ماذا تعرف عن السوربيتول!

يعد السوربيتول أحد أشهر المحليات الصناعية المستخدمة بشكل واسع وخاصة لدى بعض الحالات الخاصة كمن يعانون من زيادة الوزن ومرضى السكري، وفي هذا المقال قررنا أن نبين لكم حقيقةالسوربيتول و ما استخداماته!

ماذا تعرف عن السوربيتول!

تعرف المحليات الصناعية على انها مواد كيميائية خالية او منخفضة السعرات الحرارية ، وعادة ما يتم استخدامها كمحلي بديل للسكر، لتحلية الاطعمة والمشروبات المختلفة. ومن الامثلة على اشهر المحليات التي قد تكون امنة اكثر من غيرها السوربيتول sorbitol .

ويعد  السوربيتول sorbitol أحد أشهر المحليات الصناعية المستخدمة بشكل واسع وخاصة لدى بعض الحالات الخاصة كمن يعانون من زيادة الوزن ومرضى السكري ،  وفي هذا المقال قررنا أن نبين لكم حقيقة السوربيتول و ما استخداماته! وهل له أي اثار جانبية قد تعود على الصحة ؟

السوربيتول هو محلي منخفض السعرات الحرارية ، والمستخرج كيميائيا من الجلوكوز، ومتوفر على شكل مسحوق أوعلى شكل سائل. ويتواجد بشكل طبيعي في بعض الاغذية مثل :التفاح والكمثرى ،  والخوخ والمشمش ، وبعض الفواكه المجففة مثل الزبيب والخوخ.

ويشبه السوربيتول السكر العادي شكلا الا انه 60٪ أكثر حلاوة من حلاوة السكر و 30٪ أقل سعرات حرارية .فتقريبا  الغرام الواحد من السوربيتول يعطي 2.6 سعر حراري  بالمقابل 4 سعرات حرارية هي ما يمدنا به الغرام الواحد من السكر.   

عند تناول السوربيتول يعطي احساس بانتعاش وتبريد الفم ، ويتم هضمه في الامعاء ببطىء وامتصاصه بشكل جزئي ، ومن ثم تحويل ما يتم امتصاصه الى فركتوز في الكبد. وقد تسبب كثرة تناول بدائل السكر تلبكات معوية ، فمثلا في حالة  السوربيتول (Sorbitol) الذي لا يمتصه الجسم مما يتسبب بافراز السوائل في داخل الامعاء أو ما يعرف بـ water retention ، فتكون نتيجة لذلك الاصابة بالاسهال. كما وقد يتسبب بحدوث النفخة والغازات ، وعادة ما يتم تحويل السوربيتول الذي لا يتم امتصاصه الى ثاني اكسيد الكربون ومن ثم التخلص منه.

وذكرت اللجنة العلمية للاتحاد الأوروبي للأغذية (The EU's Scientific Committee on Food stated  ) في تقرير 1985 ، أن تناول 50 غم  يوميا من السوربيتول قد يسبب الإسهال. وعليه فان الأطعمة التي تحتوي على أكثر من 10٪  في محتواها من السوربيتول يجب أن تحمل اشعارا بذلك ، وبأنه قد يكون لاستهلاكها المفرط تأثير ملين.

استخدامات السوربيتول 

وعادة ما يستخدم السوربيتول كبديل للسكر في العديد من الأطعمة، بما في ذلك الاطعمة منخفضة السعرات الحرارية والأطعمة الخالية من السكر، وكذلك الأدوية والمستحضرات الصحية المستخدمة للعناية بالفم، مثل معجون الأسنان والعلكة.

وخلص تقرير عام 2011 من قبل الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية (EFSA) حول صحة الادعاءات التي تدعم استخدام السوربيتول في تعزيز صحة الفم و الأسنان من خلال المساعدة على معادلة الحموضة في الفم وترميم مينا الأسنان.

كما وأيدت هيئة EFSA الادعاء بأن بعض أنواع المحليات الصناعية مثل السوربيتول لها تأثير أقل على رفع مستويات السكر في الدم من السكر، وذلك بسبب بطء معدل الامتصاص الخاصة بهم. وبهذا يمكن أن يستفيد بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف تحمل الجلوكوز، والذي هو أحد عوامل الخطر لمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

اما في صناعة الاغذية فيساعد استخدام السوربيتول في الحفاظ على الاغذية رطبة، مما يجعله يدخل بشكل فعال في عملية إنتاج الحلويات والمخبوزات والشوكولاته. ولم تحدد الـ EFSA حدا أعلى لكمية الاستهلاك اليومي من السوربيتول، وهذا قد يعني عدم وجود مخاطر صحية من استهلاك المستويات العادية.

استخدام السوربيتول للحامل !

قد يكون السوربيتول أحد المحليات الصناعية المسموح استخدامها بشكل معتدل أثناء الحمل .اذ لم يثبت بانه قد يكون لها تأثيرات جانبية على الجنين ، الا ان زيادة استهلاكه قد تؤدي الى ما ذكرناه سابقا من تأثيرات جانبية تشمل النفخة والغازات وتلبكات معوية واسهال ، وعدم شعور بالراحة ، وانت بالتأكيد في غنى عن هكذا أعراض خلال حملك.

 

من قبل شروق المالكي - الأحد ، 16 نوفمبر 2014
آخر تعديل - الجمعة ، 8 يناير 2021