هل يفيد وضع صور عن التدخين وفظائعه على علب السجائر؟

من المعروف للجميع أن تدخين السجائر يضر بالصحة وحتى ممكن أن يؤدي للموت. هل يفيد وضع صور عن التدخين وفظائعه على علب السجائر؟ هل المدمنين على النيكوتين ممكن أن يتنازلوا عن تدخين السجائر بسبب هذه التحذيرات؟ منظمات الصحة بالعالم تدّعي أن الأجوبة على ذلك هي نعم.

هل يفيد وضع صور عن التدخين وفظائعه على علب السجائر؟

تشكل علب السجائر بكل العالم مصدر الترابط المباشر مع المستهلك، من جانب شركات (مصانع) الدخان التي تهدف إلى زيادة مبيعاتها وأيضاً من جانب الحكومات التي تحاول ايصال الوعي حول الاضرار المختلفة التي ممكن أن يسببها تدخين السجائر على صحة الإنسان. كلما كان منع الإعلانات للسجائر أكبر، كلما زادت شركات تصنيع السجائر في تحويل العلب إلى جذابة أكثر للمستهلك وحتى أنها تستخدم علب السجائر للإعلانات والتنزيلات الخاصة. 

لهذا السبب، فإن إضافة تحذير صور عن التدخين ومضاره على علب السجائر يشكل جزءا هام في برنامج عمل منظمة السرطان العالمية لمحاربة التدخين، وهذا بإطار الإتفاق الدولي ضد التدخين. هذه التحذيرات المصورة تعرض تفاصيل مرئية ملصوقة على العلبة، وبهذا فإن كل من ينظر إلى العلبة ممكن أن يرى الملصقات ويفهم المغزى الذي توصله هذه الصور عن التدخين .

أمراض ومخاطر مختلفة مرتبطة بالتدخين

تدخين السجائر، كما هو معروف للجميع، ممكن أن يؤدي  لظهور سرطان الرئتين، وهو مرض صعب جدا ممكن أن يؤدي للموت خلال معاناة شديدة للمريض. عدا ذلك، فإن التدخين هو مسبب في  ظهور أمراض صعبة إضافية، مثل مرض الأوعية الدموية ، التصلب العصيدي الذي يؤدي لانتشار أكبر لمرض القلب التاجي ونوبات القلب، سكتات دماغية وأمراض أوعية دموية طرفية، تحدث بالأساس بالرجلين. 

بالإضافة إلى أمراض القلب الخطيرة، فإن تدخين السجائر ممكن أن يؤدي أيضاً لأمراض سرطان مختلفة، بدءاً، كما قيل، من مرض سرطان الرئتين، ووصولاً إلى سرطان الفم والبلعوم، سرطان الحلق، سرطان الأمعاء الغليظة والمزيد. 

بالإضافة لذلك، من المعروف أن التدخين يؤثر سلباً على ظهور سرطان البنكرياس، المعدة، عنق الرحم والكلى.

تدخين السجائر يؤدي أيضاً إلى مشاكل مختلفة في جسم الإنسان، مثل التهاب الشعب الهوائية (Bronchitis) وانتفاخ الرئة، الربو لدى الأطفال المنتمين إلى أهل مدخنين، ولادة مبكرة وولادة طفل ذو وزن منخفض وحتى ضرر بالقدرة الجنسية لدى المدخنين، حيث أنه لدى البالغين ممكن لتدخين السجائر أن يؤدي إلى العجز الجنسي (Impotence).

ملصقات التحذير على علب السجائروالصورعن التدخين: تكلفة منخفضة، فائدة كبيرة !

بحسب منظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن نتائج الأبحاث التي أجريت بالدول المختلفة التي بدأ فيها نشر التحذيرات المصورة على علب السجائر وكذلك صور عن التدخين ومضاره، أثبتت أن هذه الطريقة ذات تكلفة مالية منخفضة نسبةً لفائدتها الكبيرة. من الناحية النفسية، التحذيرات المصورة تؤثر جداً على الشباب وعلى اولئك الذين لم يبدؤوا التدخين، عن طريق تحريك (تحفيز) مشاعر سلبية اتجاه تدخين السجائر. بالإضافة لذلك، هذه التحذيرات تؤثر أكثر على الأشخاص ذوي التعليم المنخفض وعلى الأطفال الصغار، الذين لا يعرفون القراءة والكتابة ولكنهم يفهمون جداً المغزى الذي يتم ايصاله من رسم مرئي كهذا. 

التحذيرات التي تشمل صور عن التدخين ومضاره على علب السجائر متواجدة اليوم ب 15 دولة حول العالم، من بينها كندا، البرازيل، رومانيا، بريطانيا، تايلندا، الأردن، ايران، استراليا، نيوزلندا، وغيرها. منظمة التدخين العالمية ومنظمة الصحة الأوروبية تنصح بالتحذيرات المصورة لأنها فعالة أكثر بردع (تخويف) الأشخاص عن التدخين مقارنةً بعلب السجائر التي لا تحوي هذه التحذيرات المصورة أو التي تحوي تحذير مكتوب. الاتحاد الأوروبي قد نشر مؤخراً 10 أسباب جيدة للتحذيرات المصورة والتي أساسها أنها تجذب العين.

أثبتت الأبحاث أن ارتباط الإنسان مع فحوى المغزى الذي يتم توصيله هو أكبر ثلاث مرات عندما يكون التحذير مصورا. 44% من المدخنين بكندا قالوا أن التحذيرات المصورة زادت من الحافز للإقلاع عن التدخين، 48% من الشباب في بلجيكا قالوا أن التحذيرات المصورة تحول غلاف السجائر إلى أقل جاذبية.

المزيد حول التدخين:

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 19 ديسمبر 2013
آخر تعديل - الأربعاء ، 6 يوليو 2016