسببًا ذلك المضاعفات الصحية.

2. علاج الالتهاب الرئوي والتهاب المسالك البولية الناتج من الإشريكية القولونية

يتم العلاج في هذه الحالة بالمضادات سابقة الذكر، ولا يُفضل ترك الحالة لتُشفى لوحدها لأن ذلك غالبًا لن يحدث وستفاقم الأمر مؤديًا إلى مضاعفات خطيرة.

الوقاية من الإشريكية القولونية

يتم الوقاية من الإصابة بامراض الإشريكية القولونية من خلال اتباع الإرشادات الآتية:

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون بعد استخدام المرحاض على وجه الخصوص.
  • غسل الخضروات والفواكه جيدًا قبل تناولها.
  • شراء الألبان من مصادر موثوقة تضمن أنها تعرضت لعمليات البسترة، وفي حال شرائها من مكان غير موثوق، فيجب غليها جيدًا في المنزل.
  • الابتعاد قطعًا عن تناول اللحوم النيئة أو المطهوة نصف استواء.
  • الابتعاد عن العبث بأدوات الآخرين، وفي حال الاضطرار لذلك يجب تعقيم اليدين بعد استخدامها.
  • تنظيف الحيوانات الأليفة باستمرار وتحميمها، كما يُفضل عدم إخراجها من المنزل لضمان عدم تعرضها للجراثيم المختلفة.