هل يسبب الجنس الفموي السرطان؟

ترتبط بعض أنواع سرطان الفم بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، والتي تصيب الفم والحلق. تعرف على المخاطر المرتبطة بالجنس الفموي والحماية منه.

هل يسبب الجنس الفموي السرطان؟

 يطلق على سرطانات الفم بسرطان العنق والفم وتشمل أيضًا سرطان الفم والشفاه واللسان واللوزتين والبلعوم والحنجرة والبلعوم الأنفي (المنطقة التي تصل بين الأنف والحلق) والغدة الدرقية.

ما هي أسباب سرطان الفم؟

على مدى سنوات، اعتقد الخبراء أن السبب الرئيسي لسرطان الفم هو تناول الكحوليات والتدخين ومضغ التبغ. ولكن هناك أدلة متزايدة على أن الإصابة في الفم بفيروس الورم الحليمي البشري، يعد أحد الأسباب الرئيسية لسرطان الفم.

حوالي 25% من سرطانات الفم و 35% من سرطانات الحنجرة مرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري، ولكن الأرقام الدقيقة تختلف بين دراسة وأخرى، وربما يرجع ذلك إلى الطرق المختلفة التي يجرى بها اختبار وجود الفيروس، أو اختلاف مستويات التدخين والتعرض للعوامل الخطرة الأخرى.

ولا يعنى وجود فيرس ورم حليمي في عينة مصابين بسرطان الفم، أن الفيروس هو المسبب للمرض. وذلك لأن الفيروس يصبح جزءا من المواد الجينية للخلايا السرطانية وتساعدها على النمو.

كيف يصل فيروس الورم الحليمي إلى الفم؟

هناك أكثر من 100 نوع من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري، وترتبط 15 منها بالسرطان. وتلك الأنواع هي أكثر أنواع الفيروس خطورة.

ومعظم أنواع الفيروس الموجودة في الفم منقولة وبشكل كامل عبر الجنس، ولذلك من المحتمل أن يكون الجنس الفموي هو السبب الرئيسي لوصول تلك الأنواع إلى الفم. فالأنواع عالية الخطورة من هذا الفيروس تمر أيضًا عبر الجنس المهبلي والشرجي ويسبب أيضًا:

  • سرطان عنق الرحم
  • السرطان الفرجي والمهبلي
  • سرطان الشرج
  • سرطان القضيب
  • سرطان الحنجرة
  • سرطان اللوزتين

وتنتقل بعض الأنواع من خلال الاتصال عبر الجلد ويسبب البثور وبعضها يكون على الأعضاء التناسلية. وتعد أنواع الفيروس التي تسبب البثور المرئية هي الأقل خطورة ولا تسبب أمراض السرطان.

معظم الأشخاص الناشطون جنسيًا (حوالي 90%) يتعرضون إلى فيروس الورم الحليمي في الأعضاء التناسلية سواء عالي أو منخفض الخطورة في سن 25 سنة بينما 2-3% منهم فقط يتعرضون إلى ظهور بثور على أعضائهم التناسلية. وعلى هذا فالمعظم يتعرض للعدوى ولكن القليل فقط هم من يتضررون منها.

ولا يعرف مدى انتشار عدوى فيروس الورم الحليمي في الفم. خلصت دراسة أجريت في 10/2009 إلى أن انتشار عدوى فيروس الورم الحليمي البشري الفموي في الرجال الأمريكيين 10%، بينما تنتشر في النساء بمقدار 3.6%. وشملت عوامل خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري الفموي وفقًا للدراسة الاتي:

  • العمر: وبلغ معدل الانتشار ذروته في الفئات العمرية 30-34 و 60-64.
  • عدد الشركاء الجنسيين: 20% ممن لديهم أكثر من 20 شريكًا جنسيًا يصابون بفيروس الورم الحليمي البشري الفموي.
  • عدد السجائر التي تدخنها يوميًا.

وهناك أدلة جيدة تشير إلى أن عوامل الخطر لبعض أنواع السرطان الفموي، يمكن أن ترتبط بالسلوك الجنسي. وتشمل هذه العوامل:  

  • الحصول على الجنس الفموي من قبل
  • ممارسة الجنس الفموي مع أربعة أو أكثر من الأشخاص في حياتك 
  • وفيما يتعلق بالرجال، ممارسة الجنس في سن مبكرة (تحت 18 سنة)

حاليا، بحثت بعض الدراسات القليلة جداً المخاطر المحتملة للجنس الفموي للرجل مقارنة بالجنس الفموي للمرأة. ولكن نحن نعلم أن السرطان الفموي البلعومي المتصل بفيروس الورم الحليمي البشري أكثر شيوعًا بمقدار الضعف في الرجال عن النساء، وينتشر بشكل أكبر في الرجال ما بين سن 40-50.

ويشير ذلك إلى أن القيام بممارسة الجنس الفموي من الرجل للمرأة أكثر خطورة من العكس (أي الجنس الفموي من المرأة للرجل). ويبدوا ذلك مخالفًا للتوقعات، ولكن تركيز الفيروس في جلد فرج المرأة الأكثر رقة ورطوبة أعلى بكثير من الجلد الأكثر خشونة وجفافًا للقضيب وهذا يؤثر على سهولة نقل الفيروس. وتشير الأبحاث الأخرى إلى تواجد الفيروس في السائل المنوي وينتقل عبر القذف.

