نبات اليام: فوائد عديدة وهامة

ما هو نبات اليام؟ ما هي الفوائد العديدة والمتنوعة التي قد يحملها لصحتك؟ وهل له أضرار؟ أهم المعلومات حول نبات اليام تجدها في ما يأتي.

نبات اليام: فوائد عديدة وهامة

لنتعرف في ما يأتي على نبات اليام (yam)، وأهم المعلومات المتعلقة به:

الفرق بين نبات اليام والبطاطا الحلوة؟

من الممكن معرفة الفرق بين كل نبات اليام والبطاطا الحلوة من خلال الاتي:

1. نبات اليام

اليام هو أحد أنواع الخضروات التي غالبًا ما يتم الخلط بينها وبين البطاطا الحلوة، فبالرغم من وجود تشابه شكلي بينهما إلا أن كلًا منهما يعد نوعًا مختلفًا تمامًا من النباتات، إذ ينحدر نبات اليام من عائلة النباتات الديسقورية (Dioscoreaceae).

كما أن لليام أنواع كثيرة تختلف في أشكالها وألوانها، فيوجد اليام الذي يشبه في شكله الخارجي شكل البطاطا الحلوة، وهناك اليام الذي ينمو بشكل طولي وقد يصل طوله ما يقارب 1.5 متر، أما بالنسبة للألوان فمن الشائع أن تجد اليام بلون وردي، أو بنفسجي، أو أبيض.

2. البطاطا الحلوة

تنحدر البطاطا الحلوة من عائلة نباتية مختلفة تدعي بمجد الصباح (Morning glory)، كما قد يختلف مذاق اليام بشكل عام عن مذاق البطاطا الحلوة، ولكن يلاحظ أن كليهما نشوي بطبيعته ولا يمكن تناول أي منهما نيئًا.

فوائد نبات اليام

إليك قائمة بأهم فوائد نبات اليام المحتملة:

1. تحسين صحة المرأة

يحتوي نبات اليام البري على مادة الديوسجنين (Diosgenin) وبعض العناصر الغذائية الأخرى التي قد تساعد على تحسين صحة المرأة، وذلك بسبب قدرتها المحتملة على:

  • تخفيف حدة الأعراض المرافقة لمرحلة انقطاع الطمث.
  • تخفيف حدة أعراض المتلازمة السابقة للحيض.
  • محاربة بعض المشكلات الصحية المتعلقة بالهرمونات الجنسية، وإعادة التوازن لهذه الهرمونات، لا سيما لدى النساء اللواتي تجاوزن سن انقطاع الطمث.

كما يجب التنويه إلى أن الدراسات التي تناولت الفوائد المحتملة المذكورة انفًا لنبات اليام لا زالت قليلة ومتناقضة في بعض الأحيان.

2. تحسين صحة الدماغ والإدراك

وجد أن مادة الديوسجنين المستخلصة من نبات اليام أنها من الممكن أن تساعد على:

  • إصلاح بعض التلف التنكسي الحاصل في الدماغ، وتقوية الذاكرة لدى مرضى ألزهايمر.
  • تحسين الذاكرة بشكل عام لدى غير المصابين بمرض ألزهايمر.

لكن يجب التنويه إلى أن الدراسات المذكورة هي دراسات أولية وبعضها لم يتم إجراؤه على البشر.

3. التخفيف من أعراض التهاب المفاصل

إن استخدام خلاصة نبات اليام البري المجفف قد يساعد على تخفيف حدة الأعراض المرافقة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، مثل: التورم، والألم، والالتهاب، وتعزى هذه الفوائد المحتملة لاحتواء نبات اليام على مركبات قد تساعد على تخفيف حدة الالتهابات وتسكين الألم.

ولكن لا زال هناك حاجة لمزيد من الدراسات والبحوث البشرية لحسم الأمر بشأن فوائده في هذا الصدد.

4. الوقاية من مرض السكري

قد يساعد نبات اليام على تحسين مستويات سكر الدم، وذلك من خلال:

  • قد تساعد مادة الألنتوين (Allantoin) الموجودة في أنواع معينة من اليام في محاربة بعض عمليات الأكسدة الضارة في الجسم، بالإضافة لتحسين أداء ووظائف الكبد، وهي أمور قد تساعد على إبقاء مستويات سكر الدم تحت السيطرة.
  • قد تساعد بعض المواد الأخرى الموجودة فيه على تنظيم مستويات سكر الدم.

5. تحسين الهضم

يعد نبات اليام غنيًا بالعديد من العناصر الغذائية التي قد تساعد على تحسين الهضم، إذ يحتوي اليام على كميات جيدة من الألياف الغذائية والنشويات المقاومة التي قد تساعد عند دخولها القناة الهضمية على تنشيط العصارات الهاضمة وتحسين عمليات الهضم.

6. فوائد نبات اليام الأخرى

قد يكون لنبات اليام بأنواعه المختلفة بما في ذلك اليام البري واليام الصيني العديد من الفوائد الصحية المحتملة الأخرى التي لا زالت قيد البحث والدراسة أيضًا، مثل:

  • خفض فرص الإصابة بالسرطان، وتثبيط نمو بعض الأورام السرطانية.
  • تحسين مستويات الخصوبة لدى النساء.
  • محاربة علامات شيخوخة البشرة لدى النساء في سن انقطاع الطمث.
  • خفض مستويات الكولسترول السيئ، ورفع مستويات الكولسترول الجيد.
  • محاربة فرط التصبغ في الجلد.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • تسريع تعافي الجروح.

أضرار ومضاعفات لنبات اليام

رغم فوائد نبات اليام العديدة المحتملة، إلا أن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على خلاصة اليام البري تحديدًا قد يكون له بعض الأضرار والمضاعفات الصحية منها:

  1. اضطرابات هضمية، مثل: الغثيان، والإسهال، والتقيؤ.
  2. مضاعفات صحية لدى الأشخاص المصابين بأمراض مرتبطة بالهرمونات، مثل: ألياف الرحم، وسرطان البروستاتا، والانتباذ البطاني الرحمي، وسرطان المبيض.
  3. مضاعفات صحية محتملة لدى المرأة الحامل أو المرضعة.
  4. رد فعل تحسسي.
  5. تفاعلات سلبية مع بعض أنواع الأدوية، خاصةً الأدوية الهرمونية.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 25 أغسطس 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 28 يونيو 2021