هل من علاج نهائي للجيوب الأنفية؟

التهابات الجيوب الأنفية هي مرض مزعج وشائع يصيب المجاري التنفسية، فهل من علاج نهائي للجيوب الأنفية؟ إجابة هذا السؤال وأكثر تجدها في المقال التالي.

هل من علاج نهائي للجيوب الأنفية؟

في هذا المقال سوف نعرفك على التهابات الجيوب الأنفية وطرق علاجها المختلفة.

ما هو التهاب الجيوب الأنفية؟ 

التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب يصيب تجويف الجيوب المتواجد في منطقة الرأس قرب الأنف. تبطن الجيوب الأنفية أغشية مخاطية تشبه تلك التي تبطن تجويف الأنف، وهذه الأغشية هي المسؤولة عن إنتاج البلغم الذي يعمل بدوره على ترطيب الأنف من الداخل والتقاط أي جراثيم أو فيروسات قد تتسلل إلى الجسم عبر فتحتي الأنف من الهواء الخارجي.

ينشأ التهاب الجيوب الأنفية نتيجة: تراكم الإفرازات المخاطية، تورم بطانة الأنف، نمو النسيج الأنفي بشكل غير طبيعي بسبب عيوب خلقية.

لالتهاب الجيوب الأنفية ثلاثة أنواع مختلفة، هي الحاد والمزمن وتحت الحاد. لكن وبشكل عام هذه هي أهم الأعراض المرافقة لالتهاب الجيوب الأنفية على اختلاف أنواعه:

  • إفرازات أنف مخاطية.
  • انسداد الأنف.
  • ضعف حاسة الشم.
  • كحة.
  • احتقان.
  • ألم وشعور بالضغط العام في منطقة الوجه.

في بعض الحالات الحادة من المرض، قد تظهر أعراض مثل: الحمى، الصداع، ألم الأسنان، نفس كريه الرائحة، تعب وإرهاق.

إذا ما استمرت الأعراض الظاهرة مع المريض لفترة 12 أسبوع أو أكثر، فهذا قد يعني أن المريض مصاب بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن.

علاج الجيوب الأنفية 

هناك العديد من الخيارات الطبية والطبيعية لعلاج الجيوب الأنفية، وهذه قائمة بأهمها:

أولاً: علاج الجيوب الأنفية طبياً 

بعد قيام الطبيب بتشخيص الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، هذه هي الخيارات العلاجية المتاحة:

1- المضادات الحيوية 

تعتبر المضادات الحيوية إحدى العلاجات التقليدية لالتهابات الجيوب الأنفية، لكن قد يحتاج المريض لتناول المضادات الحيوية فترة تتراوح بين 3-28 يوم، وذلك لأن تدفق الدم إلى منطقة الجيوب الأنفية يكون محدوداً، لذا فقد يحتاج العلاج فترة طويلة نسبياً حتى تظهر فعاليته.

وفي بعض الحالات الحادة، خاصة عندما يكون المريض مصاباً بنوع مزمن من التهابات الجيوب الأنفية، قد يتم إخضاع المريض لنوع خاص طويل الأمد من المضادات الحيوية.

يجدر بنا التنويه هنا إلى أن المضادات الحيوية لا تستعمل لتخفيف أعراض التهاب الجيوب، وإنما تستخدم لمهاجمة وقتل البكتيريا التي سببت الالتهاب، لذا غالباً ما يصفها الطبيب للمريض مع أدوية أخرى تساعد على تخفيف الأعراض الظاهرة.

2- الستيرويدات القشرية 

تعمل الستيرويدات القشرية على التخفيف من حدة الالتهاب الحاصل في الممرات الأنفية، وذلك عبر التخفيف من التورم الحاصل في هذه الممرات وبالتالي تسهيل مرور البلغم المتراكم إلى الخارج.

