النوم على البطن مضاره وآلامه

"اعتدنا النوم على بطوننا وقل شخيرنا"، هذا هو حال من اعتاد النوم على بطنه، ولم يأخذ بالتحذيرات التي أثبتتها الأبحاث. تعرف على أعراض النوم على البطن:

النوم على البطن مضاره وآلامه

حياتنا، إيقاعها سريع، مليء بالتفاصيل التي غالباً ما تغيب عن أذهاننا، وكل منا يبحث عن غفوة قد تريحه قليلاً من يوم عمل شاق، أو جهد مبذول طوال اليوم . فحقيقة لا ينكرها أحد نحن نشعر ب "قلة النوم والتعب"، خاصة من يستيقظ باكراً للتوجه للعمل. فلماذا نشعر بأننا نشق الجبال صباحاً من أجل الوصول للعمل؟ ولماذا نشعر بالإرهاق والتعب في الظهر والعنق؟ فهل للنوم على البطن سبب في ذلك .

من السيء جداً أن تنام على بطنك،  على الرغم من أن هذه الطريقة في النوم قد تقلل من شخيرك، وتخفف من انقطاع الأنفاس أثناء النوم، الا أنها شاقة ومرهقة وتظهر الام في الظهر والعنق. مما يؤدي هذا الى قلة النوم وعدم الشعور بالراحة طول اليوم وتحديدا للمرأة الحامل، فعليها أن تكون حريصة في وضعية نومها وتجنب النوم على البطن.

العمود الفقري- بداية الألم

العديد ممن ينامون على البطن يصابون بنوع ما من الألم، إما يصيب العنق أو الظهر، أو حتى المفاصل. مما يؤثر على ما تحصل عليه من ساعات في النوم. فكلما ازداد الألم، إزداد معه إحتمالية إستيقاظك ليلاً وشعورك براحة أقل في الصباح.

ووفق ما ذكرته المنظمة الطبية مايو كلينيك(Mayo Clinic)  واستناداً لأبحاث طبية سابقة، فإن النوم على البطن يزيد الضغط الواقع على الظهر والعمود الفقري، وذلك لأن وسط الجسم هو المكان الذي يتركز فيه معظم وزن الجسم، الأمر الذي يجعل الحفاظ على وضعية متعادلة للعمود الفقري خلال النوم أمراً صعباً.

بالإضافة إلى ذلك، فإن العمود الفقري هو أنبوب لأعصاب الجسم، وبالتالي فإن الضغط العمودي الفقري، قد يسبب الألم في أي مكان في الجسد. كما وقد يصاب الشخص بالوخز والخدر، وكأن أجزاءً من جسمه قد خلدت إلى النوم،  وأجزاءً أخرى لا تشعر بالراحة، و بقيت مستيقظةً تماماً طوال الليل.

النوم على البطن يؤذي العنق

عندما تنام على بطنك، عليك أن تدير رأسك الى الجنب. إلا إذا كنت قد تعلمت بشكل ما كيفية التنفس عبر الوسادة !  فتدوير رأسك يضع عمودك الفقري بوضعية غير مستقيمة،  مما يؤدي إلى ثني عنقك وشعورك بالألم. وقد لا تلاحظ الأذى الذي سببه لك النوم على بطنك أول مرة، ولكن مع تقدم الوقت وتكرار نفس الطريقة في النوم، فإن مشاكل العنق قد تزيد وتصبح أكثر وضوحا وألماً.

ومن المشاكل التي يمكن أن تصيبك في مرحلة متقدمة جراء نومك على بطنك، إصابة العنق بانفتاق القٌرص أي ( انفتاق الديسك)، ويحدث هذا عندما تكون إحدى فقرات العمود الفقري قد تحركت بشكل كاف لتمزيق القرص الهلامي الذي يقع بداخلها . وعندما تتسرب المادة الهلامية، يحدث تهيج للأعصاب.

ماذا عن المرأة الحامل؟

المرأة الحامل بحاجة لأكبر قدر ممكن من الراحة أثناء فترة حملها، ولذا تعتبر فكرة النوم على البطن غير صحية ومريحة لها ولطفلها في وقت متأخر من الحمل،  كما وينصح تجنبها في بداية الحمل . لأن المرأة حينها تحمل وزن زائد حول وسطها. والنوم على البطن يزيد من الدفع الواقع على عمودها الفقري .

فضلاً عن ذلك فإن النوم الطبيعي، يجعل الجنين يحصل على مساحة أكبر وأكثر راحةً، ولا يجبر على الانضغاط بين العمود الفقري للأم وفرشة السرير.

وقد أثبت دراسة طبية أجريت في عام 2012، أن نوم الحامل على جانبها الأيسر، يزيد من تدفق الدم الصحي  لجسمها ، ويمد جنينها بمستوى أفضل من الأوكسجين.

اقرأ المزيد حول: اضطرابات النوم والارق!

نصائح للنائمين على بطونهم

" انا لا استطيع ان أنام بوضعية اخرى"، هذا حال من اعتاد طوال حياته على إتباع طريقة النوم على البطن، ويجد صعوبة في تغيرها رغم التحذيرات. فما هي النصائح التي قد تساعدهم في تجنب حدوث أي مضاعفات محتملة:

1- استخدم وسادة رقيقة. فكلما كانت الوسادة رقيقة، فإن زاوية رأسك وعنقك تكون أقل.

2- ضع وسادة تحت حوضك. فهذا يساعد على إبقاء ظهرك في وضعية متعادلة أكثر، ويزيل الضغط عن عمودك الفقري.

3- قم بمد جسدك صباحاً، فبضعة دقائق من المد تساعد على إعادة جسدك إلى استقامته، وتقوي العضلات الداعمة بلطف. إحرص على القيام بالإحماء قبل المد، وكن لطيفا!

من قبل ويب طب - الأحد,28فبراير2016
آخر تعديل - الأربعاء,6يوليو2016