ولكن من المؤكد أن أنواع العدوى الأخرى تنتشر عبر الجنس الفموي والذي يشمل القوباء والكلاميديا والزهري والسيلان، ولهذا من الأفضل حماية نفسك وشريكك الجنسي من خلال ممارسة أكثر امانًا للجنس الفموي.

كيف يسبب فيروس الورم الحليمي السرطان؟

لا يسبب الفيروس السرطان بصورة مباشرة ولكنه يسبب تغيرات في الخلايا المصابة بالعدوى (على سبيل المثال في الحلق أو عنق الرحم)، وبالتالي يمكن أن تصبح تلك الخلايا سرطانية.

وقلة قليلة فقط هي التي سيتطور بها العدوى الفيروسية لتصبح سرطانًا. وفي 90% من الحالات، يطهر الجسم ذاته من العدوى بشكل طبيعي في غضون عامين.

ومع ذلك، يحدث التطهير بشكل أقل في المدخنون. وذلك لأن التدخين يعمل على تدمير بعض الخلايا الوقائية في الجلد ويطلق عليها الخلايا المناعية المراقبة مما يسمح باستمرار الفيروس. ويعد سرطان عنق الرحم والسرطان الفرجي نادر الحدوث لدى غير المدخنات إلا إذا كان هناك سببًا اخر من أسباب التثبيط المناعي (ضعف الجهاز المناعي).

وفي حالة حدوث تغيرات في الخلية، يمكن أن تستمر لفترات طويلة - يمكن أن تصل لعقود. ويبدو أن سرطانات الفم المتصلة بفيروس الورم الحليمي البشري تستجيب بشكل أفضل للعلاج من سرطان الفم غير المتصل بفيروس الورم الحليمي البشري.

هل يمكن أن يساعد مصل فيروس الورم الحليمي الرجال والنساء؟

نعم، اذ ينصح للفتيات ممن تتراوح أعمارهن بين 12 و 13 عام يتم إعطائهن مصل فيروس الورم الحليمي البشري. وذلك لأنه من المعروف أن ما يقرب من جميع أنواع سرطانات عنق الرحم ترتبط بفيروس الورم الحليمي البشري وأن المصل يوفر حماية للنساء. يحمي المصل أيضا النساء من السرطان الفرجي والمهبلي المتصل بفيروس الورم الحليمي البشري.

وباﻹضافة إلى ذلك، فإنه من المحتمل أن يعمل حمايتهن من سرطان الشرج والفم. لا يوجد حاليا دليل قاطع على أن هذا المصل يوفر حماية ضد سرطان الفم، ولكن يعتقد ذك، لأن فيروس الورم الحليمي البشري يسبب سرطان الشرج والفم والحنجرة بنفس الطريقة التي يسبب بها سرطان عنق الرحم.

وفي الوقت المناسب، يقلل مصل فيروس الورم الحليمي البشري عدد حالات الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري في المرأة، وسيصبح الفيروس أقل شيوعاً بين عامة السكان – ولذلك، سوف يصيب عدد أقل من الرجال فضلا عن النساء. وهذا ما قد حدث بالفعل في استراليا، حيث انخفضت حالات البثور التناسلية بشكل حاد في المرأة والرجال تحت 21 عامًا في غضون أربع سنوات من بدء حملة التطعيم.

ولا يعطى المصل إلى الفتيان والرجال بشكل روتيني. وذلك لأنهم لا يحتاجون إلى الحماية من سرطان عنق الرحم.

إذا كنت قلقا

إذا كنت قلقا بشأن سرطان الفم، راجع طبيبك. عند حدوث سرطان الفم، تظهر الأعراض بشكل واضح نسبيًا وسيلاحظها طبيبك بمجرد النظر في فمك. ويساعد تشخيص سرطات الفم مبكرًا على سهولة العلاج، ولكن في نصف حالات السرطان يجرى تشخصيها عند انتشاره في العنق.

وتشمل أعراض سرطان الفم ما يلي:

  • ظهور بقع حمراء أو بيضاء وحمراء على اللسان أو بطانة الفم
  • ظهور واحدة أو أكثر من قرحة الفم والتي لا تندمل إلا بعد ثلاثة أسابيع.
  • حدوث تورم في الفم يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع
  • الشعور بألم عند البلع
  • الشعور بوجود شئ عالق في الحلق

ممارسة الجنس الفموي بشكل أكثر امانًا

وتشير دراسة استقصائية وطنية تمت في 2010-12 تتعلق بالتصرفات الجنسية وأسلوب الحياة، إلى أن 75% من الرجال والنساء من عمر الدراسة-44 قد مارسوا الجنس الفموي مع الجنس الاخر في العام الماضي.

يمكنك ممارسة الجنس الفموي بشكل أكثر أماناً باستخدام الواقي الذكري على قضيب الرجل، نظراً لأنه يعمل كحاجز بين الفم والقضيب، وأيضًا حاجز (مربع من البلاستيك اللين والرقيق جدًا) يوضع على الأعضاء التناسلية للمرأة، يمكن أن يقي من العدوى.

من قبل منى خير - الأحد ، 23 أغسطس 2015
آخر تعديل - الجمعة ، 17 نوفمبر 2017