هناك عدة أنواع مختلفة من الستيرويدات القشرية، مثل:

  • الستيرويدات القشرية الأنفية: تساعد على تصريف البلغم بسرعة لتسهيل التنفس.
  • الستيرويدات القشرية الفموية: لها تأثير شبيه بالنوع السابق بالإضافة لتأثير عام على الجسم، ولكن قد يتسبب تناولها بمضاعفات جانبية أكثر من تلك التي قد تسببها الستيرويدات القشرية الأنفية.

3- مضادات الاحتقان 

يعمل هذا النوع من الأدوية على التخفيف من احتقان الأنف المرافق لالتهاب الجيوب، وتتوفر مضادات الاحتقان بعدة أشكال وهيئات، مثل: بخاخ أنفي، حبوب دوائية. 

لكن يجب الحرص على التقيد بتعليمات الطبيب عند استعمال مضادات الاحتقان، فاستعمالها لفترة تتجاوز 3 أيام قد يتسبب في زيادة الاحتقان الحاصل.

4- أدوية وحلول أخرى

إذا كنت تبحث عن علاج نهائي للجيوب الأنفية، فالأمر ليس مستحيلاً، خاصة إذا كان نوع الالتهاب الحاصل أحد الأنواع العابرة من التهاب الجيوب. وهذه مجموعة من الأدوية الأخرى التي من الممكن استعمالها لعلاج الجيوب:

  • أدوية الحساسية مثل مضادات الهيستامين، وهي مفيدة بشكل خاص للذين تسببت الحساسية بإصابتهم بالتهاب الجيوب.
  • محلول سالين الملحي، هذا النوع من المحاليل يساعد مع الوقت على تذويب المخاط وتنظيف الممرات التنفسية من إفرازات البلغم المتراكمة.
  • مسكنات الألم العادية، تستعمل عادة للتخفيف من أي ألم أو صداع مرافق لالتهاب الجيوب.
  • الجراحة، إذا ما فشلت كل الطرق السابقة في توفير علاج نهائي للجيوب الأنفية، عندها قد يتم اللجوء للجراحة كحل أخير.

ثانياً: علاج الجيوب الأنفية بطرق طبيعية 

من الممكن علاج الحالات غير الحادة وغير المزمنة من التهابات الجيوب الأنفية بطرق طبيعية ومنزلية، هذه أهمها:

  • استخدام جهاز ترطيب الغرف لرفع درجة الرطوبة في الهواء المحيط، لا سيما في الغرف التي يمضي المريض أغلب وقته فيها.
  • استنشاق البخار الساخن، عبر أخذ حمام ساخن أو عبر استنشاق البخار المتصاعد من وعاء يحتوي على ماء ساخن.
  • استنشاق محلول مصنوع من الماء والملح أو ضخ هذا النوع من السوائل في الأنف عبر سرنجة خاصة.
  • شرب كميات كافية من السوائل يومياً.
  • النوم والحصول على قسط كافي من الراحة.
  • تغطية الوجه بمنشفة دافئة لتخفيف الضغط في منطقة الوجه.

هل من علاج نهائي للجيوب الأنفية؟ 

التهاب الجيوب الأنفية هو مرض قابل للعلاج بشكل نهائي في غالبية الحالات، ولكن تعتمد مدة العلاج وفعاليته ونوع العلاج المتبع على نوع الالتهاب الحاصل وحدته وسببه، فعلى سبيل المثال:

  • إذا كان سبب الالتهاب الحاصل بكتيري وإذا كان الالتهاب بسيطاً أو حاداً (ولكن غير مزمن)، من الممكن علاجه بعدة طرق مما ذكر أعلاه، مثل المضادات الحيوية.
  • إذا كان سبب الالتهاب الحاصل غير بكتيري، مثل التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو الالتهاب المرافق للحساسية، لا يتم استخدام المضادات الحيوية، بل يتم استخدام أدوية أخرى، مثل مضادات الحساسية.

لذا يفضل اللجوء للطبيب لمعرفة السبب الرئيسي للالتهاب الحاصل وتحديد خطة العلاج المناسبة على هذا الأساس.

من قبل رهام دعباس - الأحد ، 26 أبريل 2020