نقص فيتامين د والاكتئاب: هل توجد علاقة بينهما؟

ما هي العلاقة بين نقص فيتامين د والاكتئاب؟ دعونا نتعرف على ذلك من خلال هذا المقال.

نقص فيتامين د والاكتئاب: هل توجد علاقة بينهما؟

يسبب نقص فيتامين د العديد من المشكلات الصحية؛ إذ يؤثر نقصه على صحة العظام والقلب، كما تم ربطه مؤخرًا بالاكتئاب. وسنقوم من خلال هذا المقال بالتعرف على العلاقة بين نقص فيتامين د والاكتئاب:

العلاقة بين نقص فيتامين د والاكتئاب

تبين في العديد من الأبحاث وجود علاقة بين نقص فيتامين والاكتئاب؛ إذ أجريت دراسات على نساء مصابات بالاكتئاب وفي ذات الوقت تبين أنهن عانين من نقص في فيتامين د، وتعزى أسباب نقص فيتامين د عند مرضى الاكتئاب إلى ما يأتي:

  • الميل إلى البقاء في المنزل وعدم التعرض لأشعة الشمس بالشكل اللازم لتزويد الجسم بفيتامين د.
  • عدم تناول الطعام الصحي.
  • عدم ممارسة الرياضة. 

كما أنه وبسبب وجود مستقبلات لفيتامين د في الدماغ تساعد على تنظيم المشاعر والسلوك؛ فإن نقصه قد يسبب الاكتئاب. 

ومن الجدير ذكره أن واحدة من تأثيرات فيتامين د تحسين مستويات السيروتونين في الدماغ وهو الهرمون نفسه الذي تعمل على رفعه أدوية مضادات الاكتئاب.

ومن الملاحظ أيضًا أن الفئات الأكثر عرضة للاكتئاب، مثل: كبار السن، والمصابين بالسمنة، والمصابين بأمراض مزمنة كالسكري هي ذات الفئات الأكثر عرضة لنقص فيتامين د كذلك.

أعراض الاكتئاب عند المصابين بنقص فيتامين د

قد تظهر هذه الأعراض عند من يعاني من الاكتئاب مع نقص فيتامين د أو بدونه:

  1. فقدان الاهتمام بالأمور التي كان يحبها الشخص.
  2. الانعزال والانسحاب الاجتماعي.
  3. فقدان التركيز.
  4. صعوبات وتغيرات في النوم والشهية.
  5. التفكير بالانتحار أو الإقدام عليه.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بنقص فيتامين د

هناك عدة أسباب وعوامل قد تزيد خطر الإصابة بنقص فيتامين د والاكتئاب الناتج عنه، إليك أهمها:

  • التعرض المحدود لأشعة الشمس

تعتمد كمية أشعة الشمس الكافية لإنتاج فيتامين د على الوقت المحدد من السنة والمناخ في ذلك الوقت من السنة وعلى درجة لون البشرة؛ فكلما كانت درجة لون البشرة أفتح فإن البشرة تمتص فيتامين د بشكل أسرع. 

وبحسب تفاوت هذه العوامل فإن الوقت اللازم من التعرض للشمس يتفاوت من 15 دقيقة إلى 3 ساعات لإنتاج الكمية اللازمة من فيتامين د.

  • الغذاء غير المتوازن

هنالك عدد محدود من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، مثل: سمك السالمون، وزيوت الأسماك، والأسماك الدهنية عمومًا.

وعدم الحصول عليها بشكل كافي يسبب نقص فيتامين د.

  • السكن بمناطق الارتفاعات العالية

وجدت الدراسات أن السكن بأماكن ذات ارتفاعات عالية قد يسبب نقص فيتامين د بسبب نقصان تعرض تلك الأماكن لأشعة الشمس.

  • لون البشرة الداكن 

الأشخاص ذوو البشرة الداكنة يحتوي جلدهم على كمية أكبر من صبغة الميلانين، وتعمل هذه الصبغة على تقليل تصنيع فيتامين د في الجلد.

  • الوزن الزائد

يحتاج الأشخاص ذوو الوزن الزائد إلى امتصاص كمية أكبر من فيتامين د لتحصيل القيمة الغذائية المطلوبة من فيتامين د المناسبة لهم.

  • العمر

عندما يكبر الإنسان في العمر تقل فعالية الجلد على تصنيع فيتامين د، كما أن كبار السن لا يتناولون أطعمة غنية بفيتامين د بالقدر الكافي.

الجرعة الموصى بها من فيتامين د

إن أخذ الكمية الكافية من فيتامين د عن طريق الطعام والمكملات يعد أفضل طريقة للحماية من نقص فيتامين د والاكتئاب الناتج عنه.

وتتفاوت الكمية اليومية الموصى بها بحسب العمر كما يأتي:

  • 600 وحدة عالمية (15 ميكروغرام) من فيتامين د: للأشخاص من عمر سنة إلى عمر 70 سنة.
  • 800 وحدة عالمية (20 ميكروغرام) من فيتامين د: للأشخاص من عمر 71 سنة فما فوق. 

أما إذا ثبت أن الشخص يعاني فعلًا من نقص فيتامين د فعندها ينبغي عليه مراجعة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة لعلاج نقص فيتامين د لديه. 

من قبل د. لينا منصور - الأربعاء ، 15 سبتمبر 2021