هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة؟

هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة؟ وكيف يحدث هذا الألم؟ وكيف يمكن التعامل مع ألم الرقبة الناجم عن القولون؟ إجابات الأسئلة السابقة والمزيد من التفاصيل في المقال الآتي.

هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة؟

لا بد وأنك سمعت بالأعراض العديدة التي يعاني منها مرضى القولون، ومن الجدير ذكره أن تختلف الأعراض من شخص للآخر، لكن هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة؟ الإجابة في المقال الآتي:

هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة؟

تعد الإجابة على سؤال "هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة" معقدة نوعًا ما، إذ إن هناك ارتباطات وعلاقات كثير سنوضحها في النقاط الآتية:

  1. يعد ألم المفاصل واحدة من الأعراض الشائعة لمتلازمة القولون العصبي، وما زال إلى الآن السبب وراء هذا الألم غير معروف إلا أنه يعتقد أن القولون العصبي يزيد احتمالية الإصابة بالالتهابات في الجسم، مما قد يسبب آلام في مفاصل الرقبة.
  2. يمكن أن يسبب القولون العصبي آلام وشعور بالتعب يمتد إلى جميع أعضاء الجسم، إذ من الممكن أن يسبب آلام في الظهر وآلام في الجانب الأيمن من الجسم وآلام في الجانب الأيسر أيضًا، لذا من المحتمل أن تمتد هذه الأعراض للرقبة وتسبب آلام فيها.
  3. يعاني نسبة كبيرة من مرضى القولون العصبي من الألم العضلي التليفي (Fibromyalgia)، وهو اضطراب يمكن أن يسبب آلام في أعضاء الجسم، ومن الممكن أن تكون الرقبة أحد هذه الأعضاء، وبذلك فإن الإجابة على سؤال "هل القولون يسبب ألماً في الرقبة" تكون بالإيجاب أيضًا في حال كان القولون يرتبط بالألم العضلي التليفي.

بعد التوضيحات السابقة لا بد من أنه أصبح لديك إجابة واضحة حول سؤال "هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة"، لكن كيف يمكن التعامل مع هذا العرض المزعج.

التعامل مع ألم الرقبة الناجم عن القولون

بعدما تعرفت على إجابة سؤال "هل القولون يسبب ألمًا في الرقبة" سنقدم لك الآن كيف يمكن السيطرة على هذه الآلام، إذ إنه لتخفيف آلام الرقبة لا بد أولًا من علاج القولون، ويمكن ذلك من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • تجنب الأطعمة المهيجة للقولون، مثل: الكرنب، والبروكلي،والقرنبيط، والفاصولياء، والبصل، والثوم.
  • تجنب الأطعمة والحلويات المحتوية على محلي السوربيتول (Sorbitol)، فهو مهيج للقولون أيضًا ويسبب الانتفاخ وتقلصات المعدة.
  • قلل من تناول الأطعمة الغنية بالألياف في حال الإصابة بالإسهال، مثل: الخبز البني، والأرز البني، والمكسرات، والبذور، لتجنب حدوث الإسهال وزيادة أعراض القولون سوءًا.
  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل، لجعل البراز أكثر ليونة مما يقي من الإمساك.
  • أكثر من تناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان في الماء في حال المعاناة من الإمساك، مثل: الشوفان، والجزر، والبطاطا، وبذور الكتان.
  • تناول وجبات صغيرة على صورة متكررة خلال اليوم بدلًا عن ثلاث وجبات كبيرة رئيسة.
  • احرص على ممارسة التمارين الرياضية باستمرار.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء، مثل: اليوغا.
  • مراجعة الطبيب لمعرفة وتحديد سبب آلام الرقبة، وإن كان فعلًا يرتبط بالقولون.
  • اللجوء إلى الأدوية بعد مراجعة الطبيب، إذ قد يصف في بعض الحالات أدوية للسيطرة على أعراض القولون، مثل: أدوية علاج الإمساك، وأدوية علاج الإسهال، الأدوية المضادة للاكتئاب، مكملات البروبيوتك.

أعراض القولون الأخرى

وضحنا فيما سبق بأن آلام الرقبة قد تكون أحد أعراض القولون، لكن ما هي أعراض القولون الأخرى؟ تعرف على الإجابة فيما يأتي:

  • آلام في البطن وتشنجات، وهي ترتبط بعملية تمرير البراز.
  • الانتفاخ.
  • الإسهال، أو الإمساك، أو حدوث تناول ما بين العرضين.
  • الغازات.
  • وجود غازات مع البراز.
من قبل نجود الدباس - الخميس 9 حزيران 2022
آخر تعديل - الخميس 9 حزيران 